أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر حاشوش العقابي - قرص الشمس














المزيد.....

قرص الشمس


حيدر حاشوش العقابي

الحوار المتمدن-العدد: 2051 - 2007 / 9 / 27 - 07:05
المحور: الادب والفن
    


(قرص الشمس..يتهيا للاستيقاظ)
الوهم ..
في شق الجدار
تباشير فجر جديد
لقرص الشمس
الذي تاجل كثيرا في الاستيقاظ
لم يكن بعيدا
اوكان على مرمى حجر
ولم يكن يضع شروطه
من اجل اباحة الماء...
الجرار امتلئت
بالاسئلة المرة
وتوسمت بالاهازيج ...
على مدار الساعة العاقر
لم نكن نقدس ارداننا
العصية علينا...
لتملا هذا الجسد
المقيد بالياف الملح
اليافع
كم سنمضي
نحرث في بور الاردية الصعبة
نتصعلك في نهارٍِ جائعِ
ايها الشبحُ الاخرس
في رغبتي المهلهلة
انتظر دورك ايضا...
قد يستفحلُ الرملً
وننسج ُ فيه قصوراً
من الماسِ
او ندع تركيبة الجسد
لحين اخر لتنهض
اخر الوجوه الاليفة
من رقدتها..
القيظ صادر خطوي
منحني شواء اخر
تحت الضلع الثالث
من اقبية الجسد الذي
يتوثب كلما دهسه المنحنى الغاشم
انتظر دورك ايضا
لتصرعك الفتنة الباسلة
وتجزا رحلك ...
على بعد اميال من حدسك المتواضع
انا لاارغب فيك..
ولااستبشر خيرا
بهذا المزن الضال
فوق قباب المنازل..
الذي هتكه الويل والثبور
فلقد عودني غدي
ان لاجديد ...
في اردية النهار
ولاحياد في اوراق التوت
لم نعد نتسمر اذن:
اونحرف الكلم ..
في موضعه الداني
ونجمع وخزات الذات
كي نحيد عن عالم...
تعودت اقدامنا..
ان تسير برصاص قداسه
نحن لم نحيا
كما الفتية ...
في ارجاء المكان
ولم نشم سوى
عطر البنادق
وتباشير النشور
ولم نضع مناقير افواهنا
في الرمل
لنبحث عن خريطة اخرى
قادرة على ان تلم
اجزائنا المتناثر حولنا
فالحزن مرهون...
دوما بقدرتنا على التخلي
عن ذواتنا المرمدة..
بملح الرصاص الصلف
الذي لايميز وجوهنا...
نحن اصحاب القداسة الجريحة
بسكين عمياء
من صنع ايدينا
فلقد جربنا المخاض
ولم تنجب رقدتنا
غير ابن ضال مشوه
اسمه وطن....
*********************************





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,412,184
- كان وجهي
- امنيات مقيدة بالملح
- لن ابقيك مني ايها الوجع الاخير
- اناالبلد الصديق
- الصعود نحو الغروب الاخر
- الصمت المطبق
- الوقت الذي مر سريعا
- الحلم الذي تاكل في راسي
- الزمن المؤثث بالبروق
- صافح يديك
- الانتظار الاخير
- قمر في اغفاءة المساء
- تصريح بالشقاء
- لااحمل سوى وجهي
- رعشة اخرى متاخرة
- نص شعري
- لم يكن وطنا هذا الزيف فينا
- (من يعيد لي وطنا ضال)
- نصوص شعرية
- أرعى ذبولي


المزيد.....




- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر حاشوش العقابي - قرص الشمس