أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حمدى حسين - إتحاد للشغيلة المصريين - دعوة للتأمل و التفكر














المزيد.....

إتحاد للشغيلة المصريين - دعوة للتأمل و التفكر


حمدى حسين
الحوار المتمدن-العدد: 637 - 2003 / 10 / 30 - 03:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    



- نقابى مصرى

الوحدة عزيزة للغاية . . و هامة للغاية . . بالنسبة للطبقة
. العاملة . .
فالعمال المتفرقون لا شىء . . و العمال المتحدون كل شىء
( لينين )

 

هكذا قال لينين عن ضرورة وحدة الطبقة العاملة حتى تستطيع مواجهة أعداء( الطبقة العاملة) - الرأسماليون الأشرار . . مصاصى دماء العمال . . المتحالفين مع النظام الحاكم المالكين للثروة و الذين يمارسون كل انواع العنف ضد العمال من أجل المزيد من المكاسب و الثروة و تدعيم سلطتهم و سطوتهم . . . فما احوجنا اليوم - نحن العمال - لترميم الافكار و شحذ الهمم . . و تنقية الاجواء بيننا . . ما احوجنا اليوم لكى نتفهم اوضاعنا من حيث الدوافع و الاسباب التى ادت الى برجزة جزء كبير من الكوادر و دروشة جزء أخر . . و تدنى الوعى للجزء الأكبر من الطبقة العاملة المصرية . . ما احوجنا اليوم لـ لملمة الجزء الباقى من كوادر الطبقة العاملة المتفرقين المنغمسين فى العمل ضمن . احزاب . . و تنظيمات . . و مراكز . . و المعتكفين فى منازلهم إن ما تعانيه الطبقة العاملة المصرية الأن من تشرزم و تفكك . . و بطالة و استغلال و فقر . . . الخ تحتم علي كوادر الطبقة العاملة ان تفكر فى طريقة ( للخلاص ) . . خلاصنا من الأغلال و السلاسل التى تقيدنا فى عجلة الرأسمالية المستغلة التى مارست و تمارس ضد العمال اجراءات القهر و الاستغلال و المهانة . . ان العمال الذين طحنهم الغلاء و مشقة اعباء الحياة اليومية مثلهم مثل الفلاحين و سائر الكادحين من فقراء مصر , هم اكثر الطبقات القادرة على مواجهة طغيان رأس المال و الحد من سلطانه و تعسفه لما يملكونه من خبرة فى المواجهة بسبب ما يعانون منه مما ادى لزيادة احساسهم و نمو وعيهم بأهمية تجميع الصفوف . . و لكن هؤلاء العمال يحتاجون للقدوة و القيادة الواعية و المتفهمة و الباقية حتى الأن فى ساحة النضال و لكنها مشتتة و موزعة على احزاب و منظمات و جمعيات . . كما ذكرت من قبل و منهم من اعتزل نتيجة الاحباط , لكل هؤلاء الكوادر و التى تحتاج الطبقة العاملة اليهم . . أقدم اليهم (( دعوة للتأمل و التفكر )) فلنفكر معا فى كيفية اللملمة و التوحد حتى نستطيع الانجاز من هنا . . تأتى فكرة اتحاد الشغيلة كضرورة نلم بيها ناسنا طالما الاتحاد الحكومى للعمال يصر على انحيازه لرأسالمال المستغل , و طالما ان الخصخصة و اللصلصة اصبحت هى كل شىء الأن من حولنا . . . و طالما اننا جميعا نصر على مبادئنا التى اقتنعنا بها و لإنحيازنا لطبقتنا و لشعبنا و لمصرنا الحبيبة . . . ايه المانع اننا نتجمع ؟ و نعلن عن تأسيس إتحاد الشغيلة . . و : يضم فى عضويته اولا : كوادر العمال ( اصحاب المصلحة ) بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية
. و الفكرية و التنظيمية . و دون اى شرط يبعدهم عما ينتموا اليه اللا و فقط كونهم عمالا حقيقيين بتعريفهم الدارج: ( كل من يبذل جهد عضلى او ذهنى على حد سواء و يبيع قدراته و مهاراته لقاء اجر مادى ) و لا مانع فى استمراره عضوا فى اتحاد العمال الحكومى < لكونه يتبع قوانين حكومية > . . حيث انه و بالتدريج سوف يترك العامل الاتحاد الحكومى عندما يشعر بجدية تكوين اتحاد الشغيلة و الذى ستكون بداياته تحت مسمى رابطة او جمعية و فى حالة عدم موافقة الحكومة و هذا وارد سيتم رفع الأمر للقضاء و نستمر فى تشكيل اتحاد تحت التأسيس . . و تجميع الايادى حتى . يحكم لصالحنا القضاء او يتم انتزاعه و تدشينه كأمر واقع و مفروض . . فلنبدأ تشكيل مجموعة عمل تضع لائحة الاتحاد و برنامجه و تتكون هذه المجموعة
طبعا من كوادر و قيادات الطبقة العاملة و نستأذن قيادات الأحزاب حكومة و معارضة بعدم التدخل لا بالسلب او الايجاب فقط كونوا مراقبين و من بعيد و ستكون بداية انطلاقنا بالكوادر كما ذكرت ثم ننطلق بعدها الى ساحة العمال الواسعة ليصبح اتحادنا اتحاد جماهيرى يضم كل جموع العمال . . ( يعملون او متعطلون عن العمل ) . . . نعلم ان ذلك سيحتاج منا جميعا الى نبذ خلافاتنا . و انكار ذواتنا و اعطاء الاولوية لطبقتنا العاملة و لوطننا مصر سيحتاج منا ذلك الى كواجهة و عمل نضالى و صراع ثقافى و فكرى شاق و طويل المدى . و متعدد المستويات حتى تحرر الطبقة العاملة نفسها من الوعى الذائف الخطوة الاولى فى ذلك بناء ( اتحاد الشغيلة المصريين ) من اجل مصر و من اجل طبقتها العاملة عاش كفاح الطبقة العاملة -

 عاشت وحدة كل العمال

 





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,176,643
- مناضل اخر . . افتقدناه - - - -
- التنظيم النقابى ... و الخيارات المطروحة


المزيد.....




- البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بسداد 331 مليون دولار بسب ...
- قاذفات روسيا الاستراتيجية تتجهز لمغادرة فنزويلا
- بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية
- روسيا تطور أول طائرة هجومية دون طيار
- تحذيرات من تطبيق خطير يسرق الأموال عبر الهواتف!
- أردوغان يعلم جيدا من يستخدم -داعش- بسوريا في الخفاء!
- فتح تحقيق جنائي في كلفة حفل تنصيب ترامب
- مادورو يوعز بوضع الجيش في حالة تأهب قصوى
- رصد حوالي 3000 طائرة أجنبية عند حدود روسيا خلال عام
- مصادر: تحقيق جديد في تدخل السعودية والإمارات وإسرائيل في الا ...


المزيد.....

- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حمدى حسين - إتحاد للشغيلة المصريين - دعوة للتأمل و التفكر