الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي


عبد المطلب العلمي
2019 / 8 / 24 - 17:11     

الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي
لم يدر في خلد الثلاثي الخؤون في المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفياتي، بيريا ومالنكوف وخروشتشوف، أن اغتيال ستالين بالسم أثناء العشاء في منزله في 28 شباط 53، لم يدر في خلدهم أن اغتيال ستالين سينتهي إلى تدمير الإتحاد السوفياتي . فما إن أسلم ستالين الروح حتى برزت قيادة الجيش تزيح قيادة الحزب الشيوعي من سدة السلطة خاصة وأن ستالين نفسه كان قد شكك بأهلية أعضاء المكتب السياسي وطالب مندوبي المؤتمر التاسع عشر للحزب بعدم انتخاب أي منهم قبل ثلاثة شهور . وتأمر تلك القيادة المسخ بإلغاء الخطة الخمسية الخامسة (1951 – 1955) التي كانت ستنقل الإتحاد السوفياتي إلى عتبة الشيوعية .
لما كان الشيوعيون يعلمون تماما أنه لا يجوز لأية هيئة أو سلطة سوفياتية أن تعيد النظر في قرارات المؤتمر العام للحزب، خليك عن الإلغاء، ولما كانت الخطة تعد السوفياتيين بالرغد والرفاه لا مثيل لهما فقد قرر الإنقلابيون العسكر وعصابة خروشتشوف دفن كل تفاصيل وقرارات المؤتمر التاسع عشر للحزب في صناديق حديدية مقفلة مفتاحها في جيب رئيس الدولة . لم نستطع الحصول على تفاصيل الخطة الخمسية إلا بعد انهيار السلطة التي كانت توصف زوراً بالسلطة السوفياتية

الترجمة الحرفية للخطة تقول ..

نجاح الخطة الخمسية الرابعة يسمح لنا باعتماد خطة خمسية جديدة ، والتي ستضمن المزيد من النهوض بجميع قطاعات الاقتصاد الوطني . ونمو الرفاه ، والرعاية الصحية والمستوى الثقافي للشعب.
وفقًا لذلك ، يعتبر المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي أنه من الضروري إعطاء اللجنة المركزية للحزب ومجلس وزراء الاتحاد السوفياتي التوجيهات التالية بشأن الخطة الخمسية الخامسة لتطوير الاتحاد السوفيتي للأعوام 1951-1955.

(1) في مجال الصناعة

تحقيق زيادة في مستوى الإنتاج الصناعي بنسبه 70 % ، بمعدل نمو سنوي متوسط لإجمالي الناتج الصناعي 12 %. مع تحديد معدل نمو إنتاج وسائل الإنتاج (المجموعة "أ") بنسبة 13 % وإنتاج السلع الاستهلاكية (المجموعة "ب") 11 %.

(2) زيادة إنتاج أهم أنواع المنتجات الصناعية في عام 1955 مقارنة بعام 1950 ، تقريبًا ، بالأحجام التالية:
الحديد الزهر(في بعض الدول العربيه يسمونه الحديد الصب) 76% - الحديد الصلب 62% - الحديد المدرفل 64% - الفحم 43% - النفط 85% - الكهرباء 80%
التوربينات البخاريه مضاعفتها 2.3 مرات - التوربينات المائية مضاعفها 7.8 مرة – المراجل البخارية مضاعفتها 2.7 مرات - الات معالجه المعادن(اي المخارط و ماكنات التفريز و الصنفره الخ) 85 % - المراجل البخارية 2.7 مرات - معدات استخراج و معالجه النفط 3.5 مرات - الآلات الكبيره لضغط و تشكيل المعادن 2.6 مرات - السيارات بمختلف انواعها بنسبة 20 % - الجرارات الزراعيه 19 % - الصودا 84 % - الصودا الكاوية 79% - الأسمدة المصنعه 88 % - المطاط الصناعي 82 % - الاسمنت مضاعفته 2.2 مرة - الأخشاب المصنعه 56 % - الورق 46% - الأقمشة القطنية 61% - الأقمشة الصوفية 54% - الأحذية الجلدية 55% - السكر 78% - اللحوم 92% - السمك 58% - الزبدة 72% - الزيوت النباتية 77% - الأغذية المعلبة مضاعفتها 2.1 مرة

(3) وفقًا لخطة زيادة الإنتاج الصناعي
يجب زيادة المخصصات الماليه في الصناعة في الاعوام 1951-1955 ، مرتين ، مقارنةً بفتره 1946-1950. جنبا إلى جنب مع انشاء المشاريع والمصانع الجديدة ، يجب زيادة قدرات المشاريع القائمة عن طريق تحديثها ، وتركيب معدات جديدة ، والمكننه لتكثيف الإنتاج وكذلك تحسين التكنولوجيا. توسيع المؤسسات القائمه هو احتياطي هام لزيادة الإنتاج بأقل تكلفة.
التراكم في بناء مؤسسات انتاج المعادن ومحطات الطاقة ومصافي النفط ومناجم الفحم يضمن التطور اللازم لهذه الصناعات في السنوات اللاحقة.
يجب تحسين الموقع الجغرافي عند بناء المؤسسات الصناعية، مع الأخذ بعين الاعتبار التقريب الإقصى للمؤسسات الصناعيه من مصادر المواد الخام والوقود من أجل القضاء على المسافات الطويلة وغير المنطقيه لنقل المواد الخام.

(4) في مجال انتاج المعادن الحديدية ،
إلى جانب زيادة الانتاج ، يجب توسيع المسميات و التشكيلة وزيادة إنتاج المسميات المطلوبه والشحيحة الوجود، على وجه الخصوص إنتاج ألواح الصلب السميكه بنحو 80% ، الفولاذ والقضبان 2.1 مرة والصفائح الفولاذية المقاومة للصدأ 3.1 مرات. كذلك تطوير إنتاج ألانواع الاكثر اقتصادية من المنتجات المدرفلة. زيادة الإنتاج وتحسين نوعية الفولاذ والسبائك الخاصة لتلبية احتياجات انتاج المكائن.
توفير مزيد من التحسن في استخدام القدرات الحالية لمؤسسات انتاج المعادن وتكثيف الجهود لاختصارالعمليات الانتاجيه التي تتطلب جهدا عضليا مع الأتمتة والمكنكه للوحدات المنتجه .
مؤسسات الحديد والصلب.
يجب ان تكون الزياده في الخطة الخمسية الخامسة مقارنه مع الرابعه ، افتتاح منشآت إنتاج حديد الزهر 32% ، والصلب 42 % ، والمنتجات المدرفلة مرتين على الأقل ، وفحم الكوك 80 % ، وخام الحديد 3 مرات.
جنبا إلى جنب مع تطويرانتاج المعادن الحديدية في مناطق الجنوب ، الأورال وسيبيريا والمركز والشمال الغربي . يجب مواصلة تطوير صناعة المعادن في مناطق القوقاز.كذلك تطوير إنتاج المعادن الحديدية في اطار الصناعة المحلية من خلال بناء محطات انتاج صغيرة.

(5)التوسع بشكل كبير في إنتاج المعادن غير الحديدية
على مدار فترة الخمس سنوات يجب زياده الإنتاج بالأحجام التالية: النحاس 90 % ، الرصاص 2.7 مرة ، الألمنيوم 2.6 مرة ، ال زنك 2.5 مرة ، النيكل 53 % والقصدير 80 % .
مكننه التعدين والعمل العضلي المرهق ، وأتمتة وتكثيف عمليات الإنتاج ، وزيادة الاستخراج المتكامل للمعادن من الخامات ، وتأمين مزيد من النمو في إنتاج المعادن عاليه الجوده ، وتوسيع وتحسين الاستفادة بشكل كبير من قدرات المؤسسات القائمة وبناء مشاريع جديدة.

(6) في مجال الكهربة ،
تأمين زيادة قدرة محطات توليد الطاقة من أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة للاقتصاد الوطني والاحتياجات المنزلية للكهرباء وزيادة الاحتياطي في أنظمة الطاقة.
خلال فترة الخمس سنوات ، زيادة الطاقة الإجمالية لمحطات توليد الكهرباء مرتين، بما فيها المحطات الكهرومائية ثلاث مرات ، اما محطات توليد الكهرباء الحرارية ، أولاً وقبل كل شيء ، توسيع المؤسسات القائمة. تشغيل المحطات الكهرومائية الكبيرة ، بما في ذلك محطة كوبيشفسكايا بطاقه 2100 ألف كيلووات ، بالإضافة إلى محطات كامسكايا و غوركوفسكايا و منغشورسكايا و اوست كامينوغورسك وغيرهم بطاقه إجمالية قدرها 1916 ألف كيلووات. تنفيذ بناء وتشغيل خط نقل الطاقة من كويبيشيف الى موسكو.
توسيع بناء محطات الطاقة الكهرومائية ستالينغراد و كاخوفكا ، والبدء في بناء محطات الطاقة الكهرومائية الكبيرة الجديدة: تشيبوكسارسكايا على فولغا ، فوتكينسكايا على كاما ، بوخترمينسكايا على ارتوش وعدة محطات أخرى.
بدء العمل على استخدام موارد الطاقة لنهر أنجارا لتطوير انتاج الألمنيوم والكيماويات والتعدين وغيرها من الصناعات القائمة على الكهرباء الرخيصة والمصادر المحلية للمواد الخام.
من أجل التحسين الكبير في امدادات الطاقة في الجنوب ، الأورال ، كوزباس ، يجب تأمين زيادة كبيرة في قدرة محطات توليد الطاقة الحرارية المنطقية و التابعه للمصانع في هذه المناطق. من اجل توفير الكهرباء للمدن والمناطق ، إلى جانب بناء محطات توليد الطاقة الكبيرة ، يجب القيام بتنفيذ بناء محطات توليد الطاقة الصغيرة والمتوسطة.
فيما يتعلق بمهام زياده التصنيع ، يجب زيادة من2الى2.5ضعف توليد الكهرباء في ليتوانيا ، لاتفيا و استونيا. بناء محطة نارفا للطاقة الكهرومائية ومحطة ريغا للطاقة الحرارية وتوسيع بناء محطة كاوناس للطاقة الكهرومائية.
يجب بناء محطات التوليد المشترك للكهرباء وشبكات التدفئة لتنفيذ التدفئه الواسعة للمدن والمؤسسات الصناعية.
الأتمته الواسعه لعمليات الانتاج في محطات الطاقة. استكمال الأتمتة الكاملة لمحطات الطاقة الكهرومائية الإقليمية ، وكذلك البدء في تنفيذ الاداره عن بعد في أنظمة الطاقة.

(7) تأمين معدلات مرتفعه في تطور صناعة النفط.
العمل على زيادة تطوير إنتاج النفط في حقول النفط البحرية.
وفقًا للزيادة المخططة في إنتاج النفط ، تطوير صناعة تكرير النفط مع تقريب مصافي النفط من مجالات استهلاك المنتجات النفطية.
على مدار فترة الخمس سنوات ، زيادة طاقة مصافي النفط 2 مرة والمعامله الأوليه للمواد الخام بمقدار 2.7 مرة ، كذلك التعميق الكبير لتكرير النفط وزيادة الإنتاجية من النفوط فاتحه اللون(البنزين الكاز السولار الخ) في كل من مصافي تكرير النفط القائمه و التي سيتم افتتاحها.
تطوير إنتاج الوقود السائل الاصطناعي.كذلك الزيادة الكبيرة في بناء أنابيب نقل النفط و منشئات تخزين النفط والمنتجات النفطية.

(يتبع)



تعليقات الفيسبوك