أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - رسالة ثانية الي الرئيس ساركوزي














المزيد.....

رسالة ثانية الي الرئيس ساركوزي


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 1955 - 2007 / 6 / 23 - 07:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عفوا فخامة الرئيس ساركوزي ..
لقد وجهنا اليكم رسالة سابقة منذ أيام بينا فيها كيف أن الارهاب الذي ينتشر بكافة أنحاء العالم باتجاهاته الأربع ، انما ينتمي لدين واحد فقط من بين مئات الأديان الموجودة بكل الكرة الأرضية ..، وكيف يجب أن يكون لفرنسا بقيادتكم كدولة رائدة علي مستوي الاتحاد الأوربي وعلي مستوي العالم ، دورا في حفظ السلام العالمي.. ، وبينا لكم يا فخامة الرئيس كيف يجب الحذر من داعية ديني اسلاماوي يأتيكم ممن يتجولون في دول الغرب المتحضر والمتأفف من فظائع الاسلام - دين السماحة !! ، بزعم ايضاح صورة حقيقة مزعومة عن الاسلام وكيف أنه لا يقر العنف والارهاب الجاري بالعالم ! حذرنا في رسالتنا من هؤلاء الكذبة وابتساماتهم الكذوبة..
و اليوم يزوركم الملك عبد الله ، ملك السعودية – و السعودية هي منشأ وبؤرة الاسلام ومفرخ وأكبرممول للارهاب الاسلامي ، وهو في حضرتكم الآن .. http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2007/6/242292.htm
لذا فانتا يا فخامة الرئيس قد تداركنا ما نسينا قوله في الرسالة السابقة ، وهو أن نحذر من أسلوب اسلاماوي آخر في افساد الزمم وتخريب الضمائر لزعماء ورؤساء وقيادات أجهزة الأمن بالعديد من دول العالم لصالح الاسلام !
فالسعودية يا سيدي يصلها عائد دخل سنوي من وراء الحج – تلك الفريضة الدينية الاسلاماوية - يقدر ببضعة مليارات .. وهم ينفقون من تلك المليارات العديدة / نصف مليار واحد .. للدعاية للاسلام وشراء زمم وضمائر الاعلاميين والسياسيين وأجهزة الأمن لكي تطبق الاسلام ببلادها وتتسامح مع ثعابين الدعاة للارهاب و .. لاجبار أصحاب الأديان الأخري علي دخول الاسلام أوالهرب والهجرة للغرب بفعل القتل والحرق والنهب والسلب لمساكنهم ومعابدهم كما يحدث في مصر والعراق مع المسيحيين ومع ديانة الصابئة والبهائيين ..
فلعل صاحب الجلالة خادم الحرمين الشريفين جدا في زيارته المباركة اليكم .. قد كلمكم عن سماحة الاسلام وكم هو دين السلام والرحمة (!!)
ولعله قد ألمح لكم بالمفيد : أن رؤساء الوزارات ورؤساء الجمهورية بأوربا وأمريكا :
تقدرهم المملكة – خير تقدير علي صداقتهم مع السعودية ودول الخليج –الاسلامية – عقب تركهم السلطة – بأفخم وأقيم الهدايا - لكي لا تصادر تلك الهدايا لصالح الدولة ، حسب القوانين عندكم بالغرب بعكس القوانين عندنا ببلادنا التعيسة –
ولعله ألمح لكم يا فخامة الرئيس الي أسماء رؤساء أمريكان ورؤساء وزارات أوربيين تمت دعوتهم – بعد الخروج من السلطة – لزيارة السعودية ودول الخليج وهناك منحوا هدايا من السيوف الذهبية الخالصة ، وخناجر ذهبية مرصعة بالعقيق والياقوت والمرجان .. فبأي آلاء ربكما يا فخامة الرئيس تكذبان ؟!
كما لن يخلو الأمر من منح هدايا لزوجاتهم عبارة عن عقود من لؤلؤ الخليج الطبيعي ، وشقائق النعمان ..
فبأي آلاء ربكما يا فخامة الرئيس تكذبان ؟!
لا تظنوا تلك رشوة (مؤجلة ) من السعودية ودول الخليج الاسلامية لرؤساء ، ورؤساء وزارات دول الغرب – بعد خروجهم من السلطة ..
لا لا .. فالاسلام ينهي عن الرشوة والعياذ بالرحمن ..
انها هدية اسلامية – شريفة ! – ونبي الاسلام قبل الهدية .. (!)
فانظروا كم هي عجيبة حيل الثعبان الاسلاماوي الألعبان ؟!
فبأي آلاء ربكما يا فخامة الرئيس تكذبان ؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,105,873
- حماس والشيخ هلال في مصر
- عبد الناصر= النكسة والخراب لمصر والجوع لشعبها
- رسالة الي ساركوزي
- تضامنوا مع الاخوان المسلمين
- هؤلاء هم من يعرفون معني نكسة 1967
- من مآسي عمال مصر بالخارج
- النكسة وأغانيها الجميلة
- رسالتان ..بدون تعليق
- الي : مسعود البرزاني - الرئيس الكردستاني
- الي : مسعود البرزاني - رئيس كردستان العراق
- ظهور فجائي لحزب يدعي - المصري الليبرالي - ! - 2
- ظهور فجائي لحزب يدعي : المصري الليبرالي
- وزيرة الرقيق .. المصرية
- القول الأخير في مهزلة ارضاع الكبير - ينطق عن الهوي - 2
- القول الأخير في مهزلة ارضاع الكبير : ينطق عن الهوي - 1
- ننتقد الارهاب لا الأديان - 3 - الحلقة الأخيرة
- ننتقد الارهاب لا الأديان -2
- فوز لمصر ، وفوز للصين
- ننتقد الارهاب لا الأديان -1
- مأساة زيد بن حارثة مع نبي الرحمة


المزيد.....




- ماكرون: فرنسا ستتبنى تعريفا لمعاداة السامية يشمل معاداة الصه ...
- بن سلمان يقبل طلب الهند إطلاق سراح 850 سجينا هنديا في المملك ...
- بن سلمان يقبل طلب الهند إطلاق سراح 850 سجينا هنديا في المملك ...
- قريبا.. نتائج تحقيقات مولر تظهر للعلن
- رئيس تحرير عكاظ: لا أستبعد الوساطة الصينية بين السعودية وإير ...
- النمسا مهتمة بأمن إمدادات الطاقة وتستمر في الترويج لمشروع ال ...
- رونالدو يعود خائبا من مدريد
- سيتي بعشرة لاعبين يضع قدما في ربع النهائي
- ثلاث فضائح تضرب إدارة ترامب في يوم واحد.. ماذا حصل؟
- ثلاث فضائح تضرب إدارة ترامب في يوم واحد.. ماذا حصل؟


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - رسالة ثانية الي الرئيس ساركوزي