أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - في ظل بطش العولمة... إضطهاد النقابيين يتواصل ....















المزيد.....

في ظل بطش العولمة... إضطهاد النقابيين يتواصل ....


جهاد عقل
(Jhad Akel)


الحوار المتمدن-العدد: 2049 - 2007 / 9 / 25 - 12:30
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


• قوى رأس المال تقتل 144 نقابيا في العام 2006
• ظاهرة البطش بالعمال ونقاباتهم تتسع في ظل الحديث عن الديمقراطية المفقودة.
• فصل عشرات آلاف العمال وقادتهم لأنهم بادروا الى تنظيم انفسهم .
• الشركات العولمية الكبرى ومنها شركة كوكا كولا الأمريكية لها اليد الطولى في هذا القمع .
• التقرير يشير الى الخطر الكبير الذي بدأ يظهر في معاداة العمال والتنظيم النقابي في الدول الصناعية .


صدر هذه الأيام التقرير السنوي الذي يعده الإتحاد الدولي العام للنقابات العمالية بخصوص اوضاع النقابات والتنظيم النقابي في العالم . التقرير يتناول أوضاع النقابات المالية للعام 2006 ويشمل 138 دولة من مختلف أرجاء المعمورة .

معطيات التقرير تُشير الى أن ظاهرة إضطهاد النقابيين تستمر في عالمنا الذي يتغنى من يتبنون الفكر الليبرالي الجديد ، بانه عالم الحرية والديمقراطية والإنفتاح والأسواق الحرة وغيرها من الكلمات والمصطلحات الرنانة والجميلة التي تحمل وهج البريق الخاطف للنظر ،من أجل التعتيم على الحقائق التي نعيشها . وهي تفاقم الفقر والفاقة . تواصل الظلم والقمع، في ظل حكومات تسير في ركب وتحت جناح الليبراليين الجدد ممن يقبعون في البيت الأبيض بواشنطن وغيرهم من قادة الدول الغنية والصناعية، التي تتحكم بما يجري في عالمنا . وتقوم بحماية حكومات ظالمه في مختلف أرجاء العالم وفي مقدمتها الحكومات التي تقمع حقوق الطبقة العاملة ،التي تناضل من أجل العمل اللائق والتنظيم النقابي وضمان الحقوق التشغيلية القائمة على أساس الإحترام المتبادل والمفاوضه الجماعية وتوقيع إتفاقيات عمل تضمن حق العمال في مكان العمل .

يظهر من التقرير الهام أن 144 نقابي فقدوا حياتهم خلال نضالهم من أجل ضمان الحقوق للعمال في بلادهم ،او خلال معركة الكفاح المتواصل التي يقومون فيها بهدف ضمان حرية التنظيم النقابي في بلادهم ، هذا الرقم الذي يُشير الى فقدان 144 شهيد نقابي في العام 2006 في مختلف أرجاء العالم يعني ان هناك إرتفاع بنسبة 25% في عدد النقابيين الذين فقدوا حياتهم في معركة الحرية والكرامة العمالية . بالقياس مع العام 2005 حيث كان عدد شهداء العمل من النقابيين 115 شهيداً. مما يؤكد للجميع ان ظاهرة البطش في العمال وممثليهم وبالطبقة العاملة عامة تتفاقم من سنة لأخرى في ظل سيطرة قوى العولمة الراسمالية على عالمنا . هؤلاء الشهداء سقطوا في معركة النضال العمالي التي تتواصل كملحة تاريخية على مدار التاريخ .

لكن الأمر المُقلق الذي يبرز من هذا التقرير هو تفاقم ظاهرة القمع والتضييق على النشاط النقابي في ما يُسمى بالدول الصناعية التي تعتبر نفسها ، دول الحُرية والديمقراطية . يؤكد معدو التقريرأن هذه الظاهرة بدات تنتشر بأشكال مختلفة .حيث تقوم شركات عولمية بخطوات قمعيه ضد النقابيين والعمال الذين يطالبون بتنظيم انفسهم ،مثل تجميد حقوقهم او نقلهم من مكان العمل او فصلهم منه ،هذا عدا عن منع النقابيين من الدخول الى اماكن العمل من اجل تنظيم العمال في هذه الشركات . مع أن قوانين هذه الدول تؤكد على حرية التنظيم النقابي . لكن على ما يبدو ان قوى رأس المال تستطيع ان تتحدى القانون من خلال القيام بمخالفته او العمل على ضمان تغييره لصالحها كما حدث في سويسرا مؤخرا وغيرها من الدول الأوروبية التي تعتبر نفسها في طليعة الدول التي تضمن حرية النشاط النقابي ، لكن التقرير يؤكد ان الواقع مخالف لهذا الإنطباع وهو ان 10% فقط من العمال منظمين في نقابات عمالية .

النقابي غاي رايدير السكرتير العام للإتحاد الدولي للنقابات العمالية (تأسس في 2 تشرين ثاني 2006 ضمن الخطوة الوحدوية للحركة النقابية في العالم .) يقول بخصوص هذ التفاقم في عدد شهداء الحركة النقابية للعام 2006 بعد ان وجه تحية لهؤلاء الأبطال مؤكداً على شجاعتهم وتحديهم للقمع والبطش من قبل الحكومات وأرباب الرأسمالية من أصحاب الشركات العولمية :"وحدة العمال والنشاط التضامني المُشترك الذي نقوم به على صعيد العالم يؤدي في كثير من الحالات الى وقف القمع التي تقوم به الحكومات والشركات ..." وأضاف رايدير معقبا على ما جاء في التقرير من معطيات رهيبة ومؤلمة أن هؤلاء النقابيين قثتلوا خلال قيامهم بواجبهم النقابي من اجل تحسين اوضاع حياة عمالهم متحدين سياسة القمع والترهيب التي تتنامى في عدد كبير من البلدان ضد النقابات والعمال المنتمين لها وأضاف :" المُقلق هو ان التقرير أظهر انه في العديد من البلدان القمع تواصل في العام 2007 ." مما يؤكد ان ظاهرة القمع والإرهاب ضد الطبقة العاملة وممثليها تتواصل في عالمنا في ظل العولمة الغير سعيدة .

يشيرالتقرير الى تفاقم ظاهرة القمع والتعذيب التي تم تسجيلها او توثيقها والتي بلغت اعداد كبيرة هذا عدا عن الحالات التي يجري السكوت عليها او تقوم الحكومات بالتعتيم عليها ووصف حالة الموت بانها نتيجة حادث ما او افعتقال بأسباب مختلفة . ومثال على ذلك ما يحدث في دولة كولومبيا في أمريكا اللاتينية حيث تم تسجيل 1165 حالة إغتيال وقتل لنقابيين في السنوات 1994-2006 لكن الرقم الحقيقي هو ضعف هذا الرقم الذي تم نشره رسميا من قبل الحكومة الدكتاتورية في هذه الدولة .

كما يجري التأكيد على5000 حالة اعتقال تعرض فيها 800نقابي الى تعذيب فظيع جرى ضد نقابيين في العالم سنة 2006 .وتم فصل آلاف العمال ممن قاموا بمحاولات تنظيم انفسهم في مكان العمل نقابيا من أجل تحسين
شروط عملهم وهناك مئات النقابيين ما زالوا يقبعون في غياهب الزنازين حتى اليوم بسبب نشاطهم النقابي .

للشركات العولمية والحكومات التي تحتمي برأس مالها حصة الأسد في عمليات القمع هذه التي تمارس بحق النقابيين والعمال والطبقة العاملة في مختلف دول العالم ومنها دول الشرق الأوسط وفي محورها الدول العربية التي يُعتبر سجلها قاتم السواد بهذا الخصوص ، وقد إحتلت القارة الآسيوية المكان الأول في تنفيذ عمليات القمع ضد النقابيين والعمال تليها القارة الإفريقية ومن ثم أمريكا اللاتينية .

التقرير هو تقرير شامل ويتناول مختلف دول العالم ، لكننا وبعد الإطلاع عليه أصبحنا أكثر قلقاً لأنه يكشف عن حقيقة تفاقم ظاهرة المعاداة للطبقة العاملة وللنقابات العمالية وللنقابيين ، خاصة من قبل الدول التي تسير في ركب الليبراليين الجدد حُماة العولمة والشركات العولمية التي أصبحت بؤر القمع لكل محاولة للتنظيم النقابي الهادفة الى ضمان العمل اللائق والعيش الكريم . أن هذا التقرير يدعونا نحن أبناء الطبقة العاملة الى ضرورة التكاتف والوحدة المحلية والمنطقية والعالمية من أجل مواجهة هذ القمع الرأسمالي الخطير لأن قوتنا تكمن في وحدتنا وهذه الوحدة العمالية هي هي الطريق السديد في مواجهة بطش قوى رأس المال وقمعها .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,484,081
- كلمة حق نقولها بمناسبة مرور عشر سنوات على وفاة القائد النقاب ...
- خصخصة... واعتداء حكومي على الموظفين في القطاع العام
- إنتصار عمالي هام
- الدورة ال-96 لمؤتمر العمل الدولي ...هموم كبيرة ..وآفاق واسعة
- بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأحداث ..عمالة الأطفال ...
- فشل وإهمال للقضايا والمشاكل التي تخلفها سياسة العولمة....مؤت ...
- عمال الأراضي العربية المُحتلة حصار وقمع إحتلالي اٍسرائيلي
- تحياتنا لنضال عمال النسيج في مصر
- هذة المرة يجب أن تكون الضربة العمالية حاسمة
- في الذكرى الخمسين لمجزرة كفرقاسم
- حملة -إنهض واقفاً-(stand up) للتضامن مع فقراء العالم
- عمال فلسطين يتعرضون للقتل والضرب والإعتقال يومياً
- الإعلام هو المسؤول ..... وغسيل الدماغ
- الهم العمالي واحد ...عدم دفع الرواتب
- عمالة الأطفال مأساة عالمية للجميع
- عيد العمال العالمي الأول من أيار ..يوم كفاح عمالي للطبقة الع ...
- أُممية الحركة النقابية في العالم ضرورة للطبقة العاملة
- ازمة الرأسمالية في ظل نضوب فرص العمل... هل هي بداية الإنهيار ...
- اليوبيل الفضي للإتحاد العام لنقابات العمال العرب .. هل ستكون ...
- شبابنا يحرقون انفسهم احتجاجاً


المزيد.....




- لجنة بنقابة الصحفيين في مصر تطالب بالكشف عن مكان احتجاز صحفي ...
- النقابة العامة للصناعات المعدنية والهندسية :قرار المحكمة الإ ...
- بوتين: «صفقة القرن» لاتزال مبهمة.. والعامل المهم هو إعادة ال ...
- مصر:لليوم السابع إضراب 2500 عامل بشركة يونيفيرسال بثلاثة مصا ...
- دبي تطلق روبوتا حكوميا يرصد غياب الموظفين ويحدد رواتبهم
- عشرات الأكراد الإيرانيين يحتجون أمام سفارة تركيا لدى طهران - ...
- السودان... محاولات لعودة نقابة الصحفيين
- استغاثه لوزير القوى العامله- إضطهاد العامل من قبل لاداره ال ...
- مصر.إستغاثه:إضهاد ونقل محمد حمدى عضو النقابه الفرعيه لعمال ا ...
- قد تعجز عن دفع رواتب موظفيها نهاية الشهر.. الأمم المتحدة توا ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - في ظل بطش العولمة... إضطهاد النقابيين يتواصل ....