أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد الجعفر - موتيفات اسلامية لدى ستريندبيرغ















المزيد.....

موتيفات اسلامية لدى ستريندبيرغ


سعيد الجعفر

الحوار المتمدن-العدد: 2053 - 2007 / 9 / 29 - 11:15
المحور: الادب والفن
    


إذا استثنينا مسرح خيال الظل العربي في القرون الوسطى والطقس المسرحي التراجيدي في ذكرى الإستشهاد البطولي للإمام الحسين ( استخدم الكاتب مصطلح مسرح الآلام وهو مصطلح تواضع عليه النقاد في الأدبيات الغربية بخصوص قيام بعض الفرق المسيحية بتمثيل مقتل السيد المسيح - المترجم) ، فليس هنالك حسب علمي شئ ذو قيمة فيما يخص المعلومات المتعلقة بالفن المسرحي في العالم الإسلامي. لكني وجدت من خلال مراجعتي السيرة الذاتية لأوجست ستريندبيرج التي كتبها أولوف لاجر كراتنز***، شيئاً مثيراً للإنتباه وهو أن مسرحية سويدية بطلها شخصية إسلامية خالصة. والأكثر إثارة أن تلك المسرحية إفتتحت بأية قرآنية. أقصد بما ذكرته مسرحية "حذاء أبو القاسم" والتي كتبها ستريندبيرج في خريف 1908.
كان ستريندبيرج قد انتقل للتو الى بلو تورنت**** وأقام علاقة غرامية مع فتاة أصغر منه بكثير هي فاني فالكنر، بنت صاحب المسكن. وبحسب لاجر كرانتز فإنه يمكن قراءة المسرحية كونها ترمز الى علاقة الحب المليئة بالمشاكل تلك.
فلدى التاجر أبو القاسم ابنة جميلة، إسمها زليخا. وفي المنام رأت رؤيا جرى فيها تحذيرها من خيانة الرجال ولذا قررت أن تبقى باكراً طيلة حياتها. أحد الأمراء يقع في غرامها ويتعذب حد المرض في داخله. ويفكر الإسكافي حسن بخطة تجمعهما " فالخيانة القائمة على التقوى يسمح بها القرآن".
الأمير يبقى طريح الفراش شاحباً وعليلاً، متخف في ملابس رجل عجوز ليوضع في سريره أمام باب غرفة زليخا. تمر هي فتأخذها الشفقة عليه، لكنها للإحتياط تسأل عن عمر الرجل المريض. " إنه كلب هرم"، يؤكد لها حسن الإسكافي.
" لو كان هرماً حقاً فانني سأرى إن كان باستطاعتي تخفيف مرضه"، قالت زليخا، فأجاب الإسكافي " بالتأكيد تستطيعين ذلك، أنت بالذات وليس أحد غيرك". تتجه زليخا نحو السرير، وتنادي المريض " الرجل الهرم المسكين"، تتناول يده كي تجس نبضه. وحين تكتشف أن نبضه أسرع من اللازم تضع يدها فوق قلبه. القلب في داخل صدره يتوقف عن الخفقان، فاللمسة المرة و اللطيفة في آن تثير لوعته، لكنه ما يلبث ثانية أن يعود الى الخفقان. زليخا من جانبها تفهم توقف النبض كونه علامة الموت لكن عيناها تلتقيان في اللحظة ذاتها عينيه – سهمي آمور المسومتين– وهكذا تغرق في قنوط الخسارة.
ويصف ستريندبيرغ المشهد بهذا الشكل:
والآن ماذا حل بك
أيها الرجل الهرم؟
هل هو القلب؟ وكيف هو النبض، ناولني يدك!
الله أكبر! لديك حمى ويدك ترتجف، لكنها جميلة.
بالنسبة لرجل هرم مثلك، دعني أجس نبضك.
على القلب! الأمر ليس على مايرام،
لقد توقف! ها هو ينبض ثانية،
النبض يبطأ، يتوقف – إنه يموت!
دعني أنظر في عينيك!
زليخا تحدق إذن في عينيه وتقع ضحية الحب. وتدرك أنها استدرجت الى فخ نصبه الإسكافي. " يا إبليس! ياجني! ياحسن يانذل!" تصيح هي بوسيط الزواج العنيد.
تضع زليخا يدها على قلبها، في حالة شبه إغماء: " أيها المحتال الآتي من أعماق الجحيم! رحمتك ياربي!" الإسكافي المحتال يفرك يديه منتشياً بالنصر: " لقد أصاب السهم هدفه! ها ها! الأمر يحتاج الى حفل!" الأمير ينهض، ينزع الملابس التي تخفي بها، ويرمي سترته.
المشهد الذي يصور زليخا عند سرير الأمير يمكن أن يقرأ كونه يرمز الى علاقة ستريندبيرغ بفاني فالكنر.فما الشيخوخة إلاّ قناع ، فأعماق روح الرجل الهرم تمور الشباب، وزليخا لا تحتاج الا اكتناه سر عيون الأمير المتخفي تحت مسوح رجل هرم! والأمير المتخفي في تلك الثياب من ينتظر أن يُكتشف- سترندبيرغ- هو من كان في بيت أهل فاني ، في البرج الأزرق.
ولم يكن اسم زليخا مجرد أسم فحسب، فقد كان لدى ستريندبيرغ " الديوان الشرقي للمؤلف الغربي" وبنسخ عدة، هناك حيث نجد اسم بوخ زليخا، التي ترمز الى حب غوته القديم للصبية ماريانه فون ويليمر.
الفنانة الموهوبة فاني فالكنر وشت غلاف المسرحية بعبارة قرآنية بالعربية، من الصورة رقم 94: "ألم نشرح". والصورة في ترجمة تورنبيرغ من عام 1973 كانت كما يلي:
ألم نشرح لك صدرك
ووضعنا عنك وزرك
الذي أنقض ظهرك
ورفعنا لك ذكرك
فإن مع العسر يسرا
إن مع العسر يسرا
فإذا فرغت فانصب
والى ربك فارغب

ويعتبر جونار أولين جازماً في مقدمته للأعمال الكاملة لستريندبيرغ أنه ليس هناك من علاقة بين السورة القرآنية ومضمون المسرحية، لكنني أعتقد مستنداً الى ما طرحه لاجر كرانتز، أن مضمون السورة يرتبط على المستوى النفسي وبشكل جلي بالحالة التي كان يمر بها ستريندبيرغ في فترة كتابة المسرحية. ويتماهى الكاتب الآن، كما فعل قبل ذلك حين تماهى في عذابات المسيح، في النبي الذي أنهكه الفشل، فيجد عزاءاً ودعماً من الله، "أن مع العسر يسرا"، بمعنى أن ستريندبيرغ ليس بحاجة الى أن يكتئب فهو سيفوز بقلب "فاني"، ويخرج من علته ويأسه وثانية يرتشف سعادة الصبا. الهرم لا يعني شيئاً، فالإنسان يرميه كما يرمي سترته، أما في دواخله فهو انسان آخر، وسترندبيرغ متأكد الآن من أن عيني الإله آمور قد اكتشفتاه، تماماً كما رأت النبي عين الله التي ترى كل شئ.





بقلم: محمد عمر **
ترجمها عن السويدية
سعيد الجعفر


* محمد عمر كاتب وناقد وشاعر سويدي من أب آذري وأم سويدية ومن مواليد 1976. رئيس تحرير لمجلة المنارة بالسويدية والتي تعنى بالثقافة الإسلامية.
** نشر هذا المقال في مجلة "الثقافة" (كولتورن) التي صدرت حديثاً في السويد. أدناه الرابط لقراءةالمقال بالسويدية
http://www.tidningenkulturen.se/content/view/1296/57/
*** أولوف لاجركرانتز كاتب وناقد وصحفي سويدي من أهم ماكتبه السيرة الذاتية لكل من سترندبيرج وجونار أيكلوف و ستيج داجرمان. كما كان محرراً لفترة طويلة للصفحة الثقافية في الجريدة السويدية الواسعة الإنتشار داجينز نيهيترز.
**** بلو تورنت ( القلعة الزرقاء) تسمية أطلقها ستريندبيرج على آخر مسكن عاش فيه ويقع في مركز مدينة ستوكهولم. وهنالك آراء عديدة حول سبب هذه التسمية منها مقارنة سكنه بأحد القصور في كوبنهاجن الذي استخدم كسجن للارستقراطيين في القرون الوسطى، والذي يحمل أيضاً اسم بلو تورنت. وهناك تفسير عملي يرتبط بكون الأبواب الداخلية وبئر السلم ذات لون زرق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,976,526
- الهجمة الثالثة على التحديث
- الاستشراق الإيتيمولوجي


المزيد.....




- العثماني: البرنامج الوطني المندمج للتمكين الاقتصادي للنساء ي ...
- المستشارون يشرعون في مناقشة مشروع قانون المالية المعدل
- فنان مصري مشهور يعلق على أنباء انفصاله عن إعلامية لبنانية
- إسرائيل تكشف سبب تسمية أحد شوارعها -أم كلثوم- وتؤكد ترحيب ال ...
- بسبب مطرب مهرجانات شهير... تهديد فيلم سينما بعدم العرض
- دعم المقاولات الإعلامية.. الفردوس يلتقي رئيس الجمعية الوطنية ...
- لغزيوي يكتب: تقارير we believe المخدومة !!
- مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين
- إغلاق جزئي لبعض الاعمال والانشطة الثقافية والترفيهية في طهرا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد الجعفر - موتيفات اسلامية لدى ستريندبيرغ