ندد بشدة قمع الشابات و الشباب في بغداد، يسقط الحكومة القمعية الفاسدة!


الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
2019 / 9 / 27 - 09:16     

تجمع مئات من حاملي الشهادات من الشابات و الشباب امام مكتب رئيس الوزراء في بغداد للمطالبة بتعينهم و توفير العمل لهم. و واجه القوى القمعية في بغداد المعترضون بالماء الحار و الضرب و التوهين للشباب بدلا من الحديث معهم و ايجاد حل لمشكلتهم و ايجاد عمل لهم. و يبين ان الحكومة المتأزمة الفاسدة الرجعية تنوي بقوة السلاح و استعمال الذخيرة الحية و كل ما لديها من قدرات لاسكات الشابات و الشباب المحرومون من ابساط حقوق انسانية لهم. كما قام قوى اخرى قبل فترة باعتقال المهندسين و العمال اثناء اضرابهم و اعتراضاتهم في العمارة.
تفشي البطالة مسألة لا يستطيع الحكومة حلها و لا تسعى لامور من حلها و لا يوجد لديها اي برنامج في اتجاه توفير العمل لملايين الشباب، ومن خوف تطور هذه ألأاعتراضات الى عصيانات واسعة و شاملة على صعيد البلد مثل تونس و مصر و يتحول الى انتفاضة عارمة تسعى لقمعها و اسكاتها قبل ان تخرج من سيطرتها. ان تنظيم مئات الالف من الشابات و الشباب في منظمات نضالية تشكل نقطة جوهرية في تغير التوازن القوى في صالح الجماهير.
اننا من الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي ندين بشدة الاجرائات القمعة ضد المعترضين و ندافع عن كل اشكال النضال لنيل الحقوق من اضراب و تظاهرات و تجمعات و عصيانات و اعتصامات، و نعلن ان حق الأضراب و التظاهر ابسط حقوق الناس للدفاع عن نفسهم و عن مطاليبهم. و نعلن بان هذه الحكومة هي تمثل مصالح الطبقة البرجوازية و ضد اكثرية الجماهير، يوم يهدمون بيوت الفقرات تحت اسم التجاوزات ويوما يقمعون حاملي الشهادات بدلا من تقدم الحلول للناس. ان هذه الحكومة لا تستحق غير اسقاطها و بناء دولة تمثل الجماهير و تضمن التدخل في السياسة و الأقتصاد لصالح الأكثرية العظمى.
ندعو الطبقة العاملة و الجماهير المتحررة بان يقفوا يدا واحدا مع الشباب و الشابات و يجبرون الحكومة على التراجع و فرض المطاليب عليهم و تحويل الميادين الرئيسية للمدن الى ميادين نضالية وجها لوجه مع هذا الحكومة.
تسقط الحكومة الأسلامية_ القومية الفاسدة!!
النصر لاعتراضات الشابات و الشباب!!
حرية مساواة ، رفاه
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
25-9-2019



تعليقات الفيسبوك