أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله بيردحا - قصيدة- الوطن تحت الحصار-














المزيد.....

قصيدة- الوطن تحت الحصار-


عبد الله بيردحا

الحوار المتمدن-العدد: 2069 - 2007 / 10 / 15 - 11:52
المحور: الادب والفن
    



إلى أبناء وبنات شعبنا المغتصبة حقوقهم
الى أبناء شعبنا الذين صاروا عرضة لكل أنواع العنف ،والإقصاء والتهميش حثى ضاقت عليهم أسوار الإستبداد و جعلتهم يفقدون طعم الحياة.
إلى كل المعتقلين الذين هم صامدون في زنازين الغدر
إلى شعبنا المحاصر داخل الوطن الذي أصبح سجنا بدل أن يكون مجالا رحبا لممارسة الحريات
أهدي هذه المحاولة
الوطن تحت الحصار

في زمان كزماننا
صيرنا رعايا
نلعب بالبيضة والحجر
ليصير كل منا بهلوانا.....ونصير حيارى
ضعفاء
في زمان كزماننا
أريد منا أن نتقن لعبة الصمت
وغزل الوقت
ليصير عنوان زماننا
الهباء
ولنتضور جوعا
كي نحلم بجنة عدن
فيها لحم طير....وأكواب خمر
وفيها أجمل بنات حواء
فالجوع هبة السماء..ودرب الجنة للقانتين
البؤساء
ولنترك الشعر .. وكل أنواع الفنون
لنتفنن في ترصيع الكلمات الجوفاء
ولابأس أن نبيت في جحر أو تحت أسوار المدينة
أو داخل مرحاض في الخفاء
ولنحجم عن تذوق التفاح والتين والزيتون
ولننتظر سماحة الكرماء
في زمان كزماننا
أريد لنا أن لا نعشق...ولا أن نحب
فالعشق في أعرافهم...غباء
ولنبع أجسادنا..في سوق النخاسة
وليتمتعوا بصبانا
وتلك حكمة لايدركها إلا... الفعلاء
ولنترك البسمة...والتجوال...وكل المتع
لنحبس أنفسنا...في ظلمة سوداء
فالقناعة...عبادة
والأوامر ...قاعدة
والحرية في بلادي...استثناء
في زمان كزماننا
أريد لنا أن نطيل الركوع
وأن نسمع خطبة الإمام العصماء
وندعو الله في السر والعلن أن يحفظه
ليمتعنا بلفتة كريمة منه
وليدربنا على صبر الأنبياء
في زمان كزماننا
صار الوطن سجنا، .وصار الموت...رجاء
وصار الناس يتنفسون، ويتكلمون، ويتناسلون
ويثورون في الخفاء
في زمان كزماننا
صار الأغبياء عظماء
وصاروا في زماننا..أكثر اطمئنانا
وأمانا
وصار الإفساد حشيشا...يزكم الوجود حثى الإغماء
في زمان كزماننا
صار كل شيء مباح...ومشاع...ومتاع
للصالحين الأولياء

وفي زماننا
حلمنا في السر والعلن
وكشفنا سر الخديعة وأعلنا الرفض والقطيعة
ومارسنا كل أنواع التمرد
وعصينا خطبة الإمام الجوفاء
وتذوقنا طعم التفاح والتين والزيتون
ولونا الأحجار...والأشجار والبحار...بألواننا
ورسمنا علما...ووطنا...وسماء
وكتبنا شعارا وتعاهدنا
إما أسرى
إما ملوكا
إما شهداء.
عبدالله بيردحا عضو الجمعية المغربية لحقوق الانسان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,908,299





- السجن لفنان مصري شهير لامتناعه عن سداد نفقة نجلته
- تنصيب رجال السلطة الجدد بمقر ولاية جهة الشرق
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا.. أحد رموز -الثقافة المضادة- ...
- بالفيديو... موقف إنساني لعمرو دياب على المسرح
- الفنانة أمل حجازي تشكر السعودية على تكريمها: -معودين على كرم ...
- الإيرلندي ليس تعاونهما الأول.. ثمانية أفلام جمعت دي نيرو وسك ...
- الشاهنامة الفارسية دعاية الحرب العالمية الثانية.. حكاية هتلر ...
- فنانة برازيلية تعمل على منحوتات فنية -مصيرها الذوبان-
- قرناشي يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد بالفقيه بن صالح
- بالفيديو... الفنانة أحلام تفاجئ الجمهور السعودي


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله بيردحا - قصيدة- الوطن تحت الحصار-