أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - بَعْدك، يا ذا السبع سنوات!














المزيد.....

بَعْدك، يا ذا السبع سنوات!


حميد كشكولي
(Hamid Kashkoli)


الحوار المتمدن-العدد: 2039 - 2007 / 9 / 15 - 12:32
المحور: الادب والفن
    


عن حميد كشكولي أن الشاعرة ذات الألق الأبدي ، فروغ فرخزاد قالت في قصيدتها" بعدك" :

، بعدك
يا ذا السبع سنوات !
يا لحظات أعجوبة الثبات،
فكل ّ ما فات بعدك، مضى في كومة من الجنون و الجهالة.
فبعدك تحطمت النافذة التي كانت صلة حيّة و منيرة بيننا والطير،
بيننا والنسيم.
بعدك ،غرقتْ في الماء تلك الدمية التي لم تقلْ شيئا سوى ماء، ماء ، ماء.
بعدك، قتلنا صوت الصرارير، وعلِقتْ قلوبُنا برنين الأجراس الصاعد من سطح الألفباء،وصفارات مصانع الأسلحة.
كنا من قبل نلعب تحت الموائد،
فتحولنا بعدك من تحت الموائد،
إلى وراء الموائد،
ووصلنا من وراء الموائد إلى سطح الموائد،
فخسرنا،
خسرنا لونك ، يا ذا السبع سنوات!

وبعدك ارتكبنا خيانات بحق بعضنا،
و بعدك أزلنا بقطع الرصاص و قطرات الدم الانفجارية كلَّ الذكريات المحفورة في المتاهات المتكلسة لجدران الزقاق.
بعدك ذهبنا إلى الميدان و هتفنا:
" عاش..."
الموت ل..."

في صخب الميدان صفقنا للنقود الناعمة الرنانة التي جاءت بذكاء لتفقد المدينة،
بعدك ، بعد أن كنا قاتلي بعضنا،
أصبحنا قاضيين في العشق،
ومثلما كان قلبانا قلقين في جيوبنا،
أصبحنا نحكم في حظوظ المحبة.
بعدك توجهنا إلى المقابر،
كان الموت يتنفس في خيمة الجِدّة،
وكان الموتُ تلك الشجرةَ المتينةَ التي كان أحياء هذه الضفة للبداية يلوذون إلى أغصانها السئمة،
و أموات الضفة الأخرى للنهاية يعزفون القيثار بجذورها الفسفورية ،
وكان الموت جالسا على ذاك الضريح المقدس الذي أضاءت في زواياه الأربع أربعُ زنبقات مائية.
إنني أسمع حفيف الريح، أسمع حفيف الريح ، يا ذا السبع سنوات!
نهضت ُ و شربت الماءَ،
وفجأة تذكرتُ كيف ارتعبت ْ مزارعك الفتية من هجوم الجراد،
فكم يلزمنا أن ندفع؟ كم؟ كم يلزمنا أن ندفع لنمو ّ هذا المكعب السمنتي؟
فإن ما كان لا بد من أن نفقده، قد فقدناه،
سرنا في الدرب بدون مصباح،
والقمر، القمر، الأنثى الحنون كان دوما هناك،
في ذاكرة السطح المبني بالقش ،
وفي قمم المزارع الفتية التي خافت من هجمات الجرّاد،
من هجمات الجراد خااااااااااف ،،،ت،
فكم يجب أن ندفع؟ كم؟
ترجمة: حميد كشولي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,559,191
- من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا
- الآيات الأرضية
- عالم بلا فرسان
- فتح البستان
- سيرة نجيب محفوظ – تاريخ اللبرالية العربية الموؤدة
- حفيف الظلال
- قصيدتا غزل لمولوي بلخي
- شهادة على تفسخ البرجوازية في مهدها
- حين يتعرّى القمر ُ
- ضرورة التأسيس لنقد ماركسي ّ طبقي لتحليل طيف اليسار التقليدي
- خفقان الرازقي في معبد المطر
- الانتخابات البرلمانية التركية والأنموذج اللطيف غربيا للإسلام ...
- مرآة الثورة في رفضها قبول جائزة نوبل الأدبي
- قبل 71 عاما احمرّ العشب في الأندلس بدم لوركا
- أشكو الفجر
- في سبيل حركة تحرر ثقافية.. اقتراح مبادئ
- سيذبحون القمر في الفجر
- مجزرة المسجد الأحمر مشهد من السيناريو القاتم للنظام الإمبريا ...
- النافذة لفروغ فرخزاد
- ناظم حكمت الشاعر و السياسي


المزيد.....




- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..
- رسالة السوّاح
- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - بَعْدك، يا ذا السبع سنوات!