أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي مراد - تستفزني هذه الحياة














المزيد.....

تستفزني هذه الحياة


سامي مراد

الحوار المتمدن-العدد: 2005 - 2007 / 8 / 12 - 07:54
المحور: الادب والفن
    


تستفزني هذه الحياة
يستفزني القمر . .
عندما يلقي بظلاله على دروب الصحراء الليلية .
عندما يتسلل إلى قلوب العشاق والعاشقات في البادية .
. . .
يستفزني الطير . .
عندما يسبح في الفضاء اللانهائي .
عندما يزقزق للمرأة والطفل البري .
. . .
تستفزني الوردة . .
عندما تبعث بأريجها إلى زوجين محبين .
عندما ترسل رسائلها إلى شريكين عاشقين.
. . .
تستفزني الزيتونة . .
عندما يأخذ شعبان عدوان من أغصانها السلام .
يهدي به الواحد الآخر فيسود الحب والوئام .
. . . . . . . . . . . .
لماذا أستفز من القمر والطير والوردة والزيتونة ؟؟؟؟
لكونها جميعها تشكل الحياة
و أنا بلا حياة . . أنا بلا حياة
لأن هذا الزمن الغادر يطعن غدرا
خاصرة الفقراء و التعساءالمحرومين
من القمر والطير والوردة والزيتونة
وهكذا الحياة تنتج العدم
وهكذا العدم ينتج الحياة
هل جئنا من العدم ؟
أم جئنا من الحياة ؟
لا زال الرد بعيدا عني
وبعيدة عني . . هي الحياة
. . . . . . . . . . . .
تلاعبني الحياة ، وتلعب بي
أقترب منها تبتعد عني
أبتعد عنها تقترب مني
فهلا التقينا أيتها الحياة ؟
لتعشقينني كما أعشققك؟
لتكرهينني كما أكرهك ؟
أيتها الحياة ، أيتها الحياة
العشق والكره : وجهان
لعملة واحدة نسميها الحياة .
أوطاني تعشق وتكره الحياة .
أوطاني تحمل صخرة سيزيف.
أوطاني تقترب كثيرا من سيف ديموقليس.
. . . . .
من أرض شمسنا سارت بنا الحياة .
لعل شمسا بعيدة في مجرة بعيدة قد
تنجب أرضا ، أملا أكثر من الحياة.
تنجب شعبا سعيدا يقهرهذه الحياة.
بحياة أقوى ألف مرة ومرة من الحياة.
فلسطين / آب/2007






تستفزني هذه الحياة
يستفزني القمر . .
عندما يلقي بظلاله على دروب الصحراء الليلية .
عندما يتسلل إلى قلوب العشاق والعاشقات في البادية .
. . .
يستفزني الطير . .
عندما يسبح في الفضاء اللانهائي .
عندما يزقزق للمرأة والطفل البري .
. . .
تستفزني الوردة . .
عندما تبعث بأريجها إلى زوجين محبين .
عندما ترسل رسائلها إلى شريكين عاشقين.
. . .
تستفزني الزيتونة . .
عندما يأخذ شعبان عدوان من أغصانها السلام .
يهدي به الواحد الآخر فيسود الحب والوئام .
. . . . . . . . . . . .
لماذا أستفز من القمر والطير والوردة والزيتونة ؟؟؟؟
لكونها جميعها تشكل الحياة
و أنا بلا حياة . . أنا بلا حياة
لأن هذا الزمن الغادر يطعن غدرا
خاصرة الفقراء و التعساءالمحرومين
من القمر والطير والوردة والزيتونة
وهكذا الحياة تنتج العدم
وهكذا العدم ينتج الحياة
هل جئنا من العدم ؟
أم جئنا من الحياة ؟
لا زال الرد بعيدا عني
وبعيدة عني . . هي الحياة
. . . . . . . . . . . .
تلاعبني الحياة ، وتلعب بي
أقترب منها تبتعد عني
أبتعد عنها تقترب مني
فهلا التقينا أيتها الحياة ؟
لتعشقينني كما أعشققك؟
لتكرهينني كما أكرهك ؟
أيتها الحياة ، أيتها الحياة
العشق والكره : وجهان
لعملة واحدة نسميها الحياة .
أوطاني تعشق وتكره الحياة .
أوطاني تحمل صخرة سيزيف.
أوطاني تقترب كثيرا من سيف ديموقليس.
. . . . .
من أرض شمسنا سارت بنا الحياة .
لعل شمسا بعيدة في مجرة بعيدة قد
تنجب أرضا ، أملا أكثر من الحياة.
تنجب شعبا سعيدا يقهرهذه الحياة.
بحياة أقوى ألف مرة ومرة من الحياة.
فلسطين / آب/2007





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,358,870
- عصارة فكرية من عقول إغريقية
- ثمرة للقاء عابر بين شرق وغرب
- نجيب محفوظ و رواية بين القصرين
- الذهنية الإستنساخية والجينات الثقافية في مجتمعاتنا العربية
- جريمة كبرى مع مرتبة الشرف الأولى
- نوال زينب السعداوي حالة إنسانية من التمرد والإبداع
- جرس للدخول إلى البوابة الماركسية الإنسانية في ذكرى ميلاد كار ...
- عقلانية ابن رشد في مواجهة روحانية الغزالي


المزيد.....




- تسريب فيلم -Avengers: Endgame- قبل ساعات من إطلاقه!
- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه
- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي مراد - تستفزني هذه الحياة