أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - مريم نجمه - من كل حديقة زهرة : زراعة - صحة - جمال - 7















المزيد.....

من كل حديقة زهرة : زراعة - صحة - جمال - 7


مريم نجمه
الحوار المتمدن-العدد: 2029 - 2007 / 9 / 5 - 11:18
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


نجول في هذا العالم ليس مشيا على الأقدام فقط , بل في طيات الكتب .. وتلافيف عقول المبدعين , وعرق الكادحين .. الأيادي السمراء لوحتها شمس أرضنا خضرة- لنغور في الاّثار الإنسانية التي طبعت كوشم في صخور الأرض وجبالها وتلالها وسهولها لوحات فنية .. عالم يسير إلى ما لانهاية في العلم والمعرفة والخلق والإبداع في كل الجوانب ليبقى هذا الكوكب منيرا وجميلا وصالحا للحياة .. لكل الأجيال وكل العصور .. فاترك يا أخي القارئ وأختي القارئة الأعزاء أثرًا في القيم والإنسانية والعطاء والعبير .. ليقطفه غيركم أو غيرنا .. يضمه باقات تزين حدائق العالم وينهل من ينابيعه محبو المعرفة غذاءاً عقلياً وروحياً.. من صفحات الكتب .. " والأنترنيت " ... وما بعد الأنترنيت .... .!؟

زراعة :
..........
أشجار مثمرة .. النخيل ................. " النخيل سيَد الأشجار "
من تراث نخيل البصرة ( مدينة المدن ) .
هناك أكثر من 360 نوع من التمر .. في العراق – وأكثر من ( 30 ) مليون شجرة نخيل ..

لقد كانت نخلة التمر الشجرة الوحيدة التي رافقت الإنسان الأول في إنشائه مدنه وجضارته الأولى واستقراره
كانت مدينة البصرة عبر تاريخها الطويل يؤلَف النخيل فيها غابات وارفات .لهذا نخصها في هذا البحث
إن زراعة النخيل في البصرة وجنوب العراق عموماً قديمة , خصوصاً وأن البصرة تقع في شمال شرق الجزيرة العربية موطن ( النخيل ) .
ولقد ذكر أن غابات النخيل كانت تعم بلاد الرافدين وخاصة في أقليم ميسان .
يعد النوع المسمَى ( الخستاوي ) ..أفضل الأنواع قاطبة .. لأنه لا يثقل على المعدة مهما كانت الكمية المتناولة منه . بينما النوع المسمى ( الزهدي ) أردأ الأنواع . يسبَب غازات كثيرة , وهو يطعم للحيوانات .
وهناك الحلاَوي ) –وهو حلو الطعم – يستعمل للخل , والدبس .
أن أهالي البصرة لا يبذلون جهداً في ري بساتينهم الواسعة الممتدَة كامتداد البصر حين كانوا يعتمدون على ظاهرة المدَ والجزر – والسواقي – وهو ما يعرف اليوم بنظام الأصابع المائية – عند أهل البصرة .

وقد عدَ ( الجاحظ ) هذا الأسلوب من الري من الأعجوبات في البصرة فيقول : ( يقبل عند حاجتهم إليه , ويرتد عند استغنائهم عنه . ثم لا يبطئ عنها إلا بقدر هضمها واستمرارها وجمالها واستراحتها – لا يقتلها عطشا ولا غرقاً , يجئ على حساب معلوم , وتدبير منظوم ) .
هناك أكثر من ( 360 ) نوع من التمر , كالبرحي .. والبرين مثلاً ..

من أنواع التمور في البصرة ...
سيدة الشجرلا تحني للريح قامتها .. نخيل البصرة أطعم الفرسان , والفقراء , وظلل الساكنين والمزارعين , والنخل يستشهد واقفا ..
في البصرة من أجناس التمور تسعة وأربعون نوعا منها :
العنبي , من عنب – الحرتي – الخيشوم – العمري – الصحري – السكر – البشكر – الطبرزي الأحمر – الأصفر – الخشتواوي – المعقلي – الأزان – الهليات – الكرامي – القثرية- القريطي – الهيروم – البدالي – الريفي – البرناج – المحدر – البيروني – الشويقي – الجيشواني – العمري – القرشي – اليمامي – البرني – السهري – الخركان – المحرم أو المحكرم – القصب – الجنائي – الممرج – الفراني – الشرقي – الفحل – المأجوري – الفاوسان .............. ولا ينقطع " الرطب من البصرة إلا شهرين في السنة " .
ولقد وصف خالد بن صفوان للخليفة عبد الملك بن مروان محاسن البصرة بقوله :
" إن أوله الرطب , وأواسطه العنب , واّخره القصب - فأما الرطب عندنا فمن النخل في مباركه , كالزيتون عندكم في منابته " .

.........

* *
من صيدلية الطبيعة : " البنفسج "

عظيمة هي أعمال الله ...!؟
للبنفسج أنواع .. وأشهرها الأفريقي .
من أجمل ما تجود به النباتات المزهرة في معظم أنحاء العالم .
تتعدَد ألوانه بين الأبيض والأصفر والأزرق والبنفسجي . وبتلات زهرة البنفسج مخملية الملمس على شكل قلب .
البنفسج يزرع للزينة , ويستخرج منه عطر ثمين جميل الرائحة .
ويستعمل مغلي البنفسج , والزيت المستخرج منه في علاج الصداع والرمد وتخفيف اّلام الكليتين , وعلاج السعال الديكي .
كما يستخدم في تسكين الاّلام في بعض الأمراض . ويفيد في علاج النزلات الشعبية , والتهاب اللوزتين . كما ويستعمل
كمادات للجروح والتسلخات الجلدية .
تبعث زهوره البهجة والإنتعاش بالرغم من إرتباطه بالحزين والحزن .
( عن مجلَة : هي وهو ) .

أزهار البنفسج من ( النباتات الصدرية ) تفيد الإمساك , والرشح – الكريب - توضع وتخلط أزهارها مع شاي الزهورات .
ينبت بكثرة بشكل طبيعي في الغابات الأوربية تحت أشجار الصنوبر والسرو , برائحته المميزة الهادئة والمنعشة باّن ..
........

الحب هو أساس الوجود .. وهو أكسير الحياة لكل المخلوقات الحيَة النبات الحيوان والإنسان .... لنرى كيف ..؟

- الأزهار ...... لا تحيا ولا تتجدَد إلا بالحب ..
حتى الأزهار في حاجة إلى الحب كي تتكاثر وتجدَد شبابها .. ونشاطها .
وكل زهر تعرض لقاحها كما خلقها الله , وترتدي أبهى حللها في عصر الحب أو موسم التزاوج . وبما أنها لا تستطيع الحراك , فالله خلقها كي تجذب من يحوطها من عصافير وحشرات , التي تنقل بذورها إلى زهرة أخرى , وتسبَب اللقاح بواسطة غبار الزهرة المطابق ..
في فصل التزاوج الزهري لا تخلو الطبيعة من ألوانها الزاهية , أثوابها الحريرية , رحيقها الناعم , شذاها الطيَب , وروائحها النافذة التي تذكر الفراشة أو النحلة بوجوب إمتصاص رحيقها ونقله حتى دغدغة الهواء أو الحشرات الطيارة تحقق التزاوج للأزهار , فإذا الطبيعة في عرس ...!
عمليات الحب والتزاوج كثيرة , هنا بعض النماذج من الأزهار التي تنقل الحشرات غبارها وتلقح به أزهارا أخرى لتتكاثر ...... ! صحيفة النهار ( نهار الشباب ) 14 أيار / 1996 .
.........


* *
أقوال .. وأمثال .. وحكم أجنبية .. صينية :

- " إن فلاحي الصين هم أكثر الناس ثورية على وجه الأرض " القائد الصيني تشوده .
- " علَمناهم أن الشعب لم يعد حبوباً كبيرة يمكن عصرها لإستخراج الزيت كلما أرادوا تشييد قصر جديد " . القائد تشوده -
- " أن يكون المرء قاطع طريق , فالأمر لا يعدو أن يكون مسألة طبقية " . الجنرال تشوده قائد جيش التحرير الشعبي الصيني .
- " الجريمة مسألة طبقية " . تشوده , القائد العام للجيش الشعبي الصيني .
- " عندما ينبح كلب ترد عليه جميع الكلاب مسافة مئة لي " - مثل صيني .
- " من لجأ إلى الضرب أوَلاً ,كان خالياً من الأفكار " - مثل صيني .
- " إذا عرف الإنسان في الصباح الطريق المستقيم , لا يأسف إذا مات في المساء " . – فيلسوف الصين كونفوشيوس –
- " الغزال لا يسير مع النمر " .
- " فالعش عندما يسقط , لا بد للبيض أن يتكسَر " .
- " عندما يغادر المرء بيته يغادر معه اليد , أي ( يد الأم ) , يغادر معه يد الأم " .

- قال كونفوشيوس فيلسوف الصين :
" إذا كان لديك درهم فاشتر بنصفه خبز , والنصف الاّخر وردة , أين تضعها ..؟ في المزهرية "" . ولذلك فالصين مشهورة في صناعة المزهريات ." .
- " الفم المطبق لا يدخله الذباب " , صيني -
- " باطن يدي وظهرها – هكذا هم جميعاً أولادي " .
- " إن شعرهم يروى على أفواه الرعيان , وخادمي الخيول , ويعلَق على جدران القصور " . بوشو- أحد حكام الصين القديمة –
- " النهر يحتاج إلى أكثر من يوم واحد بارد حتى يبلغ عمق الثلج فيه ثلاثة أقدام " .
- " الصبية الصخَابون عادة , يكونون أذكياء " .
- " مجنونة هي الجزيرة التي تصارع المحيط " .
- " 1 - أمارس فأفهم 2 - أرى وأشاهد فأتذكر – 3 –إسمع فأحفظ .
- " إعزم أمرك , أو أحزم أمرك " . – الصينيون معظمهم لهم عيون سوداء . نشيطون ومحبون للعمل .
- " طريق الألف ميل , يبدأ بخطوة واحدة . " الرئيس والقائد ماوتسيتونغ –

............


* *
ماذا تعرف عن ....؟
- كنيسة المريمية :
إن القسم الشرقي من مدينة دمشق لا يزال حتى اليوم يحمل إسم ( قيمرية ) .. أي إسم العذراء مريم , وهو أي ( قيمرية ) محرَفاً عن اليونانية أي ( اّجيَا ماريا ) أي القديسة مريم ..
تتوسَطه كاتدرائية الروم الأرثوذوكس المعروفة ب ( المريمية ) .
ففي موقع الكنيسة المريمية الحالي كانت تقع كنيسة ( مريم ) قديمة العهد جداً . احترقت في عام 1260 م في غزوة الموغول * -
ثم احترقت كلياً في عام 1400 م , في محاولات ( تيمورلنك ) الإستيلاء على مدينة دمشق , ثم شيَدت , وسرعان ما تصدَ‘ت وتضرَرت من جرَاء حملة الستين على المسيحيَين عام 1960 – وهي اليوم كاتدرائية الروم الملكيين الأرثوذوكس – مقر الكرسي الأنطاكي لكنيسة الروم الأرثوذوكس .
* - أنظر كتاب نيكيتا أليسيف . .... من كتاب ( الموسوعة المريمية ) الأب متري هاجي أثناسيوس –
....
*
- مدينة ( الرها ) .. كانت عاصمة مابين النهرين – وقاعدة الفكر السرياني .
كنيسة الأربعين شهيداً ( السريانية ) في مدينة ماردين .
كنيسة دير الزعفران في ( طور عابدين ) .
كنيسة ( مريمانا ) في ديار بكر .

*
ماذا تعرف عن الجعران ..؟
الجعران Scarab : الجعران أو الجعل هو خنفساء الروث , ولونها بلون فحم الأنثراسيت , وأطلق عليها قدماء المصريين إسم ( خبرير ) . وعندما بدأ ظهور الكتابة , استخدمت صورته لكتابة كلمة معقدة هي الفعل خيبر – بما معناه " يأتي إلى الوجود باتخاذ صورة معينة " . ثم صار بمعنى " يكون " أو " يصير " . ولما كان الجعران وثيق الصلة بفكرة الخلق تلقائيا , عن طريق المشابهة الصوتية , اعتقد أهل هليوبوليس أنه مظهر للرب الخالق " الذي أوجد نفسه بنفسه " , الرب خبرى , أي الشمس المشرقة . ومن بين الصور الغربية المحفوظة في وادي الملوك , خنفساء ضخمة سوداء تخرج من الرمل تسحب كرة متوهجة .
يفسًَر الباحث ( بلوطارخ ) ذلك ويقول :
" أما عن خنفساء الجعران , فالمعتقد أن ليس لها إناث , وكل الجعارين ذكور . فتضع بذرتها في حبَة من مادة تجعلها على شكل كرة وتجرَها وراءها وهي تدفعها بأرجلها الخلفية , محاكية بفعلها هذا مسير الشمس من الشرق إلى الغرب " . - ( من منا لم يشاهد هذا المشهد عن كثب في الريف وغيره .. !؟ لقد شاهدت نماذج من أختام الجعارين صغيرة وكبيرة ومن مواد مختلفة في معرض مصري في المعهد العربي – باريس – عام 2006 ) -
استعملت الجعارين المصرية ... في الأغراض العامة , فكانت أختاماً ( كالأختام الأسطوانية وأزرار الأختام التي على صورة الحيوانات , والخواتم الذهبية الضخمة ) . وإذا وضعت فصا لخاتم أو عقد أمكن أن تختم بها سدادات الأواني , والخطابات , والمزالج , ضد عبث اللصوص . كما كانوا يحملونها كتمائم واقية رخيصة , إذا خبأت هذه الحشرة في نفسها قوة تجديد حياتها باستمرار .
كثير من الجعارين كانت أختاما تحمل إسم الموظف وألقابه . ونقشت على بعضها الأمنيات : مثل " عام سعيد لفلان " , أو حكم " راحة البال خير من الغضب " .. وأمون فوق الوحيد " ... أصدر قدماء المصريين الجعارين التاريخية بنفس الطريقة. كذلك يمكن تحديد تاريخ طبقة أرضية أثرية بواسطة الجعارين , عند الإفتقار إلى أي دليل اّخر . ومن الممتع أن نستقرئ حياة مصر الإقتصادية والإجتماعية والدينية من الجعارين وحدها . ( معجم الحضارة المصرية القديمة ) .
حقيقة لم يكن لدي أي فكرة عن الجعران , إلا حينما قرأت كتاب الروائي أمين معلوف - وبدأت أتساءل وأسأل عن هذه الحشرة وقد كان تصوري خاطئا عنها ..؟ وأتى المتحف المصري ليؤكد ويضيف عن قرب معلومات واّثار هامة عنها – ثم استدركتها وفهمت الكثير عنها بعدما قرأت كتاب معجم الحضارة المصرية -
ويقول الأديب اللبناني أمين معلوف في كتابه ( القرن الأول بعد بياتريس ) عن الجعارين ما يلي :
" غني عن البيان , كما أعتقد , التذكير بأن الفراعنة كانوا يقدسون الجعران لا سيما تلك الفصيلة المعروفة بإسم " الجعران المقدس " , وكل فصائل هذه الحشرة الشجاعة , إذ كانوا يعتقدون أنها تتمتع بمزايا سحرية وتختزن أسرار الحياة , وخلال سنوات الدراسة , أكد لي ذلك كل أساتذتي , وما أن حصلت على مختبري الخاص في متحف التاريخ الطبيعي حتى رددت بدوري أمام طلابي الخطاب السنوي والتقريظي والمتحمس حول الجعران ... فهل يتصور المرء ماذا يعني لإختصاصي في الحشرات المغمَدة الأجنحة أن يعرف بأن ( رمسيس الثاني ) جثا أمام إحدى هذه الحشرات الصغيرة التي تلتهم الروث ؟ لقد تجاوزت ." . عبادة الجعران حدود مصر القديمة وانتقلت إلى اليونان وفينيقيا وبلاد ما بين النهرين ....... وأكرر أن الجعران في ميدان اختصاصي هو رمز العظمة العظمة والنبل , بل أكاد أقول إنه سلف جليل المقام . فكان من الطبيعي أن أقوم ببعض القراءات والأبحاث حوله إذ لا يسعني مقارنته بعثَ السقيفة لأن الحشرات لا تنحدر كلها من الروث نفسه ....) وأكتفي بهذا القدر من الحديث الهام عن الجعران... .. حتى لا يمل القارئ وسأعود لتقديم نتائج التجارب العلمية الهامة عليها في بحث قادم ....
.......
- صحَة :
الملح ..
الملح مادة كيماوية ذات أثر فعَال أينما وجدت .
للملح صفات كثيرة : فهو ينقي – ويطهَر – ويعطي طعماً طيباً لمذاق الطعام , ويحفظه من الفساد مدَة طويلة .

يقال في أمثالنا : " في بيننا خبز وملح " .
- " إذا فقد الملح بماذا نملَح ؟ " . " أنتم ملح الأرض , أنتم ملح العالم " .
- - الخبز مادة الحياة . ... " كل الخبز يا أنكيدو فإنه رمز الحياة " .. ( ملحمة كلكامش ) .
- " ورثنا نحن الأطباء ثلاثة كلمات عن الأقدمين هي : غذاء , هواء , ضياء " . ( الدكتور صبري القباني ) .
- الإمساك سبب كثير من الأمراض .
- حياة الترف تؤدي إلى مرض السكري .
- علاقة الخبز بالنبيذ , عادة وعلاقة وتقليد قديم في مدينة بوردو الفرنسية .. ويقال : " نبيذ بوردو " .
- جمال :
- إذا كنت فرحاً يبدو وجهك أكثر جمالاَ .
- " الجمال .. هو الثورة " . المناضل الجزائري أحمد بن بلاَ " . ( برنامج تلفزيوني ) .
- نصائح عامة .. من قراءاتي :
- إبتعد أو ابتعدي , وقللي اللون الأحمر في قاعات العمل و غرف البيت , لأنه متعب للعين .. ومنبَه للأعصاب .. خاصة غرف النوم .
لاترسمي ورأسك للأسفل – إلعبي ومارسي الرياضة صباحا وخاصة للرأس – لا تكثري نت شرب القهوة –
نوعية الغذاء :
العسل مفيد لوجع الرأس – لفقر الدم .
البصل – الخيار ( كثري منهم ) .
نعناع – كاسة نعنع ساخن
قرنفل , كبش قرنفل مع الشاي مفيد للضغط الواطي والعالي , والسكري .
.......

- " إن الجميل يجب أن يكون عظيماً " . ( الكاتب الروسي .. بوشكين ) .

- إذا نظرنا إلى وجه - كاترين سانكوفسكايا – نتذكر كلمات الكاتب الروسي يفغيني تورغينيف :
- " كم هو برئ وناعم هذا الوجه الغني الذي يشبه وجه الأطفال على الرغم أن العينين تنظران في انتباه وجديَة " . ( مجلة العربي ) .
- يتحلَى المواطن الروسي بإمكانات جسدية مميزة .
- إن الفن الروسي الحقيقي هو فن القلوب وحقيقتها . ( المخرج المشهور قسطنطين ستانيسلافسكي ) .
..............

* *
أقوال مأثورة عن المدن .. والأشخاص :
- " أبي قراط .. أبو الطب " .
- عميد الأدب العربي .. طه حسين .
- أمير الشعراء .. أحمد شوقي .
- ناسك الشخروب .. ميخائيل نعيمة .
- المتنبي .. شاعر الفروسية .
- خليل مطران .. شاعر القطرين ومجد الصناعتين .
- نزار قباني .. شاعر الحب والثورة .
- كنارة الروح القدس .. الراهب أفرام السرياني .
- عدل عمر بن الخطاب .
- تسامح صلاح الدين الأيوبي .
- حكمة لقمان .
- حلم معاوية .
- شدَة عمر , ولين عثمان .
- " الصادق اللهجة " .. أبو ذر الغفاري .
- " نابغة الدهر محمد علي " . جمال الدين الأفغاني -
- عمان .. مملكة اللبان .
- ظفار بلاد عاد الأحقاد عند العرب )
- ظفار .. بلاد البنط سميت عند المصريين القدماء .
- ظفار بلاد الزهور عند الأغريق .
- أسكندرية ماريا وأطرافها زعفران . – الأسكندرية عروسة البحر المتوسط .
- النجف .. إسم المكان الذي لا يعلوه ماء .
- حلب مدينة الخانات . حلب مدينة النسيج . " الخانات " .. هي الفنادق في ذلك الزمان .
- دمشق.. أقدم عاصمة في العالم . دمشق مدينة الخانات .
- سورية بردى والعاصي , النواعير والغوطة وقلعة حلب .. سورية .. رأس شمرا وحرمون .. وزنوبيا .
- فلسطين .. بلد ثورة الأطفال .
- أريحا .. أقدم مدينة في العالم . مدينة الروائح والشذى
- أم درمان .. العاصمة الفنية القديمة للسودان
- الخرطوم .. هي العاصمة السياسية للسودان .
- موريتانيا بلد المليون شاعر .
- الجزائر .. بلد المليون شهيد .
- بيروت .. مدينة الشرائع والقانون .
- خضرة اليمن , وجنة عدن .
- البندقية .. عروس البحر .
- هيرودوت أبو التاريخ .
- أثينا .. مدينة الفلسفة .
- " إن الحضارة تزدهر فقط , بالمدن , والتجارة " . قالها المعلم أرسطو- للأسكندر .. –
- تيمور = الرجل الحديدي .


* *
أقوال .. وحكم ..
- " العالم .. كله وطني ... والعالم أهلي ...... المعرفة .. ولهي وعطشي , التوق الدائم للمعرفة هو الذي يدفعني أن أعيش . أبحث دوما عن كل جديد ليضيف على الضوء ....... الصمت موقف " ( الشاعرة والرسَامة : مهى الخال بيرقدار ) .
- الإستعمار وكل الرجعيين نمور من ورق –
- خير لنا أن نغرق متَحدين , من أن نعوم متفرَقين . ( أحد الأحرار الوطنيين السوريين ) .
- الهموم الكونية , لا يحملها سوى الإنسان الكوني .
...............





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,877,506
- إلى أكتوبر المجيدة .. نشيدنا الأممي
- الدرس الديمقراطي من برنامج مرشح الرئاسة النائب اللبناني بطرس ...
- من الرائدات : الأديبة والمربية .. عفيفة صعب
- - فصفصوا - لحم العراق .. وماذا بعد ..؟
- دور المدرسة في التربية الديمقراطية ..؟
- نساء في سطور ..
- من كل حديقة زهرة : زراعة - صحة - جمال - 6
- الإشتراكية .. وواجب الأمهات في تربية أطفالهن - 2
- الإشتراكية ودور النساء في تربية أطفالهن - 1
- من كل حديقة زهرة : زراعة .. صحَة .. جمال - 5
- معايدة ..؟ من خواطر زوجة معتقل سياسي
- - الجذور - .. كالصفصاف
- مداد الكتابة ..؟
- رسالة حب للوطن
- من خواطر زوجة معتقل سياسي
- دور المرأة في الإنتاج , والبناء الإشتراكي , والدفاع عن الوطن
- من كل حديقة زهرة : زراعة .. صحَة .. جمال - 4
- للصباح الغناء .. على مشارف الفجر - 3
- أوطاننا .. جراحنا ؟ ؟
- من كل حديقة زهرة : زراعة .. صحة .. جمال - 3


المزيد.....




- مباني -جنيات- غريبة الأطوار تظهر في أنحاء جزيرة بريطانية
- ميركل تؤيد فكرة إنشاء جيش أوروبي موحد
- اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة تطورات أعمال العنف في غزة ...
- ترامب يغرد ويتهكم على مقترح ماكرون ببناء جيش أوروبي
- اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة تطورات أعمال العنف في غزة ...
- -محتجز في وظيفة لا أحبها-.. كيف تتعامل مع أزمة ربيع العمر؟
- ترحيب أممي بالتهدئة في الحديدة وبريطانيا تعلن نقل عشرات الجر ...
- بولتون: تسجيلات مقتل خاشقجي لا تشير لتورط محمد بن سلمان
- مصر: أحكام مخففة ترسخ إفلات الشرطة من العقاب
- الحريري يتهم حزب الله بعرقلة تشكيل الحكومة


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - مريم نجمه - من كل حديقة زهرة : زراعة - صحة - جمال - 7