بيان الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي LWPI بمناسبة يوم العمال الكندي 2019


الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
2019 / 9 / 2 - 09:21     

مهمة الدفاع عن الإنسانية في المجتمع الكندي تقع بين اياديكم!
لا للفاشية - لا للترامبية - لا للإسلام السياسي في كندا

يوجه حزبنا تحياته الحارة إلى الطبقة العاملة الكندية، برجالها ونساءها وأطفالها وجميع الشعب الكندي في يوم العمال بامريكا الشمالية لهذا العام. حزبنا يناضل من أجل الاشتراكية في العراق ، لكنه يناضل أيضًا أينما وجد نفسه لدعم كفاح الطبقة العاملة من أجل الحرية والمساواة والإنسانية.
يعتقد حزبنا أنه من أجل حل الوضع في العراق ، فإنه يتطلب ابعاد جميع الجماعات الدينية والعرقية التي نصبتها أمريكا في حربها عام 2003 على الجماهير ، وخاصة الطبقة العاملة في العراق. ان المجاميع الحاكمة لأكثر من مجرمة. فقد سعت الولايات المتحدة إلى تفتيت المجتمع العراقي وتدمير حضارته ونجحت. سادت قوى البربرية في العراق وما زالت تحتجز الجماهير كرهائن لرغباتهم. اغرقت هذه القوى الجماهير في الفقر والبطالة والحروب والصراعات والتنافسات العرقية والطائفية كلما ارادت. تم تدمير المجتمع المدني العراقي والوضع بات خارج قدرة او ارادة هذه القوى على حله.
لا تزال الطبقة العاملة العراقية تكافح قدر الإمكان لوقف التدمير الكامل لمكاسبها على مدار عقود ، بما في ذلك حقوق الإضراب والتجمع والتظاهر ، التي حرمها منها النظام القومي لصدام حسين. حول نظام صدام حسين العمال في العراق رسميًا إلى موظفين ليتمكن من قمع أي حركة منظمة تناضل من اجل حقوق العمال. ولا تزال الجماعات والميليشيات الإسلامية والقومية والإثنية الحاكمة في العراق تعمل بموجب نفس قوانين صدام حسين بل والأسوأ من ذلك. عاد العمال إلى المربع الأول في نضالهم. وضع المرأة في الحضيض وحقوقهم مسلوبة، بل واخضعوهم لسلطة العشائرالرجعية والزعماء الدينيين والطائفين وحفنة من الملالي.
في كندا ، نلاحظ أن الأصوات اليمينية ترتفع وتصبح أكثر فاشية مع صعود الترامبية وقوى "التفوق الابيض العنصري" في الولايات المتحدة. في الآونة الأخيرة ، فان تأسيس حزب الشعب الكندي (النازيين الجدد) دليلًا على أن ترامب وأصدقائه الأوروبيين المتطرفين عبر الأطلسي يزرعون أرضًا خصبة في المجتمع الكندي أيضًا لسياساتهم الالترا يمينية. جاءت هذه النزعات اليمينية بجهد مستمر وثابت من قبل الطبقة البرجوازية من خلال تطبيق سياسات "النسبية الثقافية" منذ فترة طويلة. لقد ساعدت هذه السياسة التقدمية (شكلا والمغرقة في الرجعية فعلا والمجزئة للمجتمع الى كانتونات ثقافية والمناهضة لحقوق المرأة الكونية) ، جزئيًا ، في تحويل الطيف السياسي الكندي بأكمله إلى اليمين وجلب العنصرية إلى السطح ضد ملايين المهاجرين الفارين من جحيم الأنظمة الإسلامية والميليشيات، والبلطجة في اوطانهم.
يعتقد حزبنا أن الإنسانية تكمن في قلب الطبقة العاملة في جميع أنحاء العالم. وحزبنا وبينما يرسل تحياته الرفاقية المخلصة بمناسبة عيد العمال الكندي ، فإننا نطلب من رفاقنا الوقوف في وجه السياسة الرجعية للطبقة الحاكمة في كندا ؛ أصبحت كل الاحزاب البرجوازية رجعية وغير مجدية. ويظهر بلا ادنى شك ومرارا وتكرارا بان الرأسمالية ومن خلال برامج وسياسات المدافعين عنها أنها وصلت إلى طريق مسدود. ليس بمتناول الرأسمالية اي حلول، لا شئ سوى القذارة والقمامة والعنصرية تسكبها على حساب الملايين من الناس. إن الطبقة العاملة الكندية ، التي تحمل شعار الإنسانية والتمدن وحقوق المرأة والرفاهية الواسعة للجميع ، قادرة على كبح جماح الأحزاب اليمينية الفاشية وجميع السياسات الليبرالية التي تريد فرض التقشف عليها ، في حين تضاعف الحسابات المصرفية للبرجوازية الآلاف مرات وتتضخم أرباحها على حساب المنتجين الحقيقيين.

لا للفاشية - لا للالترامبية - لا للإسلام السياسي
النصر لنضال عمال كندا وأمريكا الشمالية
النصر للاشتراكية والإنسانية

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
2 ايلول 2019



تعليقات الفيسبوك