المسكوت عنه جزئيا أو كليا في بيان 30 غشت 2019 - بيان حول طبيعة الثورة، الجبهة والحزب في خط منظمة -إلى الأمام- الثوري-


أحمد الشركت
2019 / 8 / 31 - 18:10     

إنّنا نؤكّد بأنّ الماوية مرحلة جديدة فى تطور الماركسية – اللينينية و بدون الدفاع عن الماركسية - اللينينية - الماوية و بدون البناء على هذه القاعدة يستحيل الإنتصار على التحريفية و الإمبريالية و الرجعية عموما .

( " بيان الحركة الأممية الثورية " لسنة 1984).

" ينبغى للمرء أن يكون قصير النظر حتى يعتبر الجدال بين الفرق و التحديد الدقيق للفروق الصغيرة أمرا فى غير أوانه أو لا داعى له . ففى توطد هذا " الفرق الصغير " أو ذاك قد يتوقف مستقبل الإشتراكية - الديمقراطية الروسية لسنوات طويلة ، طويلة جدا ". ( " ما العمل ؟ " )

" بالضبط لأنّ الماركسيّة ليست عقيدة جامدة ، ميّتة ، مذهبا منتهيا ، جاهزا ، ثابتا لا يتغيّر ، بل مرشد حي للعمل ، لهذا بالضبط كان لا بدّ من أن تعكس التغيّر الفريد السرعة فى ظروف الحياة الاجتماعية " .

لينين ، " بعض خصائص تطوّر الماركسيّة التاريخي"، الصفحة 150 من " ضد الانتهازية اليمينية و اليسارية و ضد التروتسكية "، دار التقدّم ، موسكو 1976 ، باللغة العربية

لقد أعرب ماركس بصدد الإشتراكية عن : "إنّ ما نواجه هنا ليس مجتمعا شيوعيّا تطور على أسسه الخاصّة ، بل مجتمع يخرج لتوه من المجتمع الرأسمالي بالذات؛ مجتمع لا يزال ، من جميع النواحي ، الإقتصادية و الأخلاقية و الفكرية ، يحمل طابع المجتمع القديم الذى خرج من أحشائه". ( ذكره لينين فى " الدولة و الثورة " ، الصفحة 98).

" إن المثالية هي الشيء الوحيد فى العالم الذى لا يكلف الإنسان أي جهد ، لأنها تتيح له أن يتشدق كما يشاء دون أن يستند إلى الواقع الموضوعي و دون أن يعرض أقواله لإختبارات الواقع . أما المادية و الديالكتيك فهي تكلف الإنسان جهدا ، إذ أنها تحتم عليه أن يستند إلى الواقع الموضوعي و أن يختبر أمامه ، فإذا لم يبذل جهدا إنزلق إلى طريق المثالية و الميتافيزيقا . "

( ماو ، مايو – إيار 1955 ص 224 من مقتطفات من أقوال الرئيس ماو تسي تونغ )

" على الشيوعيين أن يكونوا مستعدين فى كلّ وقت للتمسّك بالحقيقة ، فالحقيقة ، أية حقيقة ، تتفق مع مصلحة الشعب. وعلى الشيوعيين أن يكونوا فى كلّ وقت على أهبة لإصلاح أخطائهم، فالأخطاء كلّها ضد مصلحة الشعب ".
( ماو تسى تونغ- 1945)

" فى هذا العصر إذا نشبت فى أي بلد مستعمر أو شبه مستعمر ثورة موجهة ضد الإمبريالية ، أي ضد البرجوازية العالمية و الرأسمالية العالمية، فهي لا تنتسب إلى الثورة الديمقراطية البرجوازية العالمية بمفهومها القديم ،بل تنتسب إلى مفهوم جديد، و لا تعدّ جزءا من الثورة العالمية القديمة البرجوازية و الرأسمالية ، بل تعدّ جزءا من الثورة العالمية الجديدة، أي جزءا من الثورة العالمية الإشتراكية البروليتارية. و إنّ مثل هذه المستعمرات و شبه المستعمرات الثورية لم تعد تعتبر فى عداد حليفات الجبهة الرأسمالية العالمية المضادة للثورة ، بل أصبحت حليفات للجبهة الإشتراكية العالمية الثورية." ( من فقرة "الثورة الصينية جزء من الثورة العالمية").

" الشيوعية هي نظام كامل للإيديولوجية البروليتارية وهي فى نفس الوقت نظام إجتماعي جديد . وهذا النظام الإيديولوجي و الإجتماعي يختلف عن أي نظام إيديولوجي و إجتماعي آخر، وهو أكثر النظم كمالا و تقدّمية و ثورية و منطقية فى التاريخ الإنساني . فالنظام الإيديولوجي و الإجتماعي الإقطاعي لم يعد له مكان إلاّ فى متحف التاريخ ، كما أنّ النظام الإيديولوجي و الإجتماعي الرأسمالي قد دخل هو الآخر فى متحف التاريخ فى جزء من العالم ( فى الإتحاد السوفياتي) ، بينما هو يشبه فى البلدان الأخرى " شخصا مشرفا على الموت يلفظ أنفاسه الأخيرة ، أو كالشمس الغاربة خلف التلال الغربية " ، و لن يطول به الوقت حتى يصبح فى متحف التاريخ . أمّا النظام الإيديولوجي و الإجتماعي الشيوعي فهو وحده ينبض بالشباب الناضر و الحيوية الدافقة و ينتشر فى العالم بسرعة التيار الجارف و قوة الصاعقة."

(ماو تسى تونغ " حول الديمقراطية الجديدة " ( يناير– كانون الثاني – 1940) ، المؤلفات المختارة ، المجلّد الثاني).

-------------------------------------------------------------------------------

_ أولا : الحرب التحرير الشعبية أم الحرب التحرير الشعبية الطويلة الأمد ؟
فالبيان ذكر خمسة مرات الحرب التحرير الشعبية ، إثنان منها ذكرت على الشكل التالي :" الحرب الشعبية " بدون التحرير ؟؟
أما الصيغة الصحيحة الماوية وكما إعتمدتها منظمة إلى الأمام في السبعينيات من القرن الماضي ، هي الحرب التحرير الشعبية الطويلة الأمد ، راجع ماو ووثائق الى الأمام .
_ ثانيا : تغييب الهدف الأسمى للبرولتاريا العالمية وهي الشيوعية وليست الإشتراكية ؟
فالبيان يتحدث عن الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية والثورة الإشتراكية وتغييب الهدف الأسمى وهو المجتمع الشيوعي الأممي ،إذ أثبت التاريخ أن المجتمع الإشتراكي يحمل في طياته الثورة المضادة مواصلة الصراع الطبقي بأشكال جديدة ...
_ ثالثا : البيان يغيب الثورة الإشتراكية الصينية والثورة الثقافية البرولتاريا الكبرى
_ رابعا : البيان يتحدث عن بناء الخط السياسي ولا يتحدث عن بناء الخط الفكري الثوري للثورة الديمقرطية الجديدة بالمغرب ، وكأن الخط الفكري معفي من البناء في مسلسل الثورة ببلادنا وعالميا
_ خامسا : البيان في عمقه يحاول أن" يوفق" بين الطرح اللينيني للثورة في المستعمرات وأشباه المستعمرات والطرح الماوي للثورة في المستعمرات وأشباه المستعمرات ، وهذا الفهم كان في منظمة الى الأمام بين الخط البلشفي والخط الماوي ، إلا أن الخط الجماهير الذي طوره ماو كان هو السائد والسديد في المنظمة في السبعينيات من القرن الماضي ، كما نجد في البيان بعض الخلفيات الفكرية والسياسية التي تتحكم في صاحب أو أصحاب البيان في إستخدام المفاهيم ، مثلا على ذلك "الخط اللينيني " "خط ماوتسي تونغ " . هل لاحظتم الفرق بين الخط اللينيني وخط ماوتسي تونغ ؟؟ عوض أن يقول أصحاب البيان ، الخط الماوي ، ...
هذه بعض الملاحظات النقدية حول البيان
30غشت 2019-، بيان حول طبيعة الثورة، الجبهة والحزب في خط منظمة -إلى الأمام- الثوري
Ahmed Chourkat . 31/08/2019






تعليقات الفيسبوك