أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز باكوش - صيدلية الانبياء لصاحبها الحاج عبد الكبير 3















المزيد.....

صيدلية الانبياء لصاحبها الحاج عبد الكبير 3


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 2068 - 2007 / 10 / 14 - 14:17
المحور: الادب والفن
    



لعق الفقيه شفته السفلى وقال في وسطية :
لنعد إلى موضوع البصل، هل تنفي أيها الشاب الطائش... أن له رائحة زفرة.. نفاذة ومهيجة.. وانك من المتشككين في الحديث النبوي ومن الملحدين ؟؟
-كان دخان عود القماري يتصاعد في فضاء الغرفة مشكلا كتلا من الضباب الخانق ، طرد الشاب بوهم سحابة دخان وتدخل :
-اسمح لي أيها الفقيه المحترم سأكون حريصا على أن الفت انتباهك الى إلى أن إلصاق تهمة الإلحاد بمن يخالفك الرأي في التحليل ، ولا يشاطرك وجهة النظر الدينية ذاتها ،عملية بئيسة لا تجدي ، سواء في حجب الحقيقة الموضوعية ، او الالتفاف حولها ومحاولة شطبها ...حقيقة واضحة وجلية ، يمكن أن تجرحك ، لكنها بالتأكيد لن تقتلك
ارتفعت أصوات مكبرة ، وأخرى تشجب ، ثم تهالكت مثل سحابة صيف.
للحظة ، و من العمق الضاج بالأنفاس والزفرات ، جاء الرد المتزن وصدح :
"ديموستين" أيها السادة ،هل سمعتم ب ديموستين ،يبدو غريبا بعض الشيء ، انه ذلك الشخص الذي تعتبر حياته نموذجا فريدا للخطيب البليغ و العبقري في كل زمان ومكان، تروي لنا كتب التاريخ ،أن ديموستين شيد لنفسه حجرة تحت الأرض كان ينفرد فيها للتمرن على الخطابة، وكان يقف أمام المرآة ليتخير الإشارات المناسبة وقت الإلقاء، وكان يضع العصا في فمه ، وهو يتكلم ، ليحل عقدة لسانه، ويصعد الجبل عدوا،وهو ينشد أبياتا من الشعر بصوت مرتفع ،أو يقف على ساحل البحر ويرفع صوته بالكلام حتى يطغى على هدير الأمواج، وكان يحلق نصف رأسه ليرغم نفسه على ملازمة حجرته الشهر والشهرين لايرى الناس منقطعا إلى دراسته و تمارينه. وبعد سنوات من هذه الرياضة الشاقة تكللت جهوده بالنجاح فملك الأسماع وأصبح خطيب أثينا الأول والعالم اجمع.
في عصرنا الراهن ، يا عجبا ، يتباطأ بالكلام ، حتى تمر حلقات سعال متصلة ،بعضها ينتهي ببصاق ، ويتابع : مايكاد الواحد منا يقوى على التهجي ، حتى يحفظ احاديثا بعينها ، ولا يتوانى في إقحام نفسه خطيبا مميزا. والحال انه مجرد ببغاء تتلو دونما عمق أو تدبر..
أغمض الفقيه عينيه للحظات، في إشارة موحية ، ثم اقترب من احد القابعين بجانبه ، وهمس بما يفيد أنه مستهدف وان الكلام يعنيه ، وصدح في عصبية :
-إياك اعني واسمعي ياجارة...

رنت ابتسامة خفيفة على وجه الشاب ، تجاهل ما سمع ثم قال :
- صحيح , الأصل في الدواء المرارة , ولكن البصل يا سيدي أساسي في كل غداء , وهو حيوي وطاقي حين يؤكل على الطبيعة , مغذ ومقو ومعالج ... وتابع مستطردا:
كن حذرا أيها الفقيه ..هل نصحت زوجتك بأنه لا ينبغي استعمال البصل في طبخ ما, بعد تخزينه مقطعاً, لأنه يتأكسد, و تتكون منه مادة سامة، متأكسدة.. فلذا يجب أن يستعمل طازجا.
ضحك الفقيه عميقا حتى ظهرت أضراسه ، وقال في سخرية :
- متأكسدا...ههههها...تصوروا ، الأخ الكريم ،لم يجد في لسان العرب ما يعبر به سوى هذا الهراء...يتأكسد...
تنهد الشاب متفائلا وقال:
-أتوسل إلى الله أن يكرمني ب10 فدادين بصل ...
غرق كل من في البيت العتيق في ضحك متهالك أعقبه صمت محفز . لكن الشاب تابع كلامه في عناد وتحد واضحين .
- لا حول ولا قوة إلا بالله اسمح لي أخي الكريم أن أحذرك ، أصغ السمع إلى الحديث النبوي الشريف : من أكل من هتين الشجرتين= الثوم والبصل= فليتجنب مسجدنا ..صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .= وأضيف " فليتجنب مجلسنا" من ثقافتي .
وأضاف شارحا :لان رائحتهما تؤذي الملائكة.
.صلى الشاب على النبي وعبر عن رغبته في الكلام.
لحظة أخي الكريم ..إذا كنت على يقين مما تقول..ما دليلك؟؟؟؟
نعم سيدي قد أصيب وقد أخيب...
ثبت علمياً سيدي : أن عصير البصل يقتل الميكروبات السبحية، وكذلك ميكروبات السل تبدأ في التهالك فور تعرض المريض لبخار البصل.
البصل يحتوي كما تؤكد الأبحاث المخبرية على :
- فيتامين سي للتعفن و النشط .
- الهرمونات الجنسية المقوية للرجال .
- مادة الكلوكنين وهي مثل الأنسولين تضبط السكر في الدم .
- الفسفور والكالسيوم والحديد بكميات كثيرة .
- كبريت , وحديد , وفيتامينات مقوية للأعصاب .
- مواد مدرة للبول ,و الصفراء , منشطات للقلب .
- خمائر و أنزيمات مقيدة للمعدة .
- و مواد منشطة منبهة للغدد و الهرمونات .....
تدخل الملتحي مستجمعا قواه: وقال بفرح عامر :
ثبت في الكتاب والسنة ما يفيد عكس ذلك ،
- أخي الكريم هل تستطيع أن تنفي حديث النبي صلوات الله.. روى....بإسناد صحيح أن النبي....
-نعم أشاطرك مضمون الحديث النبوي الشريف ، لكن...
- ما لكن والو ...إسمع , الذي خلق الداء خلق الدواء أيضا ، و كل هده الأمراض التي أتيت على ذكرها ، لها علاج واحد في السنة النبوية...ويبدو انك لست من العالمين بالطب الشعبي والنبوي ...
صمت برهة ثم أضاف في تدبر :
.لعلك لم تعرف الحبة السوداء بعد......
- سمعت كثيرا عنها ، الحبة السوداء من عينة الدواء المأثور الذي لا ينفع ولا يضر...
ويمكن أن أضيف إذا سمحت...
-لا حول ولا قوة إلا بالله.....مرتين هل تريد أن تقول لنا أن البصل

- يعالج سقوط الشعر إذا ما تم تدليك ‏ ‏فروة الرأس بعصيره . ولا تقوى الحبة السوداء عن فعل ذلك ....

تريد أن تضيف كذلك انه يفيد في إزالة بقع ونمش الوجه ‏‏عندما يسحق وينقع في الخل ثم يدعك به الوجه". كله هراء....هدا هراء أيها الإخوة الكرام ...
ضرب الملتحي كفا بكف وهو يقول موجها كلامه إلى الحاضرين وكأنه في منبر :هذه أمور ثانوية.
أصدقاء جدد انضموا إلى الملتحي وساندوا أطروحته بولاء ظاهر..
- ثبت أن بالبصل مضادات حيوية أقوى من البنسلين والأورمايويسين، والسلفات.. من أجل ذلك فإنه يشفي من السل، والزهري، والسيلان، ويقتل كثيراً من الجراثيم الخطيرة.
- ويعالج كثير من الأمراض و منها : السعال الديكي , الربو , الالتهاب الرئة ,البروستاتا,عسيرالتبول,و له تأثيره العلاجي عند الإصابة بنزلات البرد ‏‏والرشح والسعال ووجع البطن، إلى جانب أنه طارد للديدان ومقو ومنشط للجسم ولكنه ‏‏نبه إلى أن الإكثار من أكل البصل يسبب الوخم ويؤدي إلى النوم العميق إلى جانب ‏‏الإحساس بالعطش. ونصح المصابين بالبول السكري بتناول بصلة متوسطة الحجم يوميا باعتباره
يخفض‏‏كميةالسكرفي دم المصاب .
- وانه مفيد للقوة التناسلية , للسرطان , للروماتيزم , مقو للأعصاب , و للاكزيما .
رشف الفقيه رشفات من كاش الشاي البارد وتابع :إذا اكتمل الحياء في قلب العبد ، استحيا من الله عز وجل ومن الناس ، بل جرّه حياؤه إلى الاستحياء من الملائكة الكرام
وتابع مدمدما بكلام مسموع:
- استغفر بك ...والتفت الى الجماعة وعبر ساخرا:
مغفلون ... والله مغفلون .. يثقون بكل ما يأتي من هناك..يصدقون بغباء ما يملي عليهم كفار العلوج… ثم صاح مثل واعظ فضائي:
-أسال روحك يا أخ : أين طبعت تلك الأبحاث، وأين أنجزت تلك التحاليل والدراسات؟؟؟؟ أجيبك..
.. في كندا..وأمريكا وانجلترا…واستطرد في استهزاء :
الغرب يضحك عليكم يا سيدي…معظم هذه الأبحاث والدراسات والتحاليل أنجزت في أمريكا.... كل ما يأتي من هناك رجس وعمل شيطان ...اقول كلامي هذا واستغفر الله لي ولكم .. .
ضجيج يتهالك ، ثم يسود صمت عميق .
للحظة ، فتش الملتحي في جيبا عباءته ..اخرج وصفة.. وشرع يقرأ .......حتى أتى على 36 مرضا ، يعتبرها منتجو الحبة السوداء لا تقاوم ، من ضمنها الأمراض المنسحبة على البصل وقال فرحا:
أهي كل شيء هنا انظر…تصفح ثم ناوله الورقة وهي تهتز....
- تصفحها الشاب مليا وقال متسائلا في أدب
- وأين طبعت هذه الأبحاث…عفوا هده الورقة؟
-رد بلا تردد في مكة…
-بمكة...
- لكن ،اقرأ الوصفة….إنها بلغة تشبه الصينية.. أليس كذلك...بل اللغة الصينية عينها يا ناس .
ثم هل تعلم أن الصين بلد معظم سكانه وثنيون . حتى أنهم لا يؤمنون بالديانات السماوية. وان بعض علماء المسلمين يذكرونهم مقرونين ب..يا العياذ بالله... .
أما الغرب فهم مؤمنون على الأقل.. ومحرفون ثانيا ، وهذا أمر في نقاش كبير...فهم حرفوا الدين ونظموا الحياة ، أما نحن فقد حافظنا على الدين وحرفنا الممارسات ...وللحكاية تاريخ و أسباب نزول..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,938,999
- عن الامة التي بدأت من القاع وبقيت فيه
- الصيدلية النبوية لمالكها الحاج عبد الكبير1
- الصيدلية النبوية لمالكها الحاج عبد الكبير 1
- هل سينتهي الاشهار بنهاية شهر رمضان الفضيل؟
- سابريس الحصيلة الصادمة
- عن اجتياح الاشهار لموائد الافطار
- حللت اهلا والقبح في التلفزيون وفي كل مكان ياسيدنا رمضان
- العربي.. مشاهد من العيار الثقيل
- رصاصة في البريد المركزي
- رمضان الاسطورة والتلفزيون
- سلسلة تربويات العدد الاول
- حوار خاص
- جندوبا 7
- تقرير في شأن ليلية ظلامية1
- القنفذ الجائع / على هامش اقتراع 7 شتنبر 2007
- من الافضل للمثقف العربي ان يموت الان
- باكالوريا جهة فاس بولمان برسم 2007 أرقام ومعطيات
- - شوف تشوف- لكاتبه رشيد نيني، هل تتغير بعد 20 سنة؟؟
- حماسُ بالرفع حماسٍ بالكسر مع التنوين
- ابو جهل القرن21: البصل يخرج من الملة والدين


المزيد.....




- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة
- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز باكوش - صيدلية الانبياء لصاحبها الحاج عبد الكبير 3