أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف / الكتاب الشهري - في الذكرى الرابعة للغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق وانهيار النظام البعثي الدكتاتوري , العراق إلى أين؟ - رشاد الشلاه - ملجأ الأيتام الكبير














المزيد.....

ملجأ الأيتام الكبير


رشاد الشلاه
الحوار المتمدن-العدد: 1956 - 2007 / 6 / 24 - 11:53
المحور: ملف / الكتاب الشهري - في الذكرى الرابعة للغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق وانهيار النظام البعثي الدكتاتوري , العراق إلى أين؟
    


كان لابد للكشف المعزز بالصور عن الحالة المزرية لأطفال " دار الحنان" في بغداد ان يولد ردود الفعل المتعاطفة مع هؤلاء الضحايا الأبرياء، مع معرفة ان هناك العديد من المياتم ودور "الرعاية الصحية" الأخرى التي لا تتفاضل عن ملجأ "الحنان"، لكنها بقت وستبقى بعيدة عن تسليط الأضواء عليها تحت ظل هيمنة سلطات الفساد وحكم الميلشيات والجيوش المسلحة وغير المسلحة. وما نشر عن ملجأ الفجر هو غيض من فيض ما يرد في التقارير الإحصائية عن حالة المواطن العراقي الكارثية عامة والأطفال خصوصا، من مختلف الهيئات والمؤسسات العراقية والأجنبية، وهي حالة متوارثة من النظام الديكتاتوري السابق ولكنها ازدادت بؤسا وخرابا بعد احتلال البلد وتحوله الى مرتع لمن هب ودب من الفئات الإرهابية و الظلامية والطائفية الوافدة والعراقية، وساحة للسراق والمجرمين المحليين والدوليين.
وقد لا يبدو بعيدا عن المنطق احتجاج وزير العمل الشؤون الاجتماعية العراقي على "زيارة" القوات الأمريكية "العطوفة" للملجأ بعد منتصف الليل وتصوير الأطفال الضحايا وهم نائمون أو يحتضرون فوق الأرض الإسمنتية، ولكن السيد الوزير يتصرف ككثير من المسؤولين العراقيين بأنهم يمنون بمسؤولياتهم على المواطنين، وهؤلاء المواطنون دائما على خطأ وهم على صواب.

إن محنة الطفولة التي هي جزء من محنة الوطن ككل ظلت مهملة، ولم تجد تقارير المنظمات الإنسانية التفاعل المطلوب رغم تحذيراتها المتتالية. تقرير جمعية الهلال الأحمر العراقية حول معاناة الطفل والمرآة الذي نشر يوم 21 حزيران يقول:" النساء الحوامل والرضع والأطفال عاجزون عن الحصول على الرعاية الصحية المطلوبة وأصبح الإجهاض الإجرامي عادة متبعة"." ويسهب التقرير في القول :" ان عدد المهجرين الذين نزحوا الى مدن آمنة في داخل العراق قد تضاعف أربع مرات منذ شهر كانون الثاني، وفي شهر مايس فان العدد وصل الى أكثر من مليون شخص اخرجوا من مناطقهم للعيش مع المعاناة في أماكن اخرى بسبب الصراع المستمر ، فيما غادر العراق أكثر من مليون وثمانمائة ألف استنادا الى إحصاءات الأمم المتحدة ." ويعزو التقرير بعض أسباب تردي حالة النساء والأطفال العراقيين الى" ان معظم النساء والأطفال العراقيين الذين شملهم الاستبيان، فروا من بيوتهم بسبب حالة إراقة الدماء المتفشية بسبب العنف الطائفي والهجمات المضادة للأمريكيين.

أما تقرير منظمة الصليب الأحمر الدولية فقد أكد" ان " إطلاق النار وتفجير القنابل والاختطاف والاغتيال والعمليات العسكرية والمظاهر الأخرى للعنف قد أجبرت الآلاف الناس على الهرب من دورهم والسعي الى الأمان في أماكن اخرى في العراق وفي خارجه وان الغذاء ينقص في بعض المناطق وعجز السلطة يزداد، والحصيلة مقفرة ومن المحتمل ان تسوء أكثر ".
حالة المواطن العراقي اليوم التي لا يحسد عليها مرشحة ان تسوء أكثر وفق تقدير الصليب الأحمر الدولي . وتلك نتيجة متوقعة بعد ان قَسّم الوطن على مقاسات الطوائف والقوميات أرضا وأموالا ومناصبا. والحزن والرثاء والمسيرات والتنديدات لا توظف للضحايا من "أحباب الله" اليتامى الذين قارب عددهم خمسة ملايين طفل عراقي، فهم منسيون في البلد الذي غدا ملجأ أيتام كبير. و لا يبدو ان هناك من أمل قريب ما دام الوطن مرتهنا بيد أمراء الطوائف الذين وضعوا مصالح طوائفهم في المقام الأول، ولا رقيب عليهم بعد ان تحول مجلس النواب الشعب الى سوق هرج ومرج.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تنفيذ البرنامج الحكومي يفوت الفرصة على المتربصين بالسلطة
- آفاق المفاوضات الأمريكية الإيرانية حول العراق
- تسعة ملايين جائع في بلاد دجلة والفرات
- كرة الزئبق العراقية بين الجمهوريين والديمقراطيين
- من وحي التاسع من نيسان 2007
- بيانات القمة العربية توصيات لا ترقى للطموح
- مؤتمر بغداد الإقليمي والدولي حول العراق
- أمراء الطوائف المؤمنون يبيحون المحرمات
- من ضمانات نجاح تنفيذ مشاريع الموازنة الجديدة
- الوطن ومصلحته العليا فوق المصالح الطائفية
- تفجيرات الجامعة المستنصرية...دناءة الفعل و الفاعل
- عبد الباري عطوان... زعلان
- من عواقب الفتنة والانتقام الطائفيين
- عام على انتخاب مجلس النواب
- هل تساعد دول الجوار في استقرار العراق؟
- السعودية تتخلى عن سياسة الدبلوماسية الفعالة الهادئة
- الى السيد الأخضر الإبراهيمي
- رحل رامسفيلد كبش فداء... والرئيس بوش الإبن متمسك بمساره
- مؤتمر القوى السياسية للمصالحة الوطنية والفرصة الأخيرة
- أيها السادة...عاهدوا الشعب أولا


المزيد.....




- اكتشاف جديد يحيي الأمل بوجود حياة خارج الأرض
- مقتل شخصين في حادثي طعن جنوب هولندا
- مجلس الأمن: اتفاق الصخيرات -الإطار الوحيد- للحل في ليبيا
- موسكو تنفي اعتراض مقاتلات أميركية طائراتها بسوريا
- الرئاسة الفلسطينية ترفض اتهاما أميركيا بعرقلة السلام
- وفاة طالبة ثانوي سعودية بسبب -المكيف الساخن-
- أمريكا: أعضاء -معاهدة القضاء على الصواريخ القصيرة والمتوسطة ...
- بوتين وترامب يبحثان هاتفيا العلاقات الثنائية والوضع في كوريا ...
- قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية: نخطط لإطلاق 12 صارو ...
- رئيس مجلس الأمة الجزائري يحذر من عواقب -خطيرة جدا-


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف / الكتاب الشهري - في الذكرى الرابعة للغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق وانهيار النظام البعثي الدكتاتوري , العراق إلى أين؟ - رشاد الشلاه - ملجأ الأيتام الكبير