أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - سُحقا لمن قتل الملائكة الصغار














المزيد.....

سُحقا لمن قتل الملائكة الصغار


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 1955 - 2007 / 6 / 23 - 06:28
المحور: الادب والفن
    


سُحقا ً لمَنْ قتلَ الملائكة َالصغار

خلدون جاويد

سُحقا لمَنْ قتلَ الطفولة ْ
سحقا ً لمَن أفتى بذبح الياسمين ِ
ونحر ِ أطيار ِالجنائن ِ
أيُ ذنب ٍ
غير شم العطر تقترفُ الفراشة ْ؟.
ماجرم أجنحة الملائكة الصغار
تمسُ مريمَ بالحنان
حمائمُ العتبات تنقرُ حبة ً او حبّتيْن
ترفّ ُفي عبق النسيم على براءة ْ
أي المنابر؟ أيُ سعلاة وميليشيا دناءة ْ
حكمَتْ بسفك الجلنارْ ؟
ياطالعين من التراث الأسود المنبوذ
يازمرَ التهتك والبذاءة ْ
يومٌ وتسقط ُ
كلّ اقنعة البرابرة اللئآم
من الوحوش
الشاربين دم العراق
من السحالى
الزاحفات من القمامة ْ
سحقا ً لكم
ياسالخي بغداد من اجفانها
ياساملي عيْنَيْ براءتِنا
وغفوتنا اليتيمة ِ
أين بغداد السلام ؟
وأين طيبتها وبسمتها
وقلعتها القديمة ْ ؟!
الدِين فيها صارَ مجزرة ً
وقامتها جَثت ْ
والانتصار غدا هزيمة ْ
بغداد أضحتْ غابة ً
للنار
يمْخُرُ في شوارعِها الجحيمْ .
بغداد مثل يسوع يرقى بالصليبْ .
لم يبق َمنها غير أعمدة الصليب ِ
سوى الدخان ْ
وسوى بقايا من قلوب ٍ واجفات ٍ
حالمات بالرحيل ِ !
غدا الفراق هو الأملْ !
لكن ّبغداد الأزلْ
بالفجر ِ تحلم ُ والحياة ِ
وسحر ِطلعتِها الجميلة ْ
بالبراءة والطفولة ِ
واليفاعة والتبغدد والغزلْ
بغداد تجنح للسلام
ويطعنون جناحها الصلد الأصيل ْ
فتعود تختنق الحناجر بالجراحْ
وتعود تسأل ليلها والجسر والقمر الحزينْ :
أين الوداعة والمراحْ ؟
وأين ماعاهدتنا به يانخيل ُ
لقد تدنّى حارقوك
لخنق أطفال ٍ زهور ْ
لحرق أفئدة ٍ بدور ْ!
سحقوا البراعم وهي في عز الصغر
رشقوا الرصاص على القمر .
فأين أجنحة النسور وعهدهن ّ
وأين أفياء المحبة والسلامة والأمان
وأين ظلّ ُ جناحِهنّ
على المعذب والشريدة والشريد ْ
لاموطن ٌ حر ٌ ولا شعب ٌ سعيد ؟!
بغداد مثل رحى تدور
على عظام الناس
أضحتْ للجماجم مطحنة ْ
بغداد محرقة ٌ تفور ومدْخنة ْ
فالى متى بالنار والدم والحديدْ
بغداد تُقتل ُكُلّ يوم ٍثم تُولدُ من جديدْ !
لتستعيد نشيدها الدمويْ
لتغرق في الدمارْ
حتى السماء هناك في بلدي القتيل
على انهيارْ !
سحقا ً لقد قتلوا الصغارْ
فأي حسن ٍ في ضيائك يانهارْ ؟
بغداد قومي من جراحك
انهضي لاتنحني
فالإنحناءة ُ للذليل
لا لن ينالوا من منارة كبريائك
مستحيلْ
فالشمس ماارتحلت وماركع النخيل .


*******







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,221,019,717
- سنطوّحُ كلّ الأصنام
- ياكهرمانة َصبّي فوقهم نارا
- لوحة شعرية لعبد الأمير الحصيري
- بغداد تجنح للسلام
- نازك الملائكة والقاعدة
- سلاما ايها الوطن المفدّى
- وطن مرفوع الجبين
- أضحى بدجلة َ لايسيل الماء ُ
- انقذ عراقك وانصر اهله النُجبا
- الجرح اقوى من السكين
- الفراشة والقمر
- عودة بغداد الحلم !
- قصائد عراقية في مصر المحبة والأمان
- رسالة الى الأديب اللبناني أمين معلوف
- حزب الشيوعيين حزب السلام
- شعبيَ الغالي العراقيّ النبيل
- ِ قفا نبك من ذكرى - عراق ٍ محطّم -ٍ
- قصيدة هجران
- الشاعر النسر رحيم الغالبي
- تسعٌ وعشرون عاما من فراقهم ُ


المزيد.....




- مجلس الحكومة يناقش نتائج أشغال اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد ...
- الحبيب المالكي : لا زربة على صلاح
- العالم يقدر الدور القيادي للمغرب في التصدي للإرهاب وللفكر ال ...
- هل سيستعيد حفل جوائز الأوسكار بريقه السابق؟
- هل سيستعيد حفل جوائز الأوسكار بريقه السابق؟
- ميمون الغازي.. صوت زجلي مغربي ينسج هويته الإبداعية بالمهجر
- الخيول تتباهى بجمالها في معرض لفنانة تركية بالدوحة
- رئيسة مؤسسة سينمائية كويتية: نستهدف خلق خط جديد من الفن لا ي ...
- السيمفونية العراقية .. حينما تواجه الحرب بالموسيقى
- كلمة لابد منها: تيه خديجة !!


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - سُحقا لمن قتل الملائكة الصغار