أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - هشام الصميعي - يا قماع شد قمعك علينا














المزيد.....

يا قماع شد قمعك علينا


هشام الصميعي

الحوار المتمدن-العدد: 2016 - 2007 / 8 / 23 - 06:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


"الجلاد لم يولد من الجدار. ولم يهبط من الفضاء. نحن الذين خلقناه، كما خلق الإنسان القديم آلهته، ثم بدأنا نخاف منه إلى أن وصلنا إلى الامتثال والطاعة والرضا، وأخيرا إلى التسليم". عبد الرحمان منيف.

لا مجال للحديث عن تشابه الدولة البوليسية مع الدولة الديمقراطية فالأولى فضاء لقمع المواطن و سلخه من الحقوق و إهدار كرامته ولا قضاء مستقل فيها ولا هم يحزنون حيت يكون فيها هدا الأخير خاضعا لتعليمات الطبقة المسيطرة على مقاليد الحكم و وسيلتها في دلك السجون و الاعتقالات و القمع كوسائل للإكراه و إرهاب المعارضين لاستمرار حكم الأوليغارشية ولا مجال لحرية الصحافة في مثل هده الدولة الوحيدة القرن الناطحة للرأي فلا رأي يعلو على رأيها و جميع الآراء تنطق عن الهوى إلا رأيها الخلاق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

الدولة البوليسية وحش بارد يعيش على دماء الضحايا و ينام ويصبح على هوايته المفضلة القمع تم القمع ...ولكي تتأقلم مثل هده الأنظمة الاستبدادية مع المناخ الدولي و الضغوطات تكون مضطرة إلى تبديل جلدها و طلاء صباغة جذابة على جدرانها المتداعية . تعيش كجانوس سحري بوجهين فهي وديعة في بعض الأحيان شرسة في أغلب الأوقات لدلك فهي تعاني من حالة مرضية من فصام حاد لا يضاهيه سوى حالة فريدي تلك الشخصية الدموية في فيلم الرعب الشهير.

المستفيدون من اللعبة السياسية في المغرب و للتعتيم يتعمدون توزيع نظارات مهترئة بالمجان لاتشفع في إخفاء الحقيقة يوهموننا أننا نعيش في بلد ديمقراطي و أن كل من في قلبه شك في دلك هو إما يائس أو بائس عدمي . ولم يعد المخزن لوحده كما دأب في الماضي هو من يلمع الواجهة بل أصبح جزء كبير من مناضلي الأمس المتمخزنين اليوم يقومون بالمهمة فيرفعون المناديل لتلميع واجهة المتجر و يركبون مصابيح الزينة عاليا تم يزورون تاريخ الاستهلاك لبضاعة أضحت فاسدة و منتهية الصلاحية.

يأتي على رأس هؤلاء ماسح مائدة المخزن (المناضل الأنتيكي} حرزني. فبعد جولة يائسة لعواصم بعض الدول الغربية لترويج يافطة الإنصاف و المصالحة الذي في نظره أنصف ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان( أغلب ممن خرج منهم من السجن يحمل عاهات و سرطانات و أغلب من دفنوا منهم في مقابر جماعية لازال دويهم ينتظرون تعويضاتهم و أغلب ملفات ضحايا الاختطاف لا زال دويهم ينتظرون قبرا للترحم عليهم أما الدولة فلازالت ترفض تقديم الاعتذار للضحايا فيما الجلادون يتحملون المسؤوليات السياسية و الإدارية في مغرب اليوم ). هدا هو حرزني الذي صرح تملقا أن اعتقاله في سنوات الرصاص جاء صدفة بينما كان يبحث في سوق صفرو عن صورة لمحمد الخامس فرب صدفة نافعة هاهو الآن أصبح ناسكا في محراب المخزن بعد أن دخل سقيفة المخزن و أغدقوا عليه الامتيازات يقصي كل من تجرأ على مجرد الشك في( الانتقال الديمقراطي) المفترى عليه. فإلى مزابل التاريخ عزيزي حرزني ونعم الدار و تذكر أن لا أحد سيذكرك بعد اليوم .

مادا تغير بين أمس المغرب و حاضره حتى يشنف هؤلاء مسامعنا بالحلو من الكلام مدحا في وحش بارد يلتهم حريتنا و تهوي زراويطه على ظهور المعطلين و العمال المشردين من جبل عوام إلى آكادير. مادا تحقق في الوقت الذي لازل فيه مواطنون أبرياء تزهق أرواحهم في مخافر الشرطة بفعل التعذيب؟ ويقاد فيه شيخ كبوكرين إلى الزنازين؟

مادا تغير في الوقت الذي تمنع و تقمع فيه مسيرات الجوع و العطش و تظاهرات ضد غلاء الأسعار و نهب المال العام بينما تقيم جرائد الغواني الدنيا على منع هيفاء من الغناء و الترنح بالأرداف؟

مادا تغير في الوقت الذي يقاد فيه صحافيون إلى السجون وناهبي المال العام يتقلبون في نعيم و تحرق مجلات و جرائد في المطابع باسم المقدسات أليست حريتنا التي تداس و كرامتنا المهدورة جديرة بالتقديس؟؟

للإشارة و تعزيزا للانتقال الديمقراطي و تكريس عهد حقوق الإنسان وسعيا منها لتدشين حملة القمع الميمونة وقعت الحكومة أكبر صفقة في استيراد الهراوات بملايين الدراهم استعدادا لسلخ الجلود .
المعذرة لناس الغيوان الروائع عن اقتباسي لعنوان المقالة من أغنيتهم ( يا جمال شد جمالك علينا ) و تحويله إلى يا قماع شد قمعك علينا .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,387,988
- أنا وخالتي و العقيد
- المختصر في تطورات الصحراء مع تعليق رياضي
- !! الديمومخزانية
- مزامير.. كراكيز... و أكسيسوارات الاستبداد بالمغرب + دعاء الإ ...
- الإرهاب و الضباب
- عمو صالح ومن يربح المليون؟
- ليوطي يدير قناة دوزيم من قبره
- قناة : اضحك على ذقون الشعب بالألوان
- الزمن المغربي
- مظالم بنون النسوة
- نكتة :حكومة جطو تقدر مشاعر الشعب
- عزاء لغرقى بوجدور
- بعد نهب الصناديق نهب جيوب الكادحين
- آلام الحلاج
- قريبا على شاشتكم تمثيلية برلمانية
- هل يبوس العتماني الواوااا؟
- عزوف المغاربة عن الانتخابات أم عن السياسة؟
- ديموقراطية الأمريكان رجس من عمل الشيطان
- حزب الله انتصر آه ...حزب الله انهزم و نص
- حشيش بجميع الأصناف و الرتب في الأمن المغربي


المزيد.....




- ماذا قال وزير خارجية البحرين عمن -يسب الشيعة-؟
- مادورو بدور القذافي
- أبرز أحداث الأسبوع في صور
- المعتصمون وعسكر السودان وهواجس الانتقال
- وزير النفط الإيراني: السعودية والإمارات تبالغان في تقدير احت ...
- وزير دفاع روسيا يتوعد برد يذعر مختلقي الخطر الروسي
- الاتفاق على أسماء اللجنة الدستورية السورية خلال جولة أستانا ...
- بعد إعلان ترشحه رسميا لانتخابات الرئاسة... بايدن يفاجئ أوبام ...
- قطر: ما زلنا نسمع أصواتا تصر على أن هناك إمكانية لحل هذه الق ...
- اجتماع عسكري في السعودية بمشاركة 10 دول عربية... ماذا يحدث ف ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - هشام الصميعي - يا قماع شد قمعك علينا