أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناصرعمران الموسوي - فرمانات القرن الحالي (الفتاوى التكفيرية الاخيرة انموذجا)














المزيد.....

فرمانات القرن الحالي (الفتاوى التكفيرية الاخيرة انموذجا)


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2005 - 2007 / 8 / 12 - 10:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الحديث عما آل اليه واقع الحال في الدول الشرق اوسطية,امريثير الكثير من الحيرة والتسائل,فبعد سقوط نظام صدام وظهور مشاريع تتحدث عن شرق اوسط كبير ديمقراطي ,تتبناه دول عظمى جعلت من نفسها راعيه للديمقراطية,واعتبرت مايجري في العراق هو نوع من الممارسة الديمقراطية _او هو تمرين ديمقراطي_ لكن الامور جاءت خارج مديات رؤيا مايمكن ان يكون ,وما اجهض في افغانستان سلطويا عاد ليتجلبب بصور متعددة في مناطق مهيا للمد الديمقراطي وكان الامور تستنسخ ,تراجع كل شيء يمت حقيقة اوكذبا كاجندات اورؤى للتقدمية وحضرت السلفية بردائها الكهنوتي والجهادي ,وكانك لاجئت ولا ذهبت ,فالتيارات القومية التي تحسب نفسها تقدمية انقلبت لتبشر بالعودة الى الماضي واستلهام انتصارات الماضي حيث كان العرب والمسلمين سادت الدنيا,ولان الزمن رهن العقول التي تحرم رؤية جهاز ا(التلفزيون,والستليات) ولا تعرف امتدادات الطرق المؤدية الى مناطق سكناهم الضاجةبالابتهالات والادعية وكان الله الجليل وضع باب الدخول الى جنانه من خلالها,ويزيد الامر استغرابا ان ترى بان هؤلاء يرتبطون بشكل لافكاك منه بسلطة الحاكم والملك الدنيوية بل بعضهم يفتي باطاعته سلبا ام ايجابا فهؤلاء اولي الامر منكم فلا بد من اطاعت اوامرهم كما امرنا الله,وفات السادة وهم في القبوان هؤلاء الحكام المستبدون مروجي الرذيلةمصدري حريات الوطن والمواطن ,منحوهم اذنا صاغية لان الامور تحاول ان تفلت من ايديهم,ولان بضاعت الدين والمعتقد تجارة لاتبور فان عروشهم مرتبطة بفتاوى هؤلاء,ولان هؤلاء لايمكن ان يتركو فرصة تضيع من ايديهم ولان الاضواء غادرتهم وهاهي الان تحل بساحتهم ,فاستغلوها يالي الالباب,فشرعنه هؤلاء الموت باسم الله,والقتل باسم الجهاد وراح منظريهم واشباهم يربطون كل مايحدث وهم سببه بان العودة الى الله هي الحل,والله الذي يحددون تعاليمه واوامره حسب مايريدون هم ويفسرونه,فظهرت الجرائم التي يندى لها جبين البشرية موسمه بامضاءاتهم ,فالاجساد الادمية للمغرر بهم حاضرة ووسائل الاغواء حاضرة واستغلال الدين العظيم موجودة , والادهى من ذلك ان هؤلاء يتلقون دعمهم من مصادر تمويل فضيعة وهائلة,وليس هذا فقط بل ظهرو كاحد سفاحي العصور وهم يقضون على ارث الانسانية متجاوزين حالة المعتقد فراحت شواخص تماثيل بوذا,وهاهم اليوم وهم يصعدون بشكل ديمقراطي الى السلطة يكررون الفعل ذاته بفتاوى اشبه بفرمانات بني عثمان البالية,محاولين دق اسفين الورقة الطائفية كورقة قذرة لتمزيق عصارة جهد الانسانية,والاخوة التي تربط دول الشرق الاوسط بمختلف مشاربهم وقومياتهم ودياناتهم ,ان مااقدم عليه المحسوبين على الدين من دهاقنة الفكر الوهابي الارهابي من فتاوى بتهديم دور العبادة والمراقد المقدسة لدى الطوائف الاسلامية,انما هو بداية لارثهم البغيض,وماحدث ذلك الى لانهم استغلو مرحلة الفراغ والخواء الذي تعيشه البشرية,فبعد انهيار الاتحاد السوفيتي وتمرد هذا الفكر الجهادي الذي رعته الاجندات الامريكية طويلا في حربها وبخاصة في افغانستان,نجد بان هذا الفكر شب عن الطوق وفهم ابجديات اللعب السياسي وبخاصة انه يملك ادوات مهمه وهي المتاجرة بالدين وقوة المال ووجدت امريكا عدوها يستنسخ نفسه في العراق كما في افغا نستان وباكستان,وسهل ذلك حالة الفوضى والتخبط الامريكي في العراق ,فغاب الفكر الحر مقابل الافكار القديمة وعاثت الامية الثقافية في البلدان التي كانت حتى وقت قريب تواقة الى الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الانسان ,ا ن سيادة الافكار التي تحاول العودة الى ايام السلف الصالح, وجرعجلات الزمن ,ومصادرة حرية ومعتقد الانسان,هي اخطر بكثير من كل التحديات,وتحتاج الى تضافر دولي للقضاء عليها,وبرمجة حقيقية لثقافة الانسان ككائن مهم وحيوي خارج اطار البوتقة الدينية,ومايتعرض له اصحاب المعتقدات المخالفة لهؤلاء التكفيريين انما يضع امام الانسانية مسؤليتها لوقف فتاوى وفرمانات المتخلفين الذين يدفعون الانسانية لخسارة ارتها وترابطها وفي حالة استشراء هؤلاء فان القتل والذبح والاستباحة ستكون حاضرة وحين ذاك لن تكون ساعة مندم , ان عوامل مهمه مضافة الى حالة الفوضى جعلت من هؤلاء يتنفسون,لعل اهمها دخول الدين في السياسة وحدود رجل الدين التي لاتجد لها حدود حتى صارت تفرض نفسها كاجندات متبناه من قبل بعض المحسوبين على السياسة والحكم,والحل يكمن في رؤية متكاملة تبدا من مناخ حر ثقافي وتوعوي يصبح مهيا لانتخابات يكون الناخب فيها رؤية ووضوح يعرف اهمية صوته والعملية التي يمارسها كما تحريره من فكر هؤلاء الظلاميون هو خطوة مهمه تجعلنا ننظر الى القادم في مناطقناالشرق اوسطية نظرة متفائلة,دون الحاجة للبحث في اوراق الدجلة والدراويش الجدد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,311,443
- هذيان اليقضة المؤجلة ..؟
- العراق بين حكومة الاغلبية وحكومة الوحدة الوطنية...؟
- الشيطان الذي يستقرفي التفاصيل..؟
- دكتاتورية الهامش ,احلام مابين السطور
- المخاض والاحتضار في اليات التغييرات الاستراتيجية الشرق اوسطي ...
- ظاهرة التشرد في احكام قانون رعاية الاحداث العراقي رقم76 لسنة ...
- التعديلات الدستورية بين الضرورات الديمقراطية والمحاصصة السيا ...
- الاستراتيجيات الجديدة للاحزاب الاسلامية في العراق
- الحوارالامريكي الايراني وطاقية الاخفاءالعراقية...؟
- الدولةالمدنية في العراق ....؟
- العلمانية والدين ..نظرة جديدة .............؟
- المجتمعات التاثيمية بين ثقافة الوعظ وثقافة الفكر............ ...
- الذاتي والوارد وازمة الاشكالية في الفكر العربي..؟
- مؤتمر شرم الشيخ وثنائية التسوية والاعمار
- المثقف الستراتيجي
- جولة بيلوسي في المنطقة العربية والانتخابات الامريكية
- الاسلام بين رؤيوية المثقف واجندات السياسي
- الكائن الذي يحمل خرافته
- معوقات التجربة الديمقراطية في العراق
- المواطنه العراقيه والايديولوجيات السياسيه


المزيد.....




- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...
- تونس: إجراءات أمنية استثنائية في جربة مع انطلاق الحج اليهودي ...
- شمل عددا كبيرا من الإخوان.. ماذا وراء عفو السيسي الأخير؟
- الجزائر.. الحراك عزل الأحزاب الإسلامية
- الإخوان المسلمون وفقه الدولة: الريسوني يصادم حسن البنا (2)
- المغامسي يتحدث عن سبب مهاجمته أردوغان: انتظرنا 8 شهور.. ويوض ...
- صحيفة: موقف لبنان -محسوم- عربيا في القمة العربية والإسلامية ...
- مسلمون يؤدون صلاة المغرب داخل كنيس في مراكش
- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناصرعمران الموسوي - فرمانات القرن الحالي (الفتاوى التكفيرية الاخيرة انموذجا)