أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مسلم الحسيني - بغداد كيف تنامين!؟














المزيد.....

بغداد كيف تنامين!؟


محمد مسلم الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 2017 - 2007 / 8 / 24 - 04:50
المحور: الادب والفن
    


كيف تغمض عيناك يا بغداد وهي التي تلألأت بشعاع قمر العشاق وهو يتراقص على صفحات مائك وسنائك!؟. كيف تغمض عيناك يا بغداد وتتركين قمرنا، وهو حبيبك ورفيق عمرك، وحيدا فريدا... حزينا كئيبا... تائها ضائعا بين النجوم وبين الغيوم ! ..... كيف تنامين وخصلات شعرك المهفهفة تتماوج مع حركة أغصان الصفصاف وسعف النخيل حين يهب النسيم العليل بين ثناياك ورحابك.... كيف تنامين وأنغام "الجالغي البغدادي" ترن في كل أذن من آذانك وبكل ركن من أركانك!؟
كيف تنامين يا بغداد وتتركين شارع ابي نؤاس بؤنسه وناسه، بزحمته وصخبه ، بأنواره و حركته ، بمطاعمه و"مسقوفه".... مهجورا.... مغدورا.... يبحث عنك !؟. كيف تنامين وليالي هارون الرشيد العتيدة صورة من لياليك وصفحة من تراثك... كيف تنامين وقصص الف ليلة وليلة جزءا من قصصك وفلما من أفلامك ...! لا يا بغداد فأنت والنوم ضدّان لا يجتمعان!
بغداد... أين عشاق زورائك ... أين مدينة ألعابك....أين زحمة أسواقك...أين شارع النهر ...أين النخل والشجر...أين دجلة الخير... أين رحلة الليل ...أين الشاي والهيل...!؟ تكلمي... تحدثي... أجيبيني...

إفتحي عينيك يا بغداد...نحن لا ننظر الى بهاء الدنيا وجمالها إلاّ من خلال عيونك... ولا نستمع الى أهازيج الطيور وألحانها الاّ في ربوعك... ولا نشعر بلذه الحب والحياة إلاّ في ثناياك..... فلا حراك لنا دون حراكك... ولا إستقرار لنا دون إستقرارك ...ولا سعادة تنتظرنا غير سعادة قربك... ولا شمل يلمّنا غير شمل أرضك وسمائك..... .
إستيقضي فالنوم لا يليق بك يا بغداد......
نحن كالأيتام بدونك....! أنت أمّنا ولن تروق لنا أمّ غيرك.... وأنت ملاذنا ولن تهدأ أنفسنا بصدر غير صدرك.... وأنت سكينتنا فلن تغمض عيوننا بليل غير ليلك.... نحن لا نفرح إلاّ بفرحة نصرك... ولا نتبسم إلاّ لبسمة ثغرك... ولا نرتوي إلاّ بماء دجلتك... ولا نطرب إلاّ بعزف عودك وقانونك... ولا نشم إلاّ عبيق وردك ورياحين ياسمينك... ولا نتلذذ إلاّ بأكل "شبوطك وقطانك"... ولا نضحك إلاّ لفكاهاتك ونوادرك ...ولا نستمع إلاّ لقصصك وأحاديثك ! إفتحي عيونك لنا يا بغداد ، فنحن بدونك ضائعين...! فلا أرض تأوينا... ولا ماء يروينا... ولا صدر يضمنا أو يحوينا... ! بغداد كيف تنامين....!؟
إستيقضي ، فستجدين بئس ما تجدين....!. ستسمعين نواح الثكالى بديلا عن أهازيج الأفراح في أزقتك وأحيائك فما أقبح ما ستسمعين! ستشاهدين قمم المنائر الساحرة التي كانت تعانق الغيوم قد سوّيت بالأرض فما أبشع ما ستشاهدين !. سترين دماء الأبرياء تجري رخيصة كالأنهار في أديم رصافتك وكرخك فما أنكى ما سترين! ستشمين روائح بارود الغدر والضغينة بديلا عن عطر المسك والعنبر فما أكره ما ستشمين! ستعرفين بان أواصر الحب والألفة بين أركانك وثناياك قد قطعت إربا إربا فما أحزن ما ستعرفين!
ستدركين بأن أبناءك قد هجروا أرضك لأن أيادي الغدر والظلام لم تعف أحدا منهم ، حتى تماثيلك ورموزك لم تسلم منهم! فما أدهى ما ستدركين ! حتى طيور "السند والهند" التي تزورك في ربيعك وصيفك قد هجرت أعشاشها وغابت عن سمائك وفضائك فما أغرب ما ستلاحظين ! ستجدين الأعداء في أرضك قد تكاثروا... والحاقدين من حولك قد تناثروا... ! الكل ينهش في جسدك... ويعبث بروحك...ويدمر في كيانك.....فمنهم من يريد حرقك وقتلك لأنك جمعت بين جمال الطبيعة وأناقة الجغرافية وبداعة التأريخ...! ومنهم من يريد أن يسلبك ويسرقك لأنك غنية بمائك ونفطك ونخلك وعقولك ... ومنهم من يريد أن يدفنك ويطمرك لأنك رمز الحضارات ومكرمة الدنيا ودرّة الزمن...! بغداد كيف تنامين....!؟
كيف تنامين والكارهون يتربصون فيك !؟ . يكرهونك لأنك الحياة وهم الموت ،ولأنك النور وهم الظلام، ولأنك الوجود وهم العدم...... يتربصون بك لأنك الحب وهم الكراهية وأنت الإخلاص وهم الغدر وأنت العلم وهم الجهل...... يحقدون عليك يا بغداد حيث أنت الغنى وهم الفقر وأنت الصبا وهم الشيخوخة وأنت الخير وهم الشر.....
بغداد كيف تنامين، وأنت حضارة الأجداد ...مستقبل الأحفاد ...وواحة الأمجاد...!؟ إستيقضي...تيقضي...إعترضي...إنتفضي...تحرري....وإنتصري...فإنك بغداد....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,154,432,020
- اخفاقات السياسة الأمريكية في العراق، الدواعي والأسباب
- فايروسات العنصرية تنتقل الى الحيوانات في أوربا!
- حصانة النفس من الإرهاب مسؤولية في عنق المجتمع
- الجولة الأخيرة لحكومة المالكي وملامح الضربة القاضية
- غوردن براون، وجه بريطانيا الجديد، من هو ؟
- هل الديمقراطية عند العرب تعني حروبا أهلية !؟
- هل صحيح ساركوزي يكره العرب والمسلمين !؟
- ملامح الدهاء السياسي في تشكيلة حكومة ساركوزي الجديدة
- السيناريوهات الأمريكية المحتملة لحسم الموقف في العراق
- من هو نيكولا ساركوزي!؟
- صراع الجولة الأخيرة نحو قصر الإليزيه
- يوم الخلاص
- تداعيات الفشل الأمريكي في العراق
- الإسلام والديمقراطية ضدّان لا يجتمعان...هكذا يقولون
- الهجوم العسكري الأمريكي على إيران، بين الفرضية والواقع
- الديمقراطية في العراق ، إقحوانة تنبت في صحراء
- الخطة الأمريكية في العراق ، ما الجديد فيها ! ؟
- يطل على العراق عام جديد وفي النفس آمال
- وأد العقول العراقية , مسؤولية من... ! ؟
- دور المثقف العراقي في عراق التغيير


المزيد.....




- يصدر حديثا رواية -الملاك الحارس- للكاتب حسن عز الدين
- انتقادات لصحيفة سعودية بسبب كاريكاتير
- عاجل.. ماي تنجو من حجب الثقة عن حكومتها
- قانون قطري لحماية العربية وتغريم من ينتهك قواعدها
- عمرو دياب يستعرض -سيارته- الجديدة في دبي (صورة)
- فيلم عذرا عن الازعاج: تقاسيم على مقام الصراع الطبقي
- للمرة الثانية في التاريخ.. حفل الأوسكار القادم بلا مقدم
- توم كروز يعلن عن استمرار -المهمة المستحيلة-!
- مناقشة مشروع القانون المتعلق بإعادة تنظيم المركز السينمائي ا ...
- أميركي يفوز بجائزة سيف غباش-بانيبال عن ترجمة -حدائق الرئيس- ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مسلم الحسيني - بغداد كيف تنامين!؟