أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم جبران - فضيحة إسرائيل كبيرة وفضيحة العرب- أكبر















المزيد.....

فضيحة إسرائيل كبيرة وفضيحة العرب- أكبر


سالم جبران

الحوار المتمدن-العدد: 1965 - 2007 / 7 / 3 - 09:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا أقصد بفضيحة إسرائيل بهدلتها المجلجة في حرب لبنان، فهذه نسيها الإسرائيليون إزاء الفضيحة الجديدة، ذات الدوي العالمي، ونقصد أعمال الاغتصاب التي قام بها رئيس الدولة (المواطن رقم واحد) موشيه قصاب المتهم بأعمال تحرش جنسي حاد واغتصاب ضد أحد عشر امرأة،(فقط؟!!) ومع هذا فقد اقترح المستشار القضائي للحكومة ميني مزوز "حل صفقة" للفضيحة يُحاكََم، بموجبها قصّاب بحكم أقصاه "السجن مع وقف التنفيذ" ودفع خمسين ألف شاقل (ليرة إسرائيلية) للسيدات اللواتي تضررن منه!!!
منذ سنة، ودولة إسرائيل مشغولة بفضيحة قصاب أكثر مما هي مشغولة ب"الخطر الايراني". الدولة وقفت ذاهلة. هذا المهاجر من ايران الذي جاء إلى إسرائيل،فقيراً، بسيطاً، متواضعاً، تسلق في الليكود إلى أن صار عضواً في الهيئة السياسية (المكتب السياسي) وصار وزيراً، وفي مرحلة معينة، اعتقد كثيرون أنه قد يصير رئيساً لليكود ومرشحاً لرئاسة الحكومة!
ولكن اليمين قام بلعبة بهلوانية ذكية، إذ رشحه لرئاسة الدولة، وتنافس على المنصب مع شمعون بيرس "الزعيم التاريخي" لحزب العمل.
استخفت الصحافة بقصاب، وقالت إنه مثل الأرنب الذي يصارع نمراً شرساً. ولكن قصاب بحربائية ذكية جداً، اتصل بأعضاء الكنيست، ومع الشرقيين قال إنه شرقي (وضحك على بعض أعضاء الكنيست العرب أيضاً!!)، ومع الأحزاب المتعاطفة مع الفقراء قال إنه من أصل فقير، ومع المتدينين قال إنه "متدين" بينما زعيم الليكود بنيامين نتنياهو جنَّد له الأحزاب اليمينية المتطرفة.
وكان انتصار موشيه قصاب على شمعون بيرس بمثابة "هزة أرضية سياسية"، بكل المقاييس.
أحد الصحفيين العبريين الظريفين رسم لوحة كاريكاتورية لقصاب، وهو يقف أمام المرآة ويقول لنفسه: ها أنت قد انتصرت على شمعون بيرس. أنت المواطن رقم واحد، أنت رئيس الدولة، أنت الأول بين كل شعب إسرائيل، أي أنك مختار الشعب المختار!! ماذا تريد بعد؟ أطلب، وكل طلباتك تلبى!!
السيد موشيه قصاب، حسب الاتهامات على الأقل، قرر أنه يريد أن ينعم بطيبات الدنيا، أن يُلبي غرائزه الجنسية الجوعى.
وقد "بدأ" مع الموظفات في بيت الرئاسة. ما لم يتم بالإقناع تم بالضغط والابتزاز والإرهاب. إحدى ضحاياه قالت في التلفزيون الإسرائيلي: "موشيه قصاب مغتصب، موشيه قصاب جانح جنسياً، موشيه قصاب حيوان مفترس، موشيه قصاب مريض نفسياً"!!
إن مجمل الروايات التي نشرتها الصحف العبرية حول موشيه قصاب تحتاج إلى عالم نفس خلاّق لتحليل تحول سياسي نشيط طامح للتقدم إلى مغتصب محترف. ولعل كل روايات قصاب تحتاج إلى كاتب روايات بوليسية يكتب رواية حول "مغامرات العم قصاب، أسد الغاب"
بالإضافة إلى إثارة الناس جميعاً من قصص قصاب فإن الأمر المذهل حقاً، هو: كيف يقترح المستشار القضائي للحكومة" صفقة" مع قصاب يُحْكم بموجبها ""بالسجن مع وقف التنفيذ" ودفع خمسين ألف شاقلاً غرامة؟ على جرائم أصغر من هذه ألف مرة، يذهب الجاني إلى السجن سنين طويلة. هناك مَن يقول: لا يجوز إرسال رئيس الدولة إلى السجن، هذه فضيحة عالمية.وهناك مَن قال : إن إسقاطه من علياء رئاسة الدولة إلى البيت ذليلاً مهاناً منبوذاً، يكفي. ولكن هناك خبراء قضائيون وهناك نساء باسلات قادة حركات نسائية، يطالبن بمحاكمة قصاب بالشكل الذي يستحقه، ولا يجوز التعامل مع رئيس الدولة بتسامح، لأنه رئيس دولة، خصوصاً، بعد كل هذه الجرائم التي هو متهم بها.
يوم الجمعة (29/6/2007)، اليوم التالي لاتفاق "الصفقة" بين المستشار القضائي للحكومة مزوز وبين محامي رئيس الدولة موشيه قصاب، نشرت "يديعوت أحرونوت" نتائج استفتاء بين الناس حول موقفهم من الصفقة.
73 بالمائة من الناس المشاركين في الاستفتاء قالوا إن الصفقة "غير عادلة" وبعضهم قال: "مشينة"، وقال 63 بالمائة إنهم يصدقون السيدات اللواتي اشتكين ضد قصاب، وقال 75 بالمائة إن الصفقة هي "تشجيع على الاغتصاب"
ويبدو أن ضحايا قصاب لن يسكتن وسوف يقمن باستئناف إلى محكمة العدل العليا. وهناك خبراء قانونيون كبار قالوا إن مزوز "يجب أن يستقيل"، فقد انهارت الثقة به بعد هذه "الصفقة المشينة".
إن المجتمع الإسرائيلي هو إلى حد كبير "مجتمع غربي"، وهناك سياسيون وغير سياسيين يمارسون العلاقات الجنسية "خارج الزواج" بشرط موافقة الطرفين. وهناك نكتة قديمة جداً عن موشيه ديان أنه لا يصح أن تسأل: مع أي النساء له علاقات بل الأصح أن تسأل: مع أي النساء ليست له علاقات، وتقريباً، لا توجد جندية في جيش الدفاع لم يستمتع دايان بخيراتها أو لم تستمتع هي بخيراته!
كل هذا ممكن، طالما أنه بموافقة "الطرفين". ولكن الحركات النسوية نجحت في تشريع قوانين هامة جداً ضد الإكراه الجنسي والاغتصاب والابتزاز، خصوصاً عندما يستغل الرجل منصبه العالي ليتعامل جنسياً مع موظفة تحت إمرته، كما هي الحال مع موشيه قصاب.
كان هناك مَن كتب هذا الأسبوع تعليقاً على هذه الزوبعة-الفضيحة: الفساد المالي والرشوات في ازدياد مذهل، والصفقات القذرة وغير القانونية تزداد، فما الغرابة إذا ظن أصحاب الجاه والسطوة وأصحاب المال أن الجنس بضاعة، ومَن معه المال يحق له أن "يشتري"!!
كما تلاحظون، فأن فضائح "الكبار" في إسرائيل هي حديث الإذاعة والتلفزيون والصحف تطبع طبعات خاصة لتنشر أخبار هذه الفضائح. في الستينات والسبعينات كان السياسي إذا ضُبِط متهماً بفضيحة مالية يقدم على الانتحار. أما الآن فلا شيء يستحق الانتحار، الفضيحة المالية والفضيحة الأخلاقية والاغتصاب، واستغلال المنصب العالي للكسب غير المشروع وللعلاقات الجنسية-كل ذلك أمور عادية!
إن المعايير الأخلاقية كلها تنهار والأقوياء أشبه ما يكونون بالحيوانات المفترسة الشرسة، يصارعون بلا خجل، قانونياً، للتخلص من العقاب!
أذكركم بأنني اخترت لهذا المقال العنوان: "فضيحة إسرائيل-كبيرة. وفضيحة العرب- أكبر". قد تسألون: وما علاقة العرب هنا؟
وأنا، كعربي، أجيبكم وبألم: في إسرائيل يعاقَب السارق، ويعاقب المرتشي، ويعاقب المتحرش جنسياً، ويعاقب المغتصب. وسؤالي هو: كم من الجرائم والسرقات والرشوات وأعمال الاغتصاب في العالم العربي لا يعرف بها الناس، ولا تجرؤ الضحايا على الشكاوى؟! أكاد أقول، بقلب ينزف دماً: إن شعوبنا العربية كلها مهانة ومغتصبة، ومع أن أم كلثوم تغني"للصبر حدود" ففي حقيقة الأمر ليست للصبر حدود، في عالمنا العربي، والنخب الحاكمة التي تغتصب شعوبنا المقهورة التعيسة، هي نفسها تُغْتَصب من الدول الاستعمارية ولا تئن ولا تحتج، وربما تصلي بعد كل اغتصاب لكي يوفق العالي القدير بوش وعصابته التي تغتصبنا شعوباً وحكومات وملوكاً ورؤساء!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,537,984
- القدس العربية: ساحات القدس فارغة؟!
- العرب الفلسطينيون مواطنو دولة إسرائيل- نحو استراتيجية مبدئية ...
- انتخاب الجنرال المليونير رئيساً لحزب العمل
- مشعل في دمشق وايران في غزة
- كتاب أبراهام بورغ يتحول إلى عاصفة!
- الورطة الديموغرافية لإسرائيل-في القدس
- أنظمة الحزب الواحد والحاكم الأوحد حوَّلت شعوبنا إلى أسرى وأو ...
- متى تحاسب الشعوب العربية حكامها كما يحاسب الشعب الإسرائيلي ح ...
- كتاب ضخم، لائحة اتهام ضد النظام السياسي-الاجتماعي الإسرائيلي
- إسرائيل: من الحلم القومي إلى عبادة البورصة والدولار!
- الأخطار الاستراتيجية التي تواجهها دولة إسرائيل
- الوطني الحقيقي- إنساني بالضرورة
- هل نأخذ مصيرنا بأيادينا ونصنع مستقبلنا أم نواصل رقصة العجز و ...
- هل دم العربي أقل قيمة؟
- دولة عندها مخابرات أم مخابرات عندها دولة؟!
- النظام العربي المهتريء والفاسد لن يسقط من تلقاء نفس
- طلاب كلية الطب
- أية دولة يريد شعبنا الفلسطيني
- -وادي الصليب-في حيفا-الحاضر.. والغائب الحاضر
- قضية المرأة قضية المجتمع كله


المزيد.....




- مصر: المقاول محمد علي يتهم السيسي بالفساد..لماذا؟
- مقاتلة -سو 35- تستعرض مهاراتها في سماء تركيا
- ولادة نادرة لعجل بساق خامسة عند رأسه
- انقاذ رضيع من مبنى حاصرته مياه الفيضانات بإسبانيا
- سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل تتعرض لـ -تخريب مشين-
- حزب -قلب تونس-: القروي حظي بالثقة ومستعدون للدور الثاني
- بالفيديو... بندقية كلاشينكوف جائزة رجل المباراة للاعب هوكي
- شاهد... أول صور لوزير الطاقة السعودي داخل شركة -أرامكو- بعد ...
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استي ...
- لأول مرة… صور المناطق التي قصفتها طائرات -أنصار الله- في أرا ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم جبران - فضيحة إسرائيل كبيرة وفضيحة العرب- أكبر