أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعيد الكحل - الأوصياء على الدين أول من يخرق تعاليمه.















المزيد.....

الأوصياء على الدين أول من يخرق تعاليمه.


سعيد الكحل

الحوار المتمدن-العدد: 2040 - 2007 / 9 / 16 - 11:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تتشارك تنظيمات الإسلام السياسي في إعلانها الوصاية على الدين ، كما تتنافس في الانفراد باحتكار حقائقه والنطق باسمه . إنها تؤسس "مشروعيتها" على "خوصصة" الدين وتنصيب نفسها بمنزلة"القائم بأعمال" الله تعالى في ملكوت الدنيا ، بحيث تتولى ـ بمقتضى هذا التنصيب ـ الاعتداء على إرادة الله ومشيئته في خلقه . ومن ثم فهي تدخل من تشاء في دائرة الإيمان وتحكم بالكفر على من تبغض . وتجتهد هذه التنظيمات في تمطيط لائحة "الكفريات" التي بمقتضاها تُخرج كل من يخالفها الرأي أو يعصى على التطويع والتنميط داخل قوالبها ـ تخرجه ـ من نور الإيمان وتلقي به في غياهب الكفر والمروق . ولا ينج من هذا المصير المشئوم مثقف أو مناضل أو فنان أو عامل أو طالب . كل هؤلاء لن تفيدهم صلواتهم في كسب رضا الجماعات الإسلامية التي لا تقبل منهم توبة ولا أوبة . إن هذه التنظيمات الإسلامية التي تدعي الوصاية على الدين والرقابة على الضمائر هي أول من يخالف تعاليم الإسلام ويخرق مبادئه . وعلة ذلك أن الأهداف الحقيقية التي تحرك هذه التنظيمات لا تشمل أبدا خدمة الدين وإشاعة أخلاقه . وبقدر ما تكون البواعث السياسية هي الطاغية ، بقدر ما تشتد الإساءة إلى الدين ويسوء توظيفه استجابة لتلك البواعث وخدمة لتلك الأهداف . إن هؤلاء الأوصياء ، لما تغشى السياسة أبصارهم ، تتعطل بصيرتهم إن لم يفقدوها بالمرة ، بحيث لا يعودوا قادرين حتى على إدراك ما تخطه أيديهم من أخطاء . والأمر لا يتعلق فقط بالتنظيمات المتطرفة التي لا تقرأ من القرآن الكريم إلا الآيات التي لها قابلية لأن تتحول إلى وعاء للتكفير وعبوة للتفجير ؛ بل يشمل كذلك الجماعات التي تحشر نفسها ضمن خانة "الاعتدال" . وهذه بعض النماذج من أخطاء "المعتدلين" التي كان بالإمكان التغاضي عنها وفق ما ينص عليه حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون ) ، لولا أن الأمر يتعلق بمن يُفترض فيهم ـ انسجاما مع دعواهم ومزاعمهم ـ الحرص الشديد على المراجعة والتدقيق في كل ما يقولون أو ينشرون . وأذكر جيدا أن هؤلاء "المعتدلين" شنوا هجوما شرسا وتهجما سافرا على الأستاذ محمد جسوس ـ بداية التسعينات من القرن الماضي ـ لا لأنه "سب" الدين أو "أنكر معلوما من الدين بالضرورة" ، بل لأنه أخطأ ـ في معرض حديثه ـ في الآية الكريمة ( وكرمنا بني آدم ) حين قرأها ( وكرمنا بني الإنسان ) . جعلوا من هذا "الخطأ" مطية لاتهام الاشتراكيين والعلمانيين بجهل الدين ومحاربة تعاليمه . كانوا ولا زالوا يتصيدون أدنى خطأ يقع فيه كاتب أو صحفي يخص حديثا شريفا أو آية قرآنية ، على مستوى اللفظ أو الترقيم . ومن ينسى ما فعله شيخ المتطرفين محمد الفزازي لما استشاط تكفيرا وتمريقا في وجه محاوره في برنامج الاتجاه المعاكس حينما أخطأ في ذكر آية الزمر فقرأها آية الرمز . خطا جعل منه الفزازي دليل كفر ومروق خصمه . وكذلك يفعل الإسلاميون مع من يخطئ في قراءة نص ديني . إنهم يتخذون من مثل هذه الأخطاء دليل الاتهام وقرينة الإدانة . والغاية من ذلك هي إقرار وصايتهم على الدين ومعرفتهم بتعاليمه دون باقي خلق الله . تزكية للنفس وتجسس على الناس خروقات اعتاد عليها أتباع هذه التنظيمات وهم يقرؤون نهي الله تعالى عن إتيانها في محكم تنزيله ( فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى ) وقوله ( ولا تجسسوا ) . وليس القصد هنا تصيد أخطاء هذه التنظيمات ، بقدر ما هو تنبيه لها إلى خطورة إلصاق تهم "التلاعب" بالنصوص الدينية أو "تحريفها" بالخصوم السياسيين . فمن شأن هذا الاتهام أن يندرج ضمن "شرعنة" التكفير ، ومن ثم شرعنة قتل "الكفار" الذين يجهلون أبسط أمور الدين والعبادات . وبناء عليه ، لن يكون الإسلاميون مصدر الفتوى فقط بل موضوعها كذلك . لأن طبيعة الأخطاء تستدعي ـ حسب هذا المنطق التكفيري ـ سحب فتوى "التلاعب" بالدين على الإسلاميين أنفسهم . وهذه نماذج من تلك الأخطاء :
1 ـ في مسألة أوقات الصلاة : نشرت جريدة التجديد في عددها ليوم 28 غشت الماضي جدولا يوضح أوقات الصلوات الخمس يهم 13 إقليما يجعل الشروق غروبا والصبح عشاء والظهر فجرا وذلك على الشكل التالي : بالنسبة لمدينة الرباط يكون أذان الصبح في الثامنة وعشرين دقيقة ليلا ؛ بينما الشروق يكون في الساعة السابعة ودقيقتين مساء ، فيما العصر يحين وقته في تمام الساعة 12,34 دقيقة زوالا . أما أذان المغرب فيرفع في الخامسة وخمس وخمسين دقيقة صباحا ، ليكون وقت صلاة العشاء عند طلوع الفجر ، أي عند الساعة الرابعة وأربع وعشرين دقيقة . إن هذا الخطأ ـ إذا ما حاكمنا جريدة التجديد وإدارتها والجهة التي تُصدرها بالمقاييس ذاتها التي يحاكمون بها خصومهم ـ سيكون غير مقبول من الذين تطاول رئيسهم ، من قبل ، على ملك البلاد محمد السادس لما دعا إلى تجريده من الصفة الدستورية "إمارة المؤمنين" التي تخول للملك مهمة الحفاظ على الدين وحمايته وضمان حرية الاعتقاد لجميع المواطنين . طبعا لم يكن الهدف هو حماية الدين ، لأن الملك لم يصدر عنه ما يمس بالعقيدة ، بل الهدف هو الاستحواذ على السلطة الدينية والانفراد بها ؛ ومن ثم ممارسة الوصاية الدينية على الملك والشعب معا . أي التأسيس للسلطة الكهنوتية التي لا راد لسلطتها .
2 ـ في مسألة الآيات القرآنية : تكفي الإشارة هنا إلى الأخطاء التي ارتكبها مرشد جماعة العدل والإحسان في بعض كتبه ، وهو الذي يزعم تلقيه الوحي ومجالسته الرسول محمد صلى الله عليه وسلم واطلاعه على اللوح المحفوظ وعلمه بالغيب ورؤية الأرواح في البرزخ . كل هذه "الكرامات" تعطل مفعولها ولم يعلم الشيخ بأخطائه إلا بعد طباعتها ونشرها . ومن تلك الأخطاء ما تعلق بنص الآية ( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المفلحين ) والصحيح ( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين ) ( في الاقتصاد ص 83) .
أما الأخطاء المتعلقة بالتأويل وسوء التنزيل ، فهي قضايا تملأ كتب هذه التنظيمات وأدبياتها . وبسببها كان الاعتداء على سلطان الله وعلى دينه وخلقه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,824,259
- تداول الأدوار أم تغيير المواقف؟
- القراءة -الجهادية- للدين تقود حتما إلى العنف والإرهاب(2)
- القراءة -الجهادية- للدين تقود حتما إلى العنف والإرهاب(1)
- هل يمكن أن يصير العثماني أردوغان المغرب ؟
- هل ستكون الأحزاب في الموعد الذي حدده الملك ؟
- حوار لفائدة موقع إسلام أون لاين
- لتكن المواجهة شمولية ضد الفساد والإرهاب
- بريطانيا تذوق السم الذي طبخته
- العدل والإحسان تداري عن الفضيحة بادعاء الفضيلة
- أوهام المراهنة على التحالف أو الإدماج السياسي لجماعة العدل و ...
- حتى لا تتسلل ولاية الفقيه إلى البرلمان .
- هيئات العلماء ومواجهة الإرهاب أية استراتيجية ؟
- حماس لن تقبل بأقل من الإمارة والسلطة
- هيئات العلماء ومسئولية الانخراط في حركة الإصلاح الشامل .
- مواجهة الإرهاب قضية خارج دائرة اهتمام المجالس العلمية.
- العيب في ثقافة البداوة وليس في بول الإبل
- الجزائر نيوز تحاور الباحث والكاتب المتخصص في الجماعات الإسلا ...
- المراجعة فضيلة لم تنضج بعد شروطها لدى شيوخ التطرف
- أحداث 16ماي الإرهابية بين النجاح الأمني والفشل الثقافي
- حتى لا تفلح القاعدة في أفغنة شمال إفريقيا


المزيد.....




- بعد.. استهداف معامل تكرير البترول..نائب رئيس الإفتاء بالسويد ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يلتقي مبعوث رئيس الوزراء البري ...
- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعيد الكحل - الأوصياء على الدين أول من يخرق تعاليمه.