أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - أحلام...في الصحو والنوم_ثرثرة














المزيد.....

أحلام...في الصحو والنوم_ثرثرة


حسين عجيب
الحوار المتمدن-العدد: 2048 - 2007 / 9 / 24 - 13:21
المحور: الادب والفن
    



لا أتذكّر اسم الديوان(لفايز خضور), ويبتدئ بالعبارة:
الناس نيام
إن ماتوا انتبهوا...
_ قلت لصديقي الذي أهداني الديوان ونصحني بقراءته, عبارة واحدة قرأتها فيه وتستحق الاحتفاء.
+هي حديث نبوي, ردّ عليّ بعدائية ظاهرة:
ما الذي يعجبك, هل تعتبر نفسك شاعرا!
....لا...والله العظيم لا.
لكن يجب التوضيح, نظرتي للأدب والشعر تحديدا,لم تتغيّر عنها في نصّ" الأدب بين الجوهر والسطحية", وبعدما تتغير يكون حديث آخر.
.
.
أختلف مع النظرتين السائدتين للشعر العربي:
الأولى تلحقه بالبلاغة المستهلكة وتحوّله إلى ساحة تهريج...في التصوير والإنشاء.....
والثانية تحوّله إلى حمار, لجرّ ونقل الأفكار والمعتقدات والدعوات.
ما هو الشعر إذن!
لا أعرف....ربما هو في قراءته.....
تلفون دارين قطع السلسلة, وفي صباح ومسا يتجدّد اللقاء مع معين رومية المهندس والفيلسوف والمترجم....سنسكر طيلة الليل مثل مراهقين على أبواب العشرين.
كلنا حزانى يا صديقي
العين التي أغمضت
الذراع الذي التوى
من يزحزح هذه الصخرة
من يضيء هذا العدم
كان الذئب يخرج من أوراقي
وليس بوسعي شيئا حيال ذلك
كأننا جميعا أتينا بعدنا.
*
في جميع محطّات حياتي,كانت امرأة تفسد كل شيء وتدفعني إلى الجنون, لتأتي امرأة وبدون توقّع أو انتظار,تعيد الأمل إلى نفسيتي المكسورة, وبعدما تخرجني إلى الحياة من جديد,تغادر فجأة كما جاءت, وأبقى وحيدا غريبا على مفارق الطرق.
أراكم الدفاعات الضرورية والاحتياطية والسحرية,مثل بقية أشباهي من الحزانى, حتى لا يعود بمقدوري المضي خطوة واحدة. وفي كل مرة أتخلّص من الدفاعات الضرورية والتي لا غنى عنها في الحياة الواقعية, وأنقل الأوهام والسحر والأساطير معي وفوق ظهري من محطّة إلى أخرى, وكأنني شخص آخر ينظر إلى حياته ببرود ولا مبالاة.
تلفون صديقتي من وراء الحدود,أعاد لي الثقة, ورغبت بتناول كأس صراحة, بعدما كان النهار ثقيلا لا يطاق,لم أدخّن لعدّة ساعات, ولا رغبة عندي لشيء. ومع منتصف هذا الليل...الليل,الليل....
لطالما كان الليل صديقي,ومع الليل تشتدّ دورة الكآبة ...إلى الذروة,ثم كأس ودخان.... أحلام غريبة وعجائبية في الليلتين الماضيتين! هل هي إشارات تحذير من الجملة العصبية!أم هي عمليات تنظيف واستشفاء ذاتي يقوم بها الدماغ لوحده!
أليست الأحلام مرآة حقيقية للنفس,وتعكس ما يدور في الدهاليز والخفايا,خارج حدود الوعي ورقابته!
في الحلم حياة أخرى,قد تكون هي الحقيقية وما ينبغي أن يكون.
أخاف من أحلامي أكثر من أي شيء آخر, وأفتقدها شهور وأحيانا سنين.

.
.
الناس نيام
إن ماتوا انتبهوا.
*
في هذا الليل الطويل تدور في عقلي أفكار وتساؤلات وتصورات....
كم من الضجرين الساعة في اللاذقية لوحدها؟
ألا توجد طرق أخرى للعيش أكثر جدوى, وتحقق الرضا والشغف؟
حجرا
فوق حجر
لن أتهدّم,مثل مدينة محاصرة.
تلك عبارة رياض الصالح الحسين,انحفرت في ذاكرتي لحظة قراءتها.
عماد الدين موسى محرّر مجلة أبابيل الشعرية,يستعد لإصدار عدد خاص برياض الصالح الحسين....صديقي الذي لم نلتقي ولم نتصافح مرة مع وجود عشرات الأصدقاء المشتركين في دمشق الثمانينات.
.
.
أنت في وحدتك بلد مزدحم.
تلك عبارة ألبرتي,التي وضعها رياض في مقدمة إحدى قصائده, عادته التي أحببتها كثيرا.
مع ذكر رياض الصالح الحسين جاءت الماء, مقطوعة منذ يومين, سأقوم إلى المطبخ مليء بالصحون والملاعق والكؤوس....حفلة جلي كبيرة عندي.
.....الله يخلق البشر ليقتلهم في النهاية, في أحلامي كثيرا ما أقتل وأقتل وأخون وأخان, في أحلامي شخص آخر يكذب ويخاف ويراوغ مثلي ومثلك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,924,603
- خطوة إلى الأمام ثلاث إلى الوراء_ثرثرة
- كأس أصدقائي....في مشارق الأرض ومغاربها_ثرثرة
- في الليل الطويل تشتت أحلامي_ثرثرة
- القضية.....فراغات المعنى_ثرثرة
- معجب بذكائي رغم كل شيئ_ثرثرة
- مدارات حزينة_ثرثرة
- فنّ الاختلاف_ثرثرة
- طائر الخفّة يعبر 11 أيلول_ثرثرة
- صباح جديد_ثرثرة
- ...فليأتي الطوفان_ثرثرة
- لماذا لا تغير حياتك!؟_ثرثرة
- قطع حياة....البيت النفسي...._ثرثرة
- طيور أيلول_ثرثرة
- موت القارئ السوري_ثرثرة
- بعد موسم الموت في اللاذقية_ثرثرة
- قمر البسيط_ثرثرة
- ......إلى سماء_ثرثرة
- ساحرات جبلة وطرطوس وبيروت_ثرثرة
- رأي...خبر....معلومة...._ثرثرة
- في عصر الأنترنيت,الرسائل أرواحنا الهائمة_ثرثرة


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - أحلام...في الصحو والنوم_ثرثرة