أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى كوركيس - كيف .. يموت الموت














المزيد.....

كيف .. يموت الموت


ليلى كوركيس

الحوار المتمدن-العدد: 1973 - 2007 / 7 / 11 - 05:33
المحور: الادب والفن
    


كيف لم أعرف
أنك النسيان
وروحه الساخطة
في سكون القبور


كيف لم أدرك
أنك الماضي
وهدية ُ وجع ٍ ملفوف
في مناديل السفر


كيف لم أفهم
انك الخطيئة
وغفرانٌ منتش ٍ
في جدائل "مجدلية"


كيف لم أرَ
أنك الشتاء
وومطرُه "المـُزَمهـِرُ"
في جيوب شمسي وقشعريرة قمري


كيف لم أصدق
انك البحر
وهديرُ موجـِه
بين تردُّد ِ مد ٍ وجـُبن ِ جـَزر ٍ


كيف .. وكيف
أهطل ُ صمتا ً مع الفراغ
فتعبرَ من جنبي كضجيج العالم
وأهجركَ الى كوكب آخر
لأعانقَ صدفة ً لقيطة ً
صَنـَعـَتها الرغبة ُ
في حب سريري المخالب
..
كيف .. وكيف
يموت ظلـُك في ظلي
فأبصقَ كل الطعنات
وأعتلي خشبة َ الحياة
على أرض ٍ تشبهني
زلزلتها الكوابيس
ولم تهدمها الأقدار
..
كيف .. ومتى
أرمي تلك ال"كيف" في كفني
فيختنق الضباب في عنق السماء
كغصة أم ٍ ملهوفة
خانتها التقاويم
..
كيف تنقرض الشفاه
ويصمت الصمت
فأغلق بابَ الكون ِ
وأطبق السماء على رأسي
فيموت الموت بالموت
في عمق الموت
حتى الموت
..
03-07-2007
مونتريال - كندا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,519,619
- بين الفاصلة ونهاية السطر
- رسائل على الماء
- من تكون تلك المرأة ؟!
- لأنني أنثى
- حملَت مفتاحَها ورَحَلَت - من أوراق حرب تموز 2006 في لبنان -
- جيسيكا
- صدقي أو لا تصدقي
- قيثارة ٌ في عين الشمس
- إنتماء
- التعددية .. في حواراتها المتمدنة
- مسيحيون .. في نعوش الديمقراطية
- من بشير الى بيار .. حكاية وطن موجوع
- بئس الخبر
- بيني وبينك
- غريبٌ .. قريبٌ جداً
- وسقَطَت يدي
- طريق العودة
- أطلالٌ عائمة
- الصمت
- ! س11 سبتمبر.. آهٌ لم توجع العالم كثيراً


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى كوركيس - كيف .. يموت الموت