أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - اليوم يوم ميلادي.. والبقية في حياتك














المزيد.....

اليوم يوم ميلادي.. والبقية في حياتك


أماني محمد ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 2006 - 2007 / 8 / 13 - 05:21
المحور: الادب والفن
    


ليتني بقيتُ سجينة الرحم الذي لفظني للدنيا...
ليتني متُّ قبل أن يلفظني هذا الرحم...
أي يومٍ هذا الذي ولدتُ فيه؟؟؟!!!
قيلَ إنّ اليوم يوم ميلادي
أضحك في سري، أي ميلاد مشؤوم هذا؟

لماذا كُتب عليّ أن أخرج للحزن، للألم، للشقاء؟؟؟
لماذا عوضاً من أن يرى الطبيب كيف تُذرف دموعي لحظة ميلادي، رآني أُطلقُ أنّات قلبٍ مكلوم باليأسِ، بالعذابِ، بكل الجراح؟؟!!

أيا أماهُ... لماذا وهبتني الحياة؟؟؟ بل لماذا وهبتني العذاب؟؟!!

اليوم يوم مولدي...
أبكي في سري، أبكي قلبي الذي وهبته للحب، للعطاء، للصدق، للإخلاص ولم ينل إلا أوجاع عمره!!!

صفعني الطبيب لحظة ميلادي، فبكيتُ لأعلن تمردي على هذا العالم الذي قدمتُ مصادفة إليه...
واليوم، صفعني الحبيب لحظة ذوباني فيه، فبكيتُ لأعلن تمردي على قلبي العاشق له!!!

اليوم يوم ميلادي
خذوا تهانيكم عني
خذوا هداياكم
خذوا كل شيء حسن
خذوا كل شيء جميل!!!
أوقفوا دعواتكم لي لحفلة غداء أو عشاء
أريد أن أحتفل بقلبي وحدي
كما كل عامٍ

كل عامٍ وأنت حزينٌ يا قلبي...
كل عامٍ وأنت تدمع ولا تجد من يمسح عبرات مآقيك،،، كل عامٍ وأنت تنزف... تنزف... تنزف، ولا تجد من يضمّد جراحك، كل عامٍ وأنت تُجرح من أقرب الناس إليك، ولا تجد من ينظر مجرد نظرة لألمك أو يتفقدك بكلمة واحدة تطمئن عليك...
كلّ عامٍ وأنت دوماً المحب العاشق المعطي المخلص الوفي...
كل عامٍ وأنت تنسى أنّ هذا زمان الحقد والبغض والغدر والإساءة إليك في كل زمانٍ ومكان، فقط لأنك صادق ومحب، فقط لأنك محب، لأنك محب!!!

كل عامٍ وأنت مكلوم يا قلبي
كل عامٍ وحبيبك نائمٌ فيك، وأنت نائمٌ وحدك على أشواك جراحه وتعذيبه لك...
كل عامٍ وشفاهي تلهج بقصائد الرحيل والطعنات من هذه الدنيا تأتيني من كل حدب وصوب...

إليك يا من أحببته حتى الثمالة:
إليك أهدي كلماتي هذه في يوم حزني الكئيب...
لا أريد تهنئة منك، لا لا أريد،،، لم تقف يوماً جانبي في محني الكثيرة الكثيرة، لم تسأل عني طيلة هذه المدة، فكيف لي أن أطمع أو أنتظر تهنئة منك اليوم؟؟؟!!!
ألف يمين حلفته كي لا أعاود الحديث معك، وكل مرة يخذلني قلبي ويكسر يميني دون أن أدري!!!
اليوم يهدهد الليل شظايا روحي المكلومة بهواك...
وتمرُّ الساعات مملوءة بكؤوس خمرة ترشفها شفاهك كي تذكرني، وترشفها شفاهي كي تنساك!!!
يا ذاك الذي سلبني الروح والنبض إليك اليوم أهدي ما سلبتني من عمري...
تدقّ الساعة الخامسة فجراً، أنهض من فراشي أفتش بين الرسائل عن رسالة تهنئة تصلني منك، لكن كالعادة، تعود روحي مكلومة لفراشها...

وهمٌ أنا، عابرة سبيل كنتُ بالنسبة إليك...
مجردُ وقت ضائع كنتُ بالنسبة لك...
وكنتَ كل شيء بالنسبة لي
كل شيء!!!
كل شيء!!!
كل شيء!!!
كم بكيتُ لأجلك، لأجل أن أراك بخير وسعادة واطمئنان...
كم ضحكتَ وسخرتَ من آلامي وبكائي!!!
دوماً سعادة الآخر وحدي من يدفع ثمنها!!!
وحدي اليوم، أجلس على حافة حفرة الممات أسلم روحي لك...
ليس في الشفاه إلا اسمك أغنية أرددها في طريقي لحفرتي...
ليس في عيوني إلا صورتك أضمها لتؤنس وحدتي...
ليس في يدي إلا يدك عذبة تمر في يدي...

مزّقتَ قلبي بأظافر تعذيبك له، فنزف ألماً ولم تتناول منديلاً واحداً تجفف فيه نزيفه!!!
وبالرغم من هذا بالرغم من هذا... يسير إليك اليوم كي يهديك في يوم ميلاده آخر قطرة من دمه!!!
أسلمتُ الروح أمامك ولم يرتجف لك جفنٌ...
وغداً سأمر من أمامك بقايا روح وقلب وهيكل يمشي وراءه كل الأصدقاء والأحباب وأنت تحدّق من خلف نافذتك في الموكب الذي يقودني إلى حفرتي...
وتتساءل من خلف شجرة اللبلاب، لمن هذا الموكب المهيب؟؟!!

ويخترق السكون مواء قطة كانت تنشد فيك الحب والأمان، وكنتَ ترمي إليها البعض من فتات الخبز كي تسكت نداءاتها...

صورٌ وصورٌ وصورٌ وذكرياتٌ ستمر في خيالك،،،
وغداً حينما يضمني التراب، ستحدّق ملياً في صورتي وتقول:
كانت كالرحيق العذب وكنتُ أنا من أذبل رحيقها!!!
وستجلب "الشموع" كي تضيء لي عتمة دربي القادم
ماذا قلتُ؟ الشموع؟؟؟
نعم نعم
فلم يتبقَ في ذاكرتي إلا "الشموع"
وستسير وحدك باتجاه قلعة الحب التي شهدت أولى شهقات الهوى، والسؤال الذي حيّرني وأضحكك:
"لماذا......." ؟
وستركض كل يوم إلى الأغنية التي أهديتها لك بكل اللغات Ti Amo ، كي تستعيد لحظاتٍ من نزيفي بك...
وستهجرك كل الأماكن التي ضمتنا معاً لأنك زرعتَ فيّ رواكد الحياة وبذور الألم التي أنبتت نزفاً وأرق...

مالك تتساءل ما بي وأنت تقرأ تلك الكلمات؟؟؟
لالا لم أُجن بعد...
كل ما هنالك أنني جئتُ أعزيك لأنه:
متُّ أنا اليوم لأهديك في يوم ميلادي كل ما بقي من سنين من عمري...
متُ أنا اليوم... فالبقية في حياتك...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,656,588
- شكراً لرسالة التهديد
- انتخبوا مرشحتكم أماني محمد ناصر لعضوية مجلس الإدارة المحلية ...
- قصاصاتُ عمرٍ
- ولك آه يا بلد (1)
- سحقاً لامرأة تجعلني أتقيأ رجولتي وحدي
- بيتي صغير يا بابا وما بيسع كتير
- !!! آهٍ لو نعود أصدقاء
- أفدي وعيدك بقطراتٍ من دمي
- استعبدني غيابك
- الثانية عشقَ ونصف
- تعال نتأرجح على ذراع الحب
- تعال واسترح على وسادتي
- سيدي الحب،،، رفقاً بي قبل الوداع
- انتخبوا مرشحتكم لعضوية مجلس الشعب في سورية أماني محمد ناصر - ...
- انتخبوا مرشحتكم لعضوية مجلس الشعب في سورية أماني محمد ناصر
- بشار الأسد، مهلاً أيها الطاغية
- الجمعية السورية للمعلوماتية تطرد مشتركيها لمدة يوم ونصف
- الصحفية ميسون كحيل مشرفة دنيا الوطن في لقاء خاص مع منتديات م ...
- أهيمُ شوقاً
- انتظرني على رحيق شفاهك


المزيد.....




- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - اليوم يوم ميلادي.. والبقية في حياتك