أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الصغير - المدرسة والتعليم مشكاة للتنوير ام اداة للنكوص والتنميط الفئوي














المزيد.....

المدرسة والتعليم مشكاة للتنوير ام اداة للنكوص والتنميط الفئوي


جاسم الصغير

الحوار المتمدن-العدد: 1996 - 2007 / 8 / 3 - 03:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعد المدرسة وحسب التوصيفات العلمية الوسط الملائم لنشر الثقافة والعلم في المجتمع ومن خلال الانساق الفكرية والدستورية التي تبثها من خلال المناهج والكوادر المتخصصة لذلك ولقد رأينا في مجتمعنا العراقي وعلى مدار عقود طويلة مدى الفائدة الكبيرة التي جناها المجتمع من الآثار الايجابية للتعليم بالرغم من تدخل السلطات السياسية حتى في مضمون المناهج الدراسية خدمة لاهداف واغراض السلطة انذاك اهدافها او نسقها الفكري والعقائدي الذي ادى الى عسكرة وتخطيط المجتمع في السابق الا انه رغم ذلك كان المجتمع العراقي قد خطا خطوات كبيرة وعظيمة وانتشرت في المجتمع قيم انسانية رائعة استطاعت ان توجد في المجتمع قيما حضارية ومدنية انعكس ايجابا على فضاءات المجتمع ككل وفي الحقيقة استطاع المجتمع العراقي ان يولد هذه القيم الحضارية خاصة في عقود السبعينات والثمانينات من القرن المنصرم بالرغم من قساوة الحياة السياسية آنذاك إلا انه قد استطاع ان يولد هذه القيم ولم يكن بلوغ ذلك الا من خلال المدرسة والتعليم الذي يساعد على خلق مجتمع مفتوح يساعد على إشاعة روح المبادرة الفردية البناءة التي تساعد على تمتع بروح المواطنة ومما لا شك فيه أن من مرادفات المدرسة والتعليم هي التربية والتنمية اللتان هما من اساس كل منهج ومعرفة يقول الأستاذان نبيل علي ونادية حجازي ((ان التربية والتنمية صنوان في مجتمع المعرفة واقتصاد قائم على المعرفة يعني اقتصادا قائما على التعليم وذلك نظراً لكون العنصر البشري يعد اهم مستوياته بلا منازع والتعليم كما قيل هو اهم عوامل التغير على وجه الارض وهو مصدر الرفاه والتقدم الاقتصادي والديني والاجتماعي والمعرفة كما خلص الكثيرون في سبيل بلوغ الاهداف الانسانية العليا والحرية والعدالة والكرامة الانسانية وان كانت المعرفة هي محرك مجتمع المعرفة فالتعليم هو وقودها وان كانت التكنولوجيا هي الآلة الجديدة لعدم المساواة الاجتماعية في المقابل التعليم هو اعظم الوسائل لتحقيق هذه المساواة ))
( التعلم لاالتعليم – مجلة وجهة نظر-العدد 86 –اذار 2006)
قد يكون هذا التحليل ينطلق من ناحية حضارية التي تنظر الى البتعليم بوصفه من اهم مكتسبات الانسان الذي يسعى عبر مجتمع اكثر انسانية هذا بوجه عام اما الحال في عراقنا المعاصر وبالرغم من انتهاج الدولة النهج الديمقراطي والذي يتيح للمواطن في التعير عن ارائه وبالتالي اشاعة روح المحبة والتسامح القائمة بصورة عصرية . كان يفترض ان يتم التفاعل والتأثير الايجابي للمدرسة والكوادر التعليمية مع هذه السمات الحضارية الا ان الذي يجري على واقع الحال هو الاتجاه المعاكس لهذا الامر اماكن ومدن كثيرة حيث يجري في بعض الاماكن تثقيف سلبي قائم على اسس عصبوية وفئويةينسجم مع الثقافة السائدة الفئوية المتخلفة التي تؤبن قيم اجتماعية رجعية تقليدية تشد المجتمع الى الماضي حيث نرى ومن خلال احاديث لمعلمين او مدرسين اصدقاء لنا اسروا بها الينا وقريبين جدا من واقع هذه التغيرات السلبيةرافضين لهذا النهج واعترضوا على هذه الامور الا انهم تعرضوا لتوبيخ المسؤولين الاعلى بصورة او بأخرى فنرى مثلا ان النشاط الفني من غناء او تمثيل مسرحي كان يعد من اهم مقومات المدرسة وبث الوعي الصاعد نحو قيم ايجابية تساعد على خلق مجتمع منفتح التي تبغي من خلاله رفع المستوى الثقافي للطلبة والطالبات في المدرسة ومن ثم في المجتمع يخلق في ذهنهم حب الحياة والقيم العصرية الثقة في النفس نرى ان في مدارسنا في كثير منها منع او عرقلة لهذه الانشطة بذرائع واهية مثل انها منافية للشريعة او انها خروج عن الخلق العام ومحاولة خلق انطباع سلبي في ذهن الطلبة ويوجد بالتنالي شرخ كبير في ذهن النشأ من الطلبة ومن جانب اخر من اثار التثقيف السلبي ما يجري في النشاطات المدرسية التي تشرف عليها ادارات المدارس من تلقين الطلبة على انشودة يلقونها بشكل تلقائي مثلا ايام الخميس عند رفع العلم والتي من المفترض ان يتم ترديد انشودة تحث على حب الوطن والانسان العراقي وترسيخ الوحدة الوطنية الا ان الذي يجري عكس ذلك تماما حيث يجري ترديد انشودة تدفع نحو قيم فئوية وماضيوية ومذهبية وكلنا يعرف خطورة هذا الأمر الذي يصبح مع تقادم الزمن هو الأساس وهو عديم الأساس والجذور ومن هنا احذر من خطورة هذا الأمر وأن تنتبه الجهات العليا إلى ذلك وأن تتدخل بالمتابعة والإشراف ميدانياً على سير المسيرة الدراسية لأن المدرسة لا تزود الطلبة بالعلم فقط بل بالقيم والأخلاق القويمة وترسيخ خط تصاعدي ينتصر للتضامن والسلام والتقدم إلا أن ذلك أيها الأخوة لا يمكن أن يكون إلا بأن تكون الأسس التي يقوم عليها المجتمع ومن خلال المدارس والتي يجري التثقيف عليها هي سليمة المحتوى وتدعو إلى أهداف وطنية عامة وليست فئوية أننا نكتب هنا من روح نقدية هادفة وبناءة لتشخيص الظواهر السلبية في المجتمع وبالطبع المدرسة من أهمها ، ومن هنا أهمية الأمر إلى وقفة جادة لأننا إذا رغبنا حقيقة في تغيير الملامح السلبية يجب أن تنتبه إلى حاضنةالمجتمع ألا وهي المدرسة وافضل دليل على ان حاضنات المجتمع ومنها المدرسة كيف تؤثر سلبا او ايجابا على مشاعر واطر الافراد كشفت العديد من التقارير ان الارهابيين الذين تشبعوا بثقافة ارهابية بشكل كامل لم يتأتى ذلك من خلال الكتب التي قرأوها فقط بل من خلال الاطر الحسية الاجتماعية التي يعيشون فيها حيث كان صورة الارهابي اسامة بن لادن موجودة بشكل دائم في الصفوف المدرسية مثلا في اليمن ودول عديدة اخرى والطلبة يرونها كل يوم ومع تقادم الزمن اصبح بن لادن اب روحي للكثيرين ممن هم سطحي التفكير والثقافة فلا يجب ان نستهين بالاطر الاجتماعية التي تتكرر على ذهنية الانسان سواء كانت نشاطات او صور فوتوغرافية ومن هنا نعبر عن خطورة بعض النشاطات التي تجري في اماكن عديدة في العراق .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,287,053
- المثقفون الشوفينين العرب وأزمة الضمير الحر
- الاعلام العربي والمحاصصة الفلسطينية الجديدة صمت ام خجل ام نف ...
- المجتمع المدني منظومة ساندة للديمقراطية
- فوبيا الديمقراطية
- صورة المرأة في الفضائيات العربية
- الاعلام والمبدعين العراقيين والحاجة الى اهتمام أكبر
- الشاعر سعدي يوسف (العراق لم يعد وطني) ويعلن براءته من الانتم ...
- لاجئون ام ضيوف ام مقيميين تعددت المعاناة والغربة واحدة
- نحو تكريم النخب المثقفة العربية المتعاطفة مع القضية العراقية ...
- نقل المواجهة الاعلامية وتعرية انظمة دول الجوار في العالم الع ...
- ثقافة التعصب والكراهية من جريمة حرق الكتب في العهود الاستبدا ...
- لماذا نحن أمة تخلو من فقهاء للديمقراطية
- هل يمكن لزوم الادب ذاته حقا؟
- المركزية الغربية والتحيز المعرفي في زمن العولمة
- عصر نهضة عربية ام عصر تنوير عربي؟
- النسق الديمقراطي العراقي وبعض تأثيراته الايجابية في المنطقة ...
- الديكتاتورية الصدامية ونظامها الاستبدادي تحت مجهر العدالة وا ...
- النظام الفاشي والدكتاتور صدام المقبور واغتيال الرموز والمورو ...
- المثقفون الشوفينيين العرب وعاظ للسلاطين وخيانة الكهان
- المصالحة الوطنية فكرياً وسياسياً ضرورةآنية واستراتيجية بعدغي ...


المزيد.....




- وزير الخارجية الإيراني ينفي زيارة شقيق ولي عهد أبوظبي لبلاده ...
- الصين تدعو الولايات المتحدة إلى الكف عن التدخل في شؤون هونغ ...
- -تويوتا- تدخل عالم السيارات الكهربائية بمركبة متطورة
- إسبانيا تلحق بركب المتأهلين لأمم أوروبا بعد تعادل قاتل مع ال ...
- واشنطن تتهم بنكاً تركياً بالالتفاف على العقوبات المفروضة على ...
- إسبانيا تلحق بركب المتأهلين لأمم أوروبا بعد تعادل قاتل مع ال ...
- واشنطن تتهم بنكاً تركياً بالالتفاف على العقوبات المفروضة على ...
- هل سعت إدارة ترامب لترحيل المعارض التركي فتح الله غولن؟
- -نبع السلام- تتحول لاختبار عسير للعلاقات الأميركية التركية
- لأول مرة... الشرطة العسكرية الروسية تسير دوريات أمنية في منب ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الصغير - المدرسة والتعليم مشكاة للتنوير ام اداة للنكوص والتنميط الفئوي