أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل داود - الفرهود .. مقاربة تاريخية لسايكولوجيا المفرهدين















المزيد.....

الفرهود .. مقاربة تاريخية لسايكولوجيا المفرهدين


كامل داود

الحوار المتمدن-العدد: 2026 - 2007 / 9 / 2 - 11:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(القسم الثاني)
اصناف المفهردين

1 - المجرمون واللصوص :يمثل الفرهود لهؤلاء الفرصة التى لا تعوض للاثراء السريع والتمتع بملذاته فهم يمتلكون القدرة على المجازفة والاستعداد للمجابهة والقتل وغالبا مايبدأ الفرهود من هذه الحلقة ثم يأخذ بالانتشار السريع بعد انخراط الحلقات الاخرى بتأثير محفزات السلوك الجمعي .

2 - الفقراء :ان فقراء الشعب الذي كما يقول فرانس فانون ( ظلوا يقولون له انه لا يفهم غير لغة القسوة ،يحزم امره الآن على ان يعبر عن نفسه بلغة القسوة )
( فرانس فانون - معذبو الارض ) . ان عقود من التجهيل والتخلف لا بد ان تؤتي اؤكلها من الشحنات الانفعالية العدائية لكل ما يشكل رمزا للدولة التسلطية وكما يؤشر ذلك الدكتور مصطفى حجازي في بحثه عن سايكولجية الانسان المقهور (يصل المجتمع المتخلف في مرحلة من مراحل تطوره الى العنف بعد فترة شيوع العلاقات الاضطهادية ) (15 ) فليس من العجب ان نرى حشود الفقراء وهي تكتسح مؤسسات الدولة ومنشآتها المختلفة والتي من المفترض ان مآلها للفقراء انفسهم .

3 -الجنود :غالبا ما يشعل الجنود المنتصرون فتيل الفرهود معتبرين ذلك من حقوقهم التي اكتسبوها بشجاعتهم وقتالهم وجلدهم وقد يحصل الفرهود المضاد في حالة الانكسار فقد شهدت بغداد ذلك أثناء قتال الأمين والمأمون فعند تقدم قوات طاهر بن الحسين يضطرم الفرهود في بيوت مؤيدي الامين ويكون انصار المأمون في حالة اخرى حينما تميل كفة الامين للرجحان.(16 )

4 - مجاميع للتخريب :كثيرا ما تشكل مجاميع منظمة للتخريب وإشاعة الفوضى بطريق الحكومات الجديدة وهي أشبه بمفارز التعويق في الحروب ، أهدافها عرقلة العمل وأتلاف الأدلة والوثائق الرسمية وغالبا ما تكون أعمالها سريعة ومصحوبة بحرائق منظمة تسبق عمليات الفرهود .

وبالرغم من مشاهد الفرهود الكبير والذي دعي تهكما (فرهود الحواسم ) واستمراره بين الفينة والاخرى الا اننا لم نر الأعلام الوطني قد تناول هذه الظاهرة بما تستحق من دراسة وتحليل جادين وقد ركنت الكثير من الكتابات الى التبرير وابتكار الأعذار و أسهبت لإظهار سمو الشخصية العراقية وكأن الفرهود مثلبة يراد إلصاقها بها وان ( علي بابا) الذي أظهرته الفضائيات الأجنبية محض افتراء ولا علاقة له بكهرمانة اوحتى بالأربعين حرامي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش
1-لقد اغفلها الازهري صاحب كتاب تهذيب اللغة (ت 370 هـ )والصاحب بن عباد ( ت 385هـ)وكتابه المحيط باللغة وابن سيده الاندلسي ( ت 458هـ) في المحكم والمحيط الاعظم والزمخشري ( ت 538هـ)في اساس البلاغة ورضي الدين الصاغاني (ت650 هـ )في العباب الزاخر واللباب الفاخر .

2-ذكرها الخليل بن احمد الفراهيدي ( ت 170 هـ ) في كتابه العين وهو من اقدم المعاجم العربية وقال ان الفرهد بالضم هو الحادر الغليظ والفراهيد اسم يمني من الازد ، وذكره ابن منظور ( ت 711 هـ )في لسان العرب على انه الحادر الغليظ من الغلمان والغلام الفُرهُد هو الممتلي وقيل الفرهود ولد الوعل اما الزبيدي ( ت
1205 هـ ) وهو من المتأخرين فقد عرف الفُرهُدهو الحادر الغليظ من الغلمان وهو ولد الاسد – عمانية –وقال عدى حتى فرهد أي انتفخ وفرهدت نفسه اذا ضاقت .
3-ذبحة المتصرف : المتصرف هو توفيق بك بن اخت الوالي العثماني الاشهر مدحت باشا والذي عين متصرفا للديوانية والحلة، وفي عهده امتنعت عشائر عفك عن دفع الضريبة مما حدى به ان يعسكر بثلاثة الاف جندي في المنطقة واستدعى الشيخ طرفة ال حمد ال غانم الذي اعتذر بدوره عن دفع الضرائب لقلة المحصول فلطمه المتصرف على وجهه وارسله لجمع الشيوخ الاخرين فأبت العشائر الا الانتقام وقتل المتصرف في تلك الواقعة وتفرق جنده في البراري ونهب معسكره فسميت ( ذبحة المتصرف)وقد دارت احداثها عام 1868 م وعلى اثر ذلك ثارت ثائرة الوالي مدحت باشا فأستعان بعشائر متعددة اضافها الى جيشه واستطاع ان يكسر شوكة تلك العشائر المتمردة وكان ممن استعان بهم الشيخ فرهود ال عساف شيخ بني ازريج ( تاريخ الديوانية – وداي العطية- ص 54 –وفي هامشها فسر كلمة فرهود على وزن جلمود بانها ولد السبع وقيل الوعل ويقال ايضا للغلام الغليظ وحرفوه فقالوا تفرهد اذا سمن ( حياة الحيوان )انتهى الهامش ) 4--التكريتي ، عبد الرحمن – جمهرة الامثال البغدادية – وزارة الاعلام العراقيةج3
5-المكرود : اصلها مشتق من القراد وهي حشرات طفيلية معروفةتلتصق على جسد الحيوان وتتغذى على دمه فيصيبه الهزال والضعف والخمول
6-حنا بطاطو- العراق – الكتاب الثالث ص91
7- ديوان الشاعرصاحب الضويري-مخطوط
8- السلوك الجمعي – د.حاتم الكعبي –مطبعة الديوانية
9- طبيعة المجتمع العراقي –د علي الوردي
10- عباس العزاوي – تاريخ العراق بين احتلالين
11- تاريخ الطبري –ج 5
12- محاضرات الادباء للاصفهاني
13-الواقع ان هذه الحادثة قد غالى بها البعض واهملها البعض الاخر ولكن الانصاف التاريخي يلزم الباحث بذكرها كحالة فرهود رافقتها اعمال قتل واغتصاب تعرض لها اليهود العراقيون بعد انكسار حكومة مايس الانقلابية ودخول الجيش الانكليزي المنتصر الى بغداد والذي توقف على الجسر ولم يدخل الرصافة ليومين اثنين فقط مما خلق فراغا امنيا استغله المجرمون والرعاع لنهب بيوت ومحلات اليهود في الرصافة وتعرضت العوائل الى الاعتداءات والترويع ويذكر ان بعض المسلمين وقف بجانب اليهود مدافعا وحاميا حتى دخول القوات الإنكليزية التي أنهت العنف والفوضى وفرضت النظام والقانون .
14- ذكرياتي – عبد العزيز القصاب – بيروت 1962
15- التخلف الاجتماعي – د مصطفى حجازي – معهد الانماء العربي
16 –حكايات الشطار والعيارين – محمد رجب النجار – عالم المعرفة – الكويت *يروي الطبري في تاريخه (ج5 ص453) (عن ابي مخنف عن جعفر بن محمد بن علي قال وجد بجدي الحسين ع حين قتل ثلاثة وثلاثون طعنة و أربعة وثلاثون ضربة وقال وجعل سنان بن انس لا يدنو احد من الحسين الا شد عليه مخافة ان يغلب على رأسه حتى اخذ رأس الحسين فدفعه الى الى خولي قال وسلب الحسين ما كان عليه فأخذ سراويله بحر بن كعب واخذ قيس بن الاشعث قطيفته وكانت من خز وكان يسمى بعدها قيس قطيفة واخذ نعليه رجل من بني اود يقال له الاسود واخذ سيفه رجل من نهشل بن دارم ومال الناس على الورس والحلل والابل وانتهبوها ومال الناس على نساء الحسين وثقله ومتاعه فأن المرأة لتنازع ثوبها عن ظهرها حتى تغلب عليه فيذهب به عنها )





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,467,098
- الفرهود .. مقاربة تاريخية لسايكولوجيا المفرهدين (القسم الاول ...
- قيامة كزار حنتوش
- المجتمع المدني في العراق الجذور وافاق المستقبل
- عبد الكريم قاسم....... مشروع رجل دولة


المزيد.....




- أمريكا تفرض عقوبات على رجلين وثلاث شركات لمساعدتهم حزب الله ...
- نجاة معتقل مصري حاول الانتحار نتيجة الضغوط
- باستغلال السماء وباطن الأرض.. أفكار عبقرية للتخلص من الازدحا ...
- أحزاب عريقة تمهد الطريق لحكومة تكنوقراط تقود السودان
- ضجة في إسرائيل بعد أغنية فلسطينية ساخرة (فيديو)
- بعد أيام من انتخابه... رسالة من محمد بن سلمان إلى رئيس أوكرا ...
- الناطق باسم حكومة الوفاق الليبية: وقف إطلاق النار لن يكون قب ...
- وكالة: -العسكري السوداني- يتخلى عن 3 من أعضائه... والمجلس يو ...
- معارك الحصار... الاشتباكات تحتدم شرقي سوريا للسيطرة على طريق ...
- بعد تحدي ترامب للكونغرس وتهديده بالحرب... من بيده محاكمة الر ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كامل داود - الفرهود .. مقاربة تاريخية لسايكولوجيا المفرهدين