أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الواحد بلقصري - أي تسوية لقضية التشغيل في مغرب الألفية الثالثة ؟














المزيد.....

أي تسوية لقضية التشغيل في مغرب الألفية الثالثة ؟


عبد الواحد بلقصري

الحوار المتمدن-العدد: 1996 - 2007 / 8 / 3 - 03:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على أثر الوقفات المتعددةل لمختلف مجموعات الحركات الاحتجاجية ضد العطالية (مجموعة الحوار-الشرق – الوفاق - المجموعات المتبقية...) بالعاصمة الإدارية الرباط بدأت بعض البوادر من الجهات العليالصانعي القرار السياسي بالمغرب. بالتصريح بحل ملف تشغيل الكفاءات العليا بجميع التخصصات. بعد سلسلة من الحوارات الثنائية بين منسقي المجموعات ومستشارالوزارة الأولى المكلف بالتشغيل. تم عقد لقاء جمع ممثل وزارة الداخلية الكاتب العام لولا ية الجهة الرباط زمور زعيرو مستشار الوزارة الأولى المكلف بالتشغيل وممثل عن وزارة التشغيل والتكوين المهني. وبعد أخذ ورد ثم تقديم التزامات الوزارة الأولى بمبادرةتنقسم إلى مقاربتين.
المقاربة الأولى هي الإدماج في القطاع الخاص بعد تاهيل مختلف المعطلين في مدارس عليا خاصة سوف تتكلف بمصاريفها الحكومة وتتراوح مدته بين 6 شهر وسنة.
المقاربة الثانية هي مقاربة تفضيلية حيث التزمت الوزارة الأولى بدفع جميع لوائح المعطلين إلى مختلف الوزارات من أجل إدماجهم في الوظيفة العمومية. وفق التخصصات التي تريدها الوزارات. الادماج سوف يتم بعد خضوع المعطلين لمباريات وسوف تقوم بدور الوساطة هاته. لجنة المتابعة المختلطة التي تتكون من ممثلي وزارة الداخلية وممثلي الوزارة الأولى وممثلي وزارة التشغيل وهاته اللجنة سوف تكتفي باعلام منسقي المجموعات بموعد المبارات .وبعد مناقشات حادة تم تحديد موعد أسبوع لتسليم المحضر والتوقيع عليه، وتم تكليف الكاتب العام لولاية جهة الرباط زمور زعير بجم ع جميع لوائح مجموعات المعطلين دون اقصاء أي مجموعة من المجموعات وكان الموعد بمثابة أمل للعديد من المجموعات إلا أن المفاجأة كانت كبيرة ذلك اليوم بمقر الولاية.ارتباك لدى مسؤولي الولاية. مناداة بمجموعات دون الأخرى. فوضى لفت مداخل الولاية. ألفاظ مسؤولي كبار أتجاه المعطلين وكان المعطل هو مواطن من الدرجة الرابعة. بالإضافة إلى سلوكات لدى بعض أعضاء المجموعات بكونهم معطلون يحتلون كيلومترات في الخروج إلى الشارع. يلزمهم الحوار دون غيرهم وبعد هاته السلسلة من الإرتباكات تم الحوار . وتأسست مجموعة جديدة داخل إقامة الولاية المخصصة للحوار تتكون من ثماني مجموعات أطلق عليها مجموعة الائتلاف. تتكون من 466 عضوا وبدأ الحوار بتوزيع محضر يتضمن ثلاث صفحات. هدا المحضر الذي لا يتوفرعلى صيغة وحيدةمتعلقة بالالتزام وهي صيغة الالتزام بتوقف أشكال الاحتجاج لدى كافة المجموعات. وطلب من منسقي جميع المجموعات قراءة هذا المحضر على جميع قواعدهم وحدد يومه 01غشت كموعد للتوقيع عليه.
بدون تغيير أي بند من بنوده وبعد هذا الحدث بدا مقر الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يكتظ بشكل يومي بمختلف معطلي ومعطلات المغرب من جميع جهات المملكة .لا حديث الا على المحضر. اتجاه يدفع إلى التوقيع عليه مع تسجيل مختلف التوجهات واتجاه يدفع إلى التوقيع بدون أي من التحفظات. واتجاه آخر وهوقليل يدفع بعدم التوقيع وتكثيف مختلف أشكال الاحتجاج في هاته الظرفية الاستثنائية.وبين هذا وذاك تتيه صحفية هي أم القضايا التى يعاني منها المواطن المغربي نتيجة التراكمات السلبية للسياسات الحكومية التي تواترت على المغرب منذ الاستقلال. الفاعل السياسي يعتبرها في هاته الظرفية . مع قرب استحقاقات 2007 بمثابةمورد سياسي .و ما تقديم لغة الأرقام لللعديد من الأحزاب الكبرى . التي ساهمت في التزاكمات السلبية التي تحدتنا عنها سابقا. والمعطل باعتباره الحاضر الغائب. الحاضر امام الدولة وجميع عتادها الصدامي في شارع العاصمة الإدارية الرباط. والغائب في النقاش العمومي القليل الذي تحظى بهقضية التشغيل بالمغرب. ان قضية التشغيل هي قضية وطنية تتطلب سياسات عموميةمعقلن.
وجادة لجميع الفاعلين الساسيين والاقتصاديين . واظن على انه آن الأوان للتفكير بشكل مسؤول في حل هذا الملف المواطن الذي يعاني منه المواطن المغربي. والدي يجعلنا أمام اتجاهات سلبية لمختلف الشباب المغربي الذي تتوفر على قوة العمل. والذي تتكون منهم غالبية الشعب المغربي. ان تحقيق دوله الحداثة والديموقراطية يتطلب تحقيق الكرامة لجميع أبناء هذا الشعب. لأنه بدون تحقيق هاته الكرامة عبر حل معظلة البطالة لا يمكن تحقيق مجتمع المواطنة الفاعلة المبنية على الاندماج والمشاركة.
امضاء
عبد الواحد بلقصري باحث في علم السياسة اكدال الرباط.والمنسق العام لمجموعة 2007 لخريجي العلوم السياسية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,341,510
- الذاكرة السياسية والعدالة: -المغرب/الأرجنتين- دراسة مقارنة. ...
- حوار مع الأستاذ سعيد الكحل
- المنتديات المدنية بين زخم الاشكاليات وسؤال الافاق
- حوار مع الكاتب العام لنقابة عمال شركة ديلفي -المختار خشنة-
- المغرب في تقارير التنمية الإنسانية العربية للعام 2002-2003/2 ...
- الحركة الاحتجاجية لشركة -دلفي- بمدينة طنجة وإشكالية الحق في ...
- في الحاجة إلى قيم مدنية حقيقية
- الديمقراطيةوالثقة
- المغرب فى تقرير التنمية الإنسانية العربية للعام 2003
- التنمية حرية- لأمارتيا صن
- شىء ما من الحديث عن قيم المواطنة
- المنتدى الاجتماعي العالمي بين واقع الحركات الاجتماعية العالم ...
- في الحديث عن ثقافة المشاركة
- الأحزاب السياسية في المغرب وإشكالية البرنامجية
- الشباب المغربي: رهانات متعددة
- 2007. مقاربة الشباب والسياسة
- قراءة في كتاب سوسيولوجيا الشباب المغربي جدل الادماج والتهميش
- الوجه الآخر للإصلاح
- في الحديث عن الانفتاح السياسي بالمغرب


المزيد.....




- شاهد: انجلترا وفرنسا تحاكيان التاريخ من خلال معركة هاستينغز ...
- المجر: المعارضة تُقصي حليف أوربان لتفوز ببلدية بودابيست في ا ...
- تركي آل الشيخ يزف بشرى للمصريين
- فرقاطة -الأميرال ماكاروف- الروسية تطلق صواريخ كاليبر في الب ...
- مسؤول كردي: التفاهم بين -قسد- والجيش السوري عسكري بحت
- -أرى الهدف-.. تحقيق يكشف محادثات الطيارين الروس أثناء قصف مس ...
- صحف بريطانية تناقش -تأثير- آبي أحمد في أفريقيا، وهدف أردوغان ...
- بعد تعديل مقاسات البدل.. ناسا تطلق أول مهمة فضاء نسائية
- -انتهى عهد الوصاية-.. قيس سعيد يحقق فوزا كبيرا في رئاسيات تو ...
- فرنسا بصدد اتخاذ إجراءات لتأمين سلامة قواتها في سوريا


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الواحد بلقصري - أي تسوية لقضية التشغيل في مغرب الألفية الثالثة ؟