أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليمان عباسي - أيها القادة - اعطسوا














المزيد.....

أيها القادة - اعطسوا


سليمان عباسي

الحوار المتمدن-العدد: 1970 - 2007 / 7 / 8 - 11:36
المحور: كتابات ساخرة
    


أيها القادة ( اعطسوا )
لقد أفادت دراسة بريطانية بأن (( العطس )) ليس مسألة عفوية وإنما يعبر عن شخصية ((العاطس )) وينقسم إلى أربعة أنواع فهناك العطسه الكبيرة القوية والحيوية وصاحبها يتمتع بشخصية قيادية وبأفكار عظيمة ومتفتحة واجتماعية ومتفائلة وهناك العطسه الرائعة التي يجتهد صاحبها في خفض صوتها ويكون شخصا ودوداّ محباّ للعشرة والأضواء وليس الضوضاء وهو شخص يمكن الاعتماد عليه وجدير بالثقة وهناك العطسه الحذرة ويتمتع صاحبها بالوقار والاعتدال في شؤونه وعادة ما يعمد إلى تغطية فمه أثناء العطس بيده أو بمنديل ويكون دقيقاّ وحذراّ وعميقاّ في تفكيره وهناك العطسه المخيفة ذات الصوت القوي كأنه المدفع وعادة ما يكون صاحبها سريع الحكم على الأشياء وحاسماّ في قراراته .
لقد أثار هذا الخبر حفيظتي واهتمامي وجعلني أتابع بإلحاح لقاءات قادتنا ومؤتمراتهم الصحفية وبشكل خاص إذا كان اللقاء يبث على الهواء مباشرة لعل أحدهم يعطس ولو عطسة واحدة لأستدل على شخصيته وعلى طريقة تفكيره حسب الدراسة البريطانية ومن جهة ثانية ليطمئن قلبي وأتأكد مما لا يجعل مكاناّ للشك بأن هؤلاء القادة مثلنا من كوكب الأرض ويملكون ما نملك من حواس كالبصر والسمع ........ الخ وليسوا بوافدين علينا من أحد الكواكب السّيارة المجهولة التضاريس .
لقد شكّل هذا الأمر والى حد ما وسواساّ خناساّ بالنسبة لي وأصبح هاجساّ يؤرقني ولغزاّ أحاول فك طلاسمه لذا لجأت إلى بعض أصدقائي المتنفذين ممن لهم صلة مباشرة بالكثير من قادتنا بحكم مواقعهم المتقدمة وقمت بسؤالهم بطرق غير مباشرة أحيانا وممازحاّ في بعض الأحيان الأخرى كي لا اتهم بالجنون والهلوسة .
لسوء حظي ولتزداد حيرتي فلم يحالف الحظ أحد منهم بسماع عطسة أحد من هؤلاء القادة .
أخيراّ قررت اتباع المثل القائل (( لا يحك جلدك إلا ظفرك )) وقمت باستخدام صفتي الصحفية واستغلال علاقاتي الخاصة تسهيلاّ للاجتماع مع البعض منهم وبالفعل نجحت تلك الخطة واستطعت الاجتماع مع الكثير منهم ولا اخفي عليكم كم كلفني ذلك من جهد ومن عبارات تصرخ مستنكرة النفاق بين أحرفها .
المثير للدهشة وللاستغراب أنني اكتشفت بان الجميع ممن حولهم بدءاّ بعمال النظافة مروراّ بسائقيهم وكوادرهم وانتهاءاّ بمد راء مكاتبهم يعطسون ما عداهم فلم تكتحل عيناي برؤية أحدهم يعطس ولو عطسة يتيمة مما جعلني ونظراّ لا ستنفاذي جميع وسائلي المتاحة أن أعلن استسلامي وتوقفي عن تلك المتابعة العديمة الجدوى .
ولا اخفي عليكم أنني اشعر الآن بالرعب من القادم وان كنت أرى ملامحه بدأت تتجسد في شوارع وأزقة قطاعنا المحرر وفي تصريحات قادتنا الجدد .
والسؤال الذي يثير حيرتي : هل ندرك فعلاّ نحن البسطاء من الشعب الفلسطيني ماذا يعني انه لدينا قادة لا يعطسون ؟؟ ومن يملك الإجابة فلا يبخل بها علينا .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,507,210
- الغربة سرقت ليلى
- ثرثرة في مقهى شعبي – 7 –
- خرافة السلاح الفلسطيني في لبنان
- قادتنا والفرصة الأخيرة
- كيف تصبح قائداّ
- قراءة فلسطينية
- أجيبونا— ياهوووووووو
- حمقى وحماقات
- ثرثرة قائد فلسطيني
- أحذروا البكاء
- ثرثرة في مقهى شعبي 3
- ثرثرة في مقهى شعبي ( 2 )
- قف- إنتبه- إننا قادمون
- أمة تعشق الانتصارات
- دماء فلسطينية
- يستفزني قائد
- آمنّا بالله واليوم الآخر
- أحلا م فلسطينية مبعثرة
- أقلام غبية
- العري الأمريكي


المزيد.....




- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليمان عباسي - أيها القادة - اعطسوا