أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - اهل السنة والشيعة العرب مواطنون لا رعايا!!














المزيد.....

اهل السنة والشيعة العرب مواطنون لا رعايا!!


خالد عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2062 - 2007 / 10 / 8 - 06:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بحكم مركزي كرئيس محامون بلا حدود في مواقع متقدمة وتواجدي بين كواليس مواقع خفية تتعاطى السياسة بحيث اني استطيع ان ارى وجهي العملة الواحدة واطلع على دواخل اصحاب التأثير السياسي او القرار.
دأب الدكتور طارق الهاشمي على التشاور مع مكاتب محامين محترفين واراد ان يشكل قاعدة مكاتب تضم عراقيين واجانب وذلك لغرض الحصول تعويضات عن شهدائهم هذه اخذت فترة ورأينا انه من الضروري ان يكون لقاء بين محامين بلا حدود وبين رئيس الدائرة القانونية ولازالت هذه الفكرة مطروحة ولكن لن تنال الزخم والارادة الحقيقية لاخراجها الى الوجود الواقعي . الدكتور الهاشمي ضاق ذرعا بتصرفات رئيس الوزراء الدكتور المالكي ويتهمه انه رئيس يحمل مكيالين لقضية واحدة خفيف العقاب على تصرفات ذوي النفوذ الايراني شديد العقاب على غيرهم!!
هذه الايام تحتوي على حوارات متعددة في فضائيات متنوعة لا تخلو من خصوصية كل من هذه الفضائيات .
الهاشمي له رؤيا طروحات سياسية واضحة بدرجة ان الشعب كل الشعب يسير وراء تحقيقها واهمها اطلاق سراح المعتقلين الذين يزيدون على المائة الف وتخفيف الطائفية بتعديل نصوص الدستور والبعد عن أي تصريح او تصرف يثير البغضاء بين الطوائف العراقية لا شك ان مدرسة الدكتور طارق الهاشمي تختلف عن طروحات وقناعات وانتماءات المالكي قناعة وتصرف وبرأي الشعب وان كان الاثنين هم من سلة عجين واحدة اتى بها الظرف الاحتلالي ووجود جنود الاحتلال الا انهما يختلفان في الوصول الى الحد الادنى مما يجب ان يحصل عليه العراقيون بكافة طوائفهم . الهاشمي بدء مسيرته وركز هذه الايام على مرونة يندر ان لمسناها في ظل الاحتلال فكل الفئات تعكس مشاعرها بغضب او بتصريح يؤذي بقية الطوائف نرى الهاشمي انه اخذ يسير بخطة سياسية تذكرني ماكان عليه ساسة العراق في ايام الملكية مرونة في القول تقبل رد فعل المقابل والاخذ بنظرية اكسب مطالبك وابدء بمطالب جديدة وهذا احسن الممكن في هذه الفترة .. اذ لا جدوى برأي ان نستمر في التمسك بالدستور وكأنه قرآن منزل ونجعل من تصرفات الاحتلال كأنه يصدر من جهة تملك الحرص على العراق ولا ترغب بتقسيمه فهذه الاسطوانة هي بذاتها معروفة ولا هناك احداً يؤمن لا بالاكثرية القانونية ولا بالدستور الصادر بموجبها ولا بالتصرفات الاخرى التي ادت الى تهجير الملايين وقتل مليون ونصف وافراغ بغداد 80% من تواجد اهل السنة اذا كانت هذه هي ارادة الديمقراطية فان هذه الديمقراطية لا تمثل الديمقراطية المطبقة في أي دولة حتى في بلد الاحتلال امريكا علما ان المجتمع الامريكي متناقض مع بعضه متنافر في اصله ومع ذلك كَون شعباً منسجماً كانت نتيجته اعظم امبراطورية وجدت على الارض بكل التاريخ السابق والحاضر.
اخذ اكثرية العراقيون يشعرون وهم اهل السنة والشيعة العرب ينتابهم الشعور بان سياسة الدولة تتعامل معهم كانهم رعايا وليسوا مواطنين سواء في مفردات الحياة او في الخط العام للتعامل او في الكيل بمكيالين نخبة العراق الحالية هي محصورة فقط بالشيعة الذين يميلون بالصفوية والانتماء الايراني وهم المواطنون الحقيقيون وكل البقية رعايا هؤلاء الرعايا اليوم يطلبون ان تصحح هذه المسيرة الا وطنية وان يجري توزيع العدل بالقسطاس وان الدولة دولة قانون وليست دولة تفرقة وطائفية وفساد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,043,497
- لماذا يخشى البعض من اجراء انتخابات الان...!
- اخي كاكه مسعود هذا الذي كنا نخشاه!!
- ألائتلاف يمارس ديمقراطية المصلحة الطائفية
- في التحالفات السياسية ليس هناك توقيت معين (نفر توو ليت)
- الادلة السرية التي يأخذ بها القضاء الامريكي وآثارها على العد ...
- أذا كانت أسوار سجن كوانتا نامو (هي أخطاء فادحة) فأن الولايات ...
- الأيام حبالى والأمريكان يهيئون انقلابا على أنفسهم
- يد الاجرام واحدة...
- لا... لا... لن أستقيل
- الاحتلال يثير التمرد والارهاب ...
- السجون العراقية والباب الدوار
- من اين يستمد القضاء العراقي صلاحياته (مجزرة ساحة النسور )
- حكومتنا والاحتلال.. وجهان لعملة واحدة!!
- المقاومة الوطنية العراقية تريد وحدة الارادة ولَمت إيد
- نحو تعايش سلمي أفضل
- حكومة انقاذ وطني المطلوب والواجب الآن ..!
- الشعب يسأل ؟ ونحاول نحن أن نجيب ... بصدق
- اما آن الاوان لنعطي فرصة للشباب
- فكي الحصار يطبق على المهاجرين العراقيين
- مستقبل الديمقراطية في العراق


المزيد.....




- من بينها بلد عربي.. إليك أفضل 10 وجهات في العالم لعام 2020
- لمن يرتدي العدسات اللاصقة.. تجنب القيام بهذه الأمور
- جولة عبر أجمل المواقع التي يجب زيارتها في عاصمة جورجيا
- إيران تؤكد أنها -لم تخطط- لأي لقاء بين روحاني وترامب في نيوي ...
- قمة أنقرة وآفاق حل الأزمة السورية
- عمليات إنقاذ واسعة و جهود مستمرة للبحث عن ناجين بعد غرق مركب ...
- اكتشاف سبب جديد للسمنة
- تخلص من هؤلاء في حياتك.. علاقات سامة تدمر راحتك النفسية
- بينها دولتين عربيتين... أخطر 20 دولة على سكانها في 2019
- بينهم نساء شمالي المملكة... كيف يعيش مليون مغربي على زراعة ا ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - اهل السنة والشيعة العرب مواطنون لا رعايا!!