أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد الأسوانى - مصرتعلن الحرب على أمريكا














المزيد.....

مصرتعلن الحرب على أمريكا


احمد الأسوانى

الحوار المتمدن-العدد: 1996 - 2007 / 8 / 3 - 03:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ اكثرمن اسبوعين وبالتحديد فى العدد الأسبوعى عددالجمعه13/7 من جريدة الأهرام الحكوميه كتب
رئيس تحريرالجريده اسامه سرايا فى مقاله الأسبوعى بالصفحة الأولى يدعو الى ان تقف مصروالعرب ضد
السياسه الأمريكيه فى المنطقه وتزامن ذلك مع تصعيد مرسى عطاالله لمنصب رئيس مجلس ادارة الجريده
منذ شهرين وأحتلاله الصفحة الأخيره للجريده الحكوميه بعموديومى لم يشذ فيه يوم واحد عن مهاجمة امريكا
بدءا من رئيسهاواعضاء ادارته والكونجرس بمجلسيه والمعاهدالبحثيه هناك وصحفهاالكبرى ومفكريهاوفنانيها
بدأب يحسد عليه يجعلك تحسب انه مجند فقط للهجوم على امريكا وتصعيد الكراهيه ضدها وغيرامتلاء الصفحات
الداخليه بمقالات واعمده تصب فقط فى هذاالأتجاه لدرجة ان المقال الوحيد الذى يمكن ان تجده ينظر لأمريكا
بعين محايده هو المقال الأسبوعى للدكتور/عبدالمنعم سعيد،حتى طريقة عرض الأخباروعناوينها تعمل فى
نفس الأتجاه مثل تجاهل اى أخبارأيجابيه عن امريكا وأبرازالجوانب السلبيه وتسليط الضوء عليها بشده
واستغلال حرية التعبير المطلقه فى امريكا لأعادة نشراى نقد للرئيس الأمريكى وادارته بعناوين بارزه
وقد ركزت متابعتى على الأهرام لأنهاجريده عريقه امتازت دائمابالرزانه والمحافظه ويحترمهاالمصريون
كماأنهاتعبردائما ومنذ تأميم الصحافه عن وجهة النظر الرسميه ولكن باسلوبهاالرزين
ومع ان معاداة امريكا هى الهواء الذى يتنفسه كثيرمن المثقفين والصحفيين المصريين الاانها المرة الأولى
التى يتم فيها هذاالتركيز الشديد والدعوه صراحة للوقوف فى مواجهة السياسه الأمريكيه من جانب الصحف
والجرائد المواليه للنظام بل ورأينا مصطفى بكرى الذى يدعو لقتل الرئيس الأمريكى ومحاربة امريكا وشعبها
يبرز فى تليفزيون الدوله الرسمى ويصبح من الضيوف المعتادين فى البيت بيتك البرنامج الذى يحظى برعايه
رئاسيه واصبح بكرى من مرافقى الرئيس مبارك فى رحلاته الخارجيه ويختصه سيادته بأحاديث خاصه
لجريدته التى أسسهامن نقود صدام حسين والقذافى واصبح حاليا مذيعا فى قناه جديده ليمارس دوره المرسوم
من وليه ورب نعمته صفوت الشريف فى مهاجمة اعداء النظام وسبهم والمطالبه بشنقهم فى ميدان عام مثل
ايمن نور وسعدالدين ابراهيم وطلعت وانورالسادات ويمارس احلامه المريضه من على منبرمجلس الشعب المصرى بإلغاء معاهدة كامب دافيد وطردأوقتل السفير الأسرائيلى فى مصر واعلان الحرب على اسرائيل
تشن جريدته المشبوهه حملات تشهير وردح على كل من يتحدث بخيرعن امريكا ووصمه بالعماله والخيانه
وكل هذا يحظى بدعم وتأييد الرئيس مبارك وصفوت الشريف وحتى عندما صدر حكم قضائى بسجن مصطفى
بكرى بتهمة سب وقذف تحدث المفاجأه ويوقف النائب العام تنفيذالحكم ويتم الغائه فيمابعد وهى سابقه لم ولن
تحدث فى تاريخ الصحافه المصريه والكارثه ان هذاالبكرى من أشد مشعلى الحرائق الطائفيه ودوره فى احداث
كنيسة محرم بك منذسنتين مسجل وموثق عندمانشر نص المسرحيه وحرض المسلمون على التخريب وكثيرا
مانشرفى جريدته السوداء عن حوادث تنصيروهميه لفتيات مسلمات وعن اسلحه مخزنه فى الكنائس المصريه
كل هذاكان قائما ولكن ان تنضم الصحف الحكوميه لنفس الجوقه وعلى نفس الدرجه فهذا هوالجديد ولكن من
يتابع الأحداث يكتشف ان سبب هذاكله هو دعوة الرئيس الأمريكى عام 2003 لتطبيق الديموقراطيه فى دول
المنطقه فمن يومها لم تحط قدم الرئيس المصرى فى امريكا بل وتساند الصحف القوميه المصريه والحزبيه
وبكرى وشركاه بالمسانده والدعم وتضخيم اعمال الأرهاب التى يرتكبها الأرهابيون فى العراق على انها
مقاومه وطنيه ولااستبعد ان يكون للمخابرات المصريه مثل السعوديه يد فى آتون الحرب الدائر فى العراق
حاليا لأن لواستقر العراق بديموقراطيه وحريه كما كان مرجوا لأرتعدت انظمة الحكم فى الدول العربيه
جميعا وخاصة مصروالسعوديه ويتم بهدوء شحن الكراهيه فى نفوس المصريين ضد امريكا والتركيز على
اى سلبيات وطمس اى ايجابيات لأمريكا فالمعونه التى تحصل عليهامصرمنذ 27 سنه اصبحت غيرمفيده
للأقتصاد المصرى بل ومعوقه لنموه وتفيدهم اكثرمنا وهكذا دون اى كلام علمى اومنطقى ولكن لأن الكونجرس
طلب تدعيم استقلال القضاء المصرى والتزام الحكومه بحقوق الأنسان فجأة اصبحت المعونه تدخلا فى الشئون
الداخليه ووسيله للضغط كأن من حق الطغاه الذين يملكون شعوبنا أن يعذبواويسجنواويقتلواكيفماشاءوا بحجة
الشئون الداخليه هذه ولايخجل المسئولون المصريون عندما يهاجمون معتقل جوانتاموا وسجن ابوغريب مع
ان ماقرأناه عنهما يحدث اضعافه مئات المرات فى اقسام الشرطه المصريه يوميا وعلى مدارالساعه من اهوال
وفظائع تجعل مايحدث فى ابوغريب وجوانتاموا هزاروتسليه مع تنديدى الشخصى بأى انتهاك لأدمية اى
انسان مهماكان دينه اولونه
واخيرا اعتقد ان الحمله ستتصاعد الى مداهاحتى تنسى امريكا مسائل حقوق الأنسان والحريات اما ماتريده
غيرذلك فالنظام المصرى لايمانع ولايعارض







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,553,316
- تحرير الأرهابيين وسجن السياسيين
- خواطر مسلم حزين 2
- خواطر مسلم حزين 1
- الكذب فى سبيل الدين
- نقابات واتحادات ضد السلام والحريات
- عن اى اسلام تتحدثون ؟2
- معيارنا ومعيارهم
- عن اى اسلام تتحدثون؟1
- قل رجال دين ولاتقل علماء
- الدكتورفرج فوده فى ذكرى اغتياله
- شكرا للشيخ عزت عطيه


المزيد.....




- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...
- بحماية قوات الاحتلال.. مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود يقت ...
- أردوغان: الإسلام تراجع في إفريقيا بسبب الأنشطة التبشيرية وال ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد الأسوانى - مصرتعلن الحرب على أمريكا