مافيا المخدرات واضطهاد الفلاحين الفقراء بالريف


النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
2019 / 9 / 28 - 21:35     

يعتبر القنب الهندي ـ الكيف ـ من بين الموارد الفلاحية الهائلة الذي يذر على مافيا المخدرات أموالا طائلة يتم تبيضها عبر استثماريها في المشاريع الرأسمالية المالية، الصناعية والفلاحية، وكان تقرير الأمم المتحدة لرصد مداخيل المخدرات بالعالم صادما للدولة والذي اعتمدته الخارجية الأمريكية في تقريرها حيث حددت مبالغ مالية هائلة تقدر ب23 مليار دولار، ورغم انتقادات صحيفة القدس بتاريخ 5 أبريل 2017 النسخة الإلكترونية لهذا المبلغ إلا أنها هي الأخرى، رغم عدم اختصاصها، حددت سقف مداخيل المخدرات بالمغرب في 18 مليار دولار وهو مبلغ هائل.

ويعتبر المغرب في السنوات الأخير معبرا للكوكايين والهيروين القادم من أمريكا اللاتينية، ولهذا ليس من المستغرب أن تصل مداخيل مافيا المخدرات إلى 23 مليار دولار أي حوالي ربع الناتج القومي الخام، وبين الريف وسوس علاقة وساطة في ترويج المخدرات حيث يتم تبييض مداخيلها في الاستثمارات الفلاحية للملاكين العقاريين الكبار بسوس وبالتالي تبضيعها عبر تصدير البواكر والأسماك.

وبالمقابل يتم السكوت عن المنتجين الحقيقيين للقنب الهندي من فلاحين صغار وفقراء حيث تعتبر المرأة الفلاحة أساس هذه المادة الحيوية أداة اغتناء مافيا المخدرات، كل ما على الأسرة الفلاحة هو رعاية النبتة بعد تسليم البذور من الممول المدعوم من طرف مافيا المخدرات، وتقوم المرأة الفلاحة الفقيرة بأغلب عمليات الإنتاج من الحرث إلى الجني حيث تستيقظ باكرا لحصد المنتوج وجلبه إلى المنزل، ليقوم الرجل بجمعه في شكل رزمات تقدر بالكيلوغرام الواحد للواحدة وربطها وعرضها في الظل بالمنزل الذي تعم فيه رائحته، ولا يحق للأسرة الفلاحة أن يتجاوز منتوجها باب المنزل لهذا على الفلاح البحث عن الشاري في الأسواق بكل حذر عندما يكون إنتاجه من صلب تمويله الخاص، ولما يكون الممول وراء إنتاجه يصبح الفلاح الفقير قنا في يده حيث هو مهدد في كل وقت بالزج به في السجون لما يتم اتهامه بخيانة الأمانة عندها يتحرك الدرك والسلطات لمطاردته.

هكذا يتم اضطهاد الفلاحين الفقراء بالريف من طرف مافيا المخدرات التي تتحكم في دواليب الدولة، ويعيش المتابعون منهم من طرف النيابة العامة غرباء في بلادهم لا يحق لهم تكوين أسرة ولا تسجيل أبنائهم بسجلات الحالة المدنية، وقد أخبرنا أحد الفلاحين النشطين بنقابتنا أن هناك 12000 متابعة قضائية ضد فلاحين فقراء متابعين بشكايات تحت طائلة خيانة الأمانة.

ولم تسلم نبتة القنب الهندي الأصيلة بالريف التي تسمى الكيف من هجوم نبتة خردلة المعدلة جينيا والتي يبلغ طولها أزيد من مترين، في ظل السياسات الفلاحية الطبقية التي يقودها مخطط المغرب الأخضر لمضاعفة الإنتاج من أجل الربح السريع، مما يؤكد التقارير التي تقر بمضاعفة مداخيل المخدرات بالمغرب إضافة إلى اتساع رقعة مزارعه لتشمل مناطق لم تعرف بهذه الزراعة.



تعليقات الفيسبوك