أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - الشفاهية .. الداء المستعصي في الثقافة العربية (4) الشفاهية وقوة الفردانية














المزيد.....

الشفاهية .. الداء المستعصي في الثقافة العربية (4) الشفاهية وقوة الفردانية


ثائر العذاري

الحوار المتمدن-العدد: 1992 - 2007 / 7 / 30 - 04:51
المحور: الادب والفن
    


أيام المد القومي كنا نعاني في دراستنا من نمط متعسف من المثقفين والأكاديميين ، ذلك النمط الذي كان يحاول رد كل مدرسة جديدة في النقد أو الأدب الى أصل عربي ، ويتهم من أسسها بالسرقة ويتهم المروجين لها بالعمالة ومحاولة تخريب الثقافة العربية ومحو الهوية القومية ، فاذا تحدثنا عن البنيوية كمنهج لدراسة الأدب قيل أن شتراوس وفوكو سرقاها من الجرجاني واذا تحدثنا عن علم اللغة الحديث قالوا ان جومسكي عيال على ابن جني واذا تحدثنا عن الشعرية قيل ان ياكوبسون يجيد العربية وقد اطلع على اعمال ابن سينا وابن رشد . وكنت أتساءل دائما اذا كان لما يقولون قدر ولو بسيط من الصواب فلماذا اذن لم تنشأ هذه المناهج عندنا ولماذا ظلت علوم اللغة والأدب تراوح مكانها منذ أكثر من ألف سنة؟!
والحقيقة أني الآن أعرف أجوبة هذه الأسئلة ، انه ببساطة الشفاهية ، فهذه الظاهرة أدت الى احداث خلل كبير في المنظومة المعرفية العربية .
من المعلوم أن رجالا مثل سوسير وفوكو وجومسكي وياكوبسون وديريدا لم يظهروا في غفلة من الزمن مثل نبتة غريبة في أرض بور ، ومن الخطأ أن ننظر الى أعمالهم كأنها بنات خالصة لأفكارهم ، ذلك لأن نظرة شمولية عجلى كفيلة بأن توصلنا الى أنهم جميعا نتاج منظومة فكرية واحدة ، فظهور ماركس بعد هيجل كان أمرا منطقيا ومتوقعا وقل مثل ذلك عن عمل سوسير فالمنهج البنيوي فالتفكيكي ، المجتمع يتحرك داخل تلك المنظومة الفكرية ويراكم الأفكار والتجارب بناء على الفورمات التي تتيحها تلك المنظومة.
أما في التراث العربي العريق ، فنحن نرى أن الأمة بتمسكها بالنهج الشفاهي أضاعت ردحا طويلا من التاريخ لا يمكن أن يعوض ، وظلت تراوح في مكانها منذ أكثر من ألف عام تجتر مقولات الأقدمين ولا تستطيع الانتقال الى الخطوة التالية.
الشفاهية تؤدي الى قوة الفرد وضعف الجماعة ، فالراوي أو شيخ الحلقة يتحدث والجماعة تستمع ، وبالتدريج أصبح الفكر الجمعي فكرا سلبيا غير قادر على الخلق ، وكل ما يعرفه هو الإصغاء الى أولئك الآفراد القليلين الذين ولدوا بعبقريات مكنتهم من الانسلاخ عن السلبية الجمعية ، غير أننا نرى أن أعمال هؤلاء كانت تظهر مثل النبتة الغريبة في أرض بور لاسابق لهم ولا لاحق فكل واحد منهم نسيج وحده .
الشفاهية بهذا الفهم أدت الى أن تضيع على الأمة فرصة تكوين فلسفة كونية يمكن أن تحتضن أفكار المفكرين وتنظمها في سلك واحد يؤدي بالتالي الى تناميها وتبنيها من قبل مجموعات لا أفراد ، وتاريخنا مليء بالكثير من المحاولات اليائسة التي تنبهت الى هذا الخلل ، والقمع الذي جوبهت به ، فالعمل الجمعي كفر بقيم الشفاهية وحط من قدسية المرويات الشفوية.
ان أعمالا كبيرة مثل النحو والعروض والبلاغة ونظرية النظم كلها أعمال اعتمدت على العبقرية الفردية ولا تنتمي على الاطلاق الى منظومة معرفية جمعية و دليلنا على ذلك القدسية التي اسبغوها عليها وجمودها وعدم تناميها أكثر من الصورة التي أنتجها مخترعها للمرة الأولى ، فالنحو علم نضج واحترق ولا يمكن أن يفهم بغير الطريقة التي صاغها سيبويه ، وقل مثل ذلك عن غيره من الظواهر التي أنتجتها العبقؤيات العربية الفردية.
وللحديث بقية أرجو أن أتمكن من اتمامها.

alethary@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,435,006
- الشفاهية .. الداء المستعصي في الثقافة العربية (5) الشفاهية و ...
- فضاء الصغائر .. قراءة في قصص إيناس البدران
- الشفاهية..الداء المستعصي في الثقافة العربية الحلقة 1
- الشفاهية..الداء المستعصي في الثقافة العربية الحلقة 2
- الشفاهية..الداء المستعصي في الثقافة العربية الحلقة 3


المزيد.....




- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - الشفاهية .. الداء المستعصي في الثقافة العربية (4) الشفاهية وقوة الفردانية