أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - الشفاهية .. الداء المستعصي في الثقافة العربية (5) الشفاهية وشيزوفرينيا المثقف العربي














المزيد.....

الشفاهية .. الداء المستعصي في الثقافة العربية (5) الشفاهية وشيزوفرينيا المثقف العربي


ثائر العذاري

الحوار المتمدن-العدد: 1991 - 2007 / 7 / 29 - 07:52
المحور: الادب والفن
    


في القرن الثاني الهجري ، أيام ازدهار الرواية والرواة تكون مفهوم غريب لتعريف العلم والعالم ، فالعلم هو تلك الروايات التي تروى عن الاسلاف بسند ومتن ، والعالم هو ذلك الشيخ القادر على حفظ الروايات واعادة تسويقها ، ويكون المرء عالما بقدر ما يحفظ ، انظر مثلا كيف تروي الكتب القديمة خبرا عن المبرد لبيان مركزه العلمي :
((وقال المفجع البصري: كان المبرد لكثرة حفظه للغة وغريبها يتهم بالوضع فيها، فتواضعنا على مسالة نساله عنها لاأصل لها لننظر ماذا يجيب؟ وكنا قبل ذلك تمارينا في عروض بيت الشاعر:
أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا حنانيك بعض الشر أهون من بعض
فقال البعض: هو من البحر الفلاني، وقال آخرون: هو من البحر الفلاني، وتردد على أفواهنا من تقطيعه: قبعضنا، ثم ذهبنا إلى المبرد فقلت له: أيدك الله تعالى ما القبعض عند العرب؟ فقال هو القطن، وفي ذلك يقول الشاعر:
كان سنامها حشو القبعض
قال: فقلت لأصحابي ترون الجواب والشاهد، فان كان صحيحاً فهو عجب، وإن كان مختلقاً على البديهة فهو أعجب ))-معجم الأدباء-

هذه الرواية واضحة في تحديد معيار العلمية عندهم وهناك مثلها أخبار كثيرة تملأ بطون أمات الكتب .
هذا الفهم للعلم والعلمية يفسر لك موسوعية الشيوخ وشمولية مروياتهم فالهدف عندهم حفظ أكبر عدد ممكن من الروايات من غير الاهتمام بقيمة الرواية أو موضوعها، ومن غير التفكير في صدقها أو عدمه ، ولا حتى امكانية تصديقها ولذلك لم يتحرجوا من رواية شعر عن الملائكة والجن ، بل نسبوا الشعر الى آدم ونوح وغيرهم بلسان عربي مبين ، ويكفيك أن تقرأ مقدمة أبي زيد القرشي لجمهرته .
وبمرور الأيام والسنين أصبح العربي لا يجد ضيرا في أن يروي أخبارا لا يؤمن بها ، بل قد يدافع عنها ممحصا السند ، مبرهنا على ان رجال روايته ثبت ثقاة ، حتى لو كان المتن غير قابل للتصديق.
محفوظات المثقف العربي تهدف الى ابراز كثرة ما يحفظ وهو يستعرضها بفخر في خطبه وكتبه ليبهر جمهوره باحاطته وكثرة ما يحفظ ، لكن الأمر الخطير الذي لابد من أدراكه ، هو مقدار فهمه لهذه الروايات وكم منها استطاع ان يمر من ذاكرته الى لاوعيه ليتحول الى عقيدة علمية متجذرة! واني أكاد أجزم ان نسبة ذلك تكاد لا تذكر بدلالة التناقض الكبير الذي نجده بين ما نكتب وما نفعل ، بين ما نقول وما يدور في خلدنا.
ويترتب على ذلك أمر أكثر خطورة فالشفاهية بهذا الفهم للعلم والعلمية والعالم أدت الى أن المثقف العربي لا يجيد الحوار مع الآخر اذ يكفيه التناقض بين ما يحفظ وما يعتقد فهو ليس بحاجة الى تناقض آخر، المثقف العربي صاحب الأرث الشفاهي الثقيل يمكنه أن يتكلم ، أن يروي ما يحفظ، لأن ذلك يظهره بمظهر الشيخ العليم ، لكنه لايحب الإصغاء ولا يعرفه ولا يريد معرفته لأنه يجعله يتراجع ليصبح جليسا بين يدي شيخ ، بينما يريد أن يكون الشيخ نفسه.

ولما يزل للحديث بقية آتية

alethary@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,813,108
- فضاء الصغائر .. قراءة في قصص إيناس البدران
- الشفاهية..الداء المستعصي في الثقافة العربية الحلقة 1
- الشفاهية..الداء المستعصي في الثقافة العربية الحلقة 2
- الشفاهية..الداء المستعصي في الثقافة العربية الحلقة 3


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - الشفاهية .. الداء المستعصي في الثقافة العربية (5) الشفاهية وشيزوفرينيا المثقف العربي