أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سعاد خيري - تصعيد الصراع بين مختلف فصائل مقاومة الاحتلال الامريكي يمد في هيمنته














المزيد.....

تصعيد الصراع بين مختلف فصائل مقاومة الاحتلال الامريكي يمد في هيمنته


سعاد خيري
الحوار المتمدن-العدد: 2034 - 2007 / 9 / 10 - 12:21
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


طور شعبنا بفضل سليقته الثورية وتجاربه التاريخية مختلف اشكال مقاومة الاحتلال وفي طليعتها المقاومة االمسلحة والمقاومة الجماهيرية السلمية والمقاومة الايديولوجية، رغم كل وسائل قوات الاحتلال وادواتها المدعومة بارقى تكنولوجيا السلاح العسكري والسياسي والايديولوجي والسايكولوجي . وتمكن شعبنا بفضل تظافر كل اشكال المقاومة هذه وفي مقدمتها المقاومة المسلحة تكبيد قوات الاحتلال خسائر فادحة تجاوزت في تاثيرها على قدراته في توطيد هيمنته على شعبنا، الى التاثير على قدرات الامبريالية الامريكية في الهيمنة على العالم بل والاحتفاظ بموقع البلد الاعظم والاقوى دع عنك البلد الافضل والاكثر ديموقراطية وحماية لحقوق الانسان!! ومع ذلك مازال النصر الحاسم بعيدا فالامبريالية الامريكية لايمكن ان تستسلم بسهولة لاسيما وان استسلامها في عصرنا يعني بداية النهاية للامبريالية العالمية. فلا يزال لها من القوى الامبريالية في بلدها ما يمكن استنفارها وتحييد صراعاتها من اجل تحقيق هدفها الاستراتيجي: الهيمنة على العراق كأداة للهيمنة على العالم. ولها من القوى الاحتياطية المتعددة الاشكال والاتجاهات في العالم وفي العراق وفي مقدمتها قوة العادة التي رسختها علاقات الانتاج الراسمالية وهي التطلع الى المناصب والامتيازات والتي تضمن من خلالها دعم احزاب وكتل سياسية عراقية وعربية وعالمية لمخططاتها بل والمساهمة في تنفيذها، دع عنك تجنيد اشكال من فرق الارهاب والمليشيات وفرق الموت ، ومن خلالها ايضا يمكن تفتيت قوى المقاومة بكل فصائلها من خلال الاندساس في صفوفها او اغراء قادتها. فمعركتنا من اجل تحرير شعبنا من الاحتلال طويلة وصعبة والمهم اليوم ادراك مدى الترابط المتين والاعتماد المتبادل فضلا عن الصراع بين فصائل مقاومة الاحتلال الثلاث فضلا عن الترابط المتين والاعتماد المتبادل والصراع بين فصائل كل منها. فلم يكن للسليقة الثورية التي تتوارثها الاجيال الصمود والتطور بدون ان تصلبها تجارب النضال الثوري الجماهيري السلمي والمسلح ودون ان تسقيها الايديولجيا الثورية والصراعات الفكرية واساليبها التنظيمية والسياسية. ولم يكن لكل تلك الفصائل الثورية ان تتطور لولا الوحدة و الصراع بين فصائلها وفيما بينها.
ونشهد اليوم تصعيد في الصراع بين مختلف اشكال مقاومة الاحتلال وبين فصائل كل منها في وقت يتطلب توحيد جميع الفصائل والتنسيق في نضالاتها وتطوير وسائل واساليب كفاحها وتصليب استراتيجيتها بتوسيع افقها الايديولوجي والسياسي والتنظيمي. وكان اشد الصراعات صخبا الصراع بين فصائل المقاومة الايديولوجية . فبدل التركيز على تعرية العدو الرئيس وادواته واساليبه لتركيع الجماهير وتضليلها يغرقون الجماهير المنهكة والمستنزفة بسيل من الصراعات القديمة وتعرية بعضهم للاخر فيخيبون امل الجماهير ببعضهم ويضعفون ثقتها بالجميع وبذلك يقدمون خدمة جلى للمحتلين. فالمهم اليوم التركيز على تصليب الوعي بالاستراتيجية الوطنية التي تحدد الامبريالية العدو الرئيس وتعرية شعار الارهاب العدو الرئيس . فقد اسهم في خدع فئات واسعة من الجماهير وفصائل مقاومة مسلحة للتحالف مع قوات الاحتلال ضد الارهاب في حين الارهاب هو احد ادوات الاحتلال لترويع وتركيع شعبنا. والمهم تعرية العملية السياسية وما تحقق قوات الاحتلال من خلالها من اقرار قوانين ودساتير واتفاقيات تشرع هيمنتها وادامتها وفضح زيف العمل من داخلها باسلوب تمرير اسوأ القوانين والتشريعات رغم التحفظ عليها او على بعض جوانبها، فضلا عن تستير جميع جرائمها بحق شعبنا.
اما الصراع بين فصائل المقاومة المسلحة وهو الاخطر فقد اججه التوقع المتسرع باحتمال انسحاب قوات الاحتلال من العراق والتطلع الى جني ثمرات الكفاح والتضحيات. ان ثمرات الكفاح والتضحيات ليس بالتنافس على شغل المناصب وانما بتحرير الشعب العراقي وتحقيق حياة حرة كريمة لجميع ابنائه بدون تمييز. ولا يتحقق هذا من خلال الصراع بين فصائل المقاومة وانما بكسب ثقة الجماهير والدفاع عنها وعن مصالحها الانية والمستقبلية والتنسيق بين نضالاتها والمقاومة المسلحة. ان تجمع ثمانية فصائل مقاومة مسلحة عراقية امر يستحق التقدير ولاسيما ربط برنامجها بين مقاومة الاحتلال والاعداد للعراق الديموقراطي الموحد، رغم افتقاره للاهتمام بالمقاومة الجماهيرية التي تتصاعد اليوم وفي طليعتها الاتحادات النقابية العمالية . حيث تستعر معركة شعبنا ضد اقرار قانون النفط والغاز الذي يمهد لاقرار قوانين واتفاقيات اخرى مثل اتفاقية اقامة قواعد عسكرية دائمة او الانضمام لحلف الاطلسي . هذه القوانين والاتفاقيات التي تضع مقاومة شعبنا بجميع فصائلها امام الامبريالية العالمية بمجموع قواها وليس قوى الامبريالية الامريكية وبعض حلفائها كما هو الحال الان. دع عنك اهمية التنسيق والتعاون مع المقاومة الايديولوجية في مقاومة جميع الشعارات التضليلية وكل الاساليب الامبريالية وادواتها في تمويه العدو الرئيس فضلا عن تعزيز الثقة بالجماهير وكسب ثقتها ودعمها . فالتنسيق والتعاون بين مقاومة شعبنا المسلحة ومقاومة شعبنا السلمية ولاسيما مقاومة قانون النفط والغاز وغيره من القوانين والاتفاقيات التي تكرس الهيمنة الامبريالية ومع المقاومة الايديولوجية هو السبيل الوحيد لانتصارجميع اشكال وفصائل مقاومة شعبنا وهو الضمان الوحيد لتحرير وطننا واسعاد شعبنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,144,337
- لا تدعوا قانون نهب النفط والغاز يمر لانه تشريع للهيمنة الامر ...
- حوار مفتوح مع قادة المقاومة الوطنية العراقية
- من اجل جبهة شعبية عالمية لدعم شعب يقتحم السماء ويذود عن البش ...
- صفحات مشرقة في تاريخ شعبنا وطليعته السياسية تحتاج لاجيال جدي ...
- التنافس الصاخب بين الكتل والاحزاب العراقية المتعاقدة مع قوات ...
- معركة عمال النفط في البصرة هي جوهر معركة شعبنا والبشرية ضد ا ...
- الازمة العراقية اخطر حلقات الازمة العامة للامبريالية الامريك ...
- العراق ميدان الصراع الرئيس بين البشرية والعولمة الراسمالية ب ...
- نزال وطني اكبر واخطر يخوضه شعبنا باسوده عمال النفط ضد قوات ا ...
- العولمة الانسانية تعوض المقاومة الوطنية العراقية والفلسطينية ...
- تفجر السليقة الثورية لشعبنا بعد نصف قرن من التحجيم يثير اعجا ...
- مناورات الامبريالية الامريكية لادامة هيمنتها على العراق وثرو ...
- الضرورة الموضوعية لتلاحم جميع اشكال مقاومة الاحتلال
- الحركة العمالية العراقية هي القيادة السياسية والميدانية للمق ...
- هستريا الهيمنة على النفط العراقي تكشف زيف العملية السياسية و ...
- سيبقى 14/تموز عيدنا الوطني ودروسه منطلقا لتحررنا وكابوسا مرع ...
- مقاومة اقرار قانون النفط والغاز محك وطنية كل فرد وحزب ومنظمة ...
- اصعب امتحانات حياتي
- النضال الجماهيري هو السبيل الوحيد لوحدة القوى السياسية والنق ...
- لنجعل من انطلاقة مقاومة اقرار قانون النفط والغاز انطلاقة شعب ...


المزيد.....




- بعد 88 عاماً.. عناق لأول مرة بين سيدة وشقيقة لم تعرف عنها
- مقارنة بين مقاتلة -F35- الأمريكية و-ميغ-35- الروسية.. من يتف ...
- من بين الأكبر في العالم .. أين يقع منجم الألماس هذا؟
- ما علاقة برج خليفة بأهرامات مصر؟ إليك آخر تعليق كتبه ويل سمي ...
- هل تقول كل شيء.. ما الذي تكشفه ملامح وجوهنا؟
- مقتل 17 وإصابة 80 في حادث انقلاب قطار شمال شرقي تايوان
- الطوارئ الروسية تعلن السيطرة على الحريق في فلاديكافكاز
- إسرائيل تتخذ إجراء جديدا مع -حزب الله-
- الكويت تصدر بيانا بعد تأكيد السعودية مقتل جمال خاشقجي
- بذور القطن المعدل وراثيا قد تؤكل... تعرف على استخداماته المت ...


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سعاد خيري - تصعيد الصراع بين مختلف فصائل مقاومة الاحتلال الامريكي يمد في هيمنته