فلاحون من سيدي عياد إلى أولاد عياد نضال مستمر


النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
2019 / 6 / 29 - 10:27     

في إطار توسيع الخريطة التنظيمية للنقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وانسجاما مع مبدأ جماهيرية العمل النقابي الفلاحي تم تأسيس المكتب الإقليمي لنقابتنا في 21/04/2019 ببني ملال، هذا الإقليم الذي يعرف فيه الفلاحون الصغار والمهنيون الغابويون هجوما على أراضيهم الفلاحية والغابوية من طرف مافيا العقار والمضاربين العقاريين مدعومين من طرف السلطات الإقليمية، وكانت صرخة الفلاحين بأولاد عياد بني ملال بقيادة المرأة الفلاحة المناضلة رحمة بوحجرة ضد صاحب شركة عقارية مضارباتية مجهولة مدعوما من طرف وزارة الداخلية، بتزوير قرار تفويت 107 هكتارا من الأراضي الزراعية في ملكية هؤلاء الفلاحين بالحيازة القانونية أبا عن جد عبر قسمة 366 هكتارا على 445 عائلة فلاحة منذ أزيد من قرن من الزمان، هذه الأراضي الزراعية المزروعة بالقمح على الضفة الشرقية لواد لخضر الذي يسيطر الملاكون العقاريون الكبار على مياهه بسهل تادلة، تم اكتساح هذه الأراضي من طرف صاحب الشركة العقارية بجرافاته مدعوما بالسلطات الإقليمية والبوليس مدججين بقوات القمع المتعددة في مواجهة احتجاجات الفلاحين والاعتداء عليهم بالضرب واعتقال المناضلة رحمة بوحجرة تعسفا من طرف النيابة العامة والحكم عليها بالسجن والغرامة والتعويضات المالية الخيالية وصنع شكايات كيدية ضد فلاحين مناضلين من طرف قائد أولاد عياد والنواب المعينين زورا على هذه الأراضي وعلى رأسهم أحد المحامين؟ تجري هذه المسرحية على أراضي فلاحي أولاد عياد من أجل تكريس ضد حق الفلاحين في الأرض وبسط يد المضاربين العقاريين عليها لمزيد من الريع العقاري وتداعيات على حساب تفقير 445 عائلة فلاحة.

وهكذا نعلن ما يلي :

1 ـ تنديدنا الشديد بالاعتقالات التعسفية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين وعلى رأسهم اعتقال المناضلة رحمة بوحجرة بأولاد عياد والمناضل سعيد أوبا ميمون بسيدي عياد القابع بالسجن المحلي بالرشيدية.
2 ـ تنديدنا الشديد باحتلال أراضي الفلاحين من طرف جهاز المياه والغابات بما يسمى زورا التحديد الغابوي بقوانين استعمارية ومطاردة المهنيين الغابويين من طرف السلطات الإقليمية بتزنيت، تارودانت، ورزازات وميدلت.
3 ـ تنديدنا الشديد بالتعينات غير القانونية لما يسمى نواب أراضي الجموع/أراضي الفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين التي تقرها السلطات الإقليمية من أجل تفويت هذه الأراضي للمضاربين العقاريين.
4 ـ تنديدنا الشديد بضرب الحريات النقابية من طرف السلطات الإقليمية عبر ضرب حق الفلاحين في التنظيم برفض تسليم الملف القانوني للمكتب الإقليمي ببني ملال جاهلة أن القوانين الدولية وظهير 1957 تقر حق تأسيس النقابات بكل حرية وأن وصل الإيداع لا يعتبر ترخيصا للعمل النقابي الفلاحي المشروع دستوريا وقانونيا.
5 ـ مطالبتنا وزارة الداخلية برفع يدها عن أراضي الفلاحين الجماعية التي تقدر ب20 مليون هكتار ورفع يدها عن تنظيمهم النقابي الفلاحي : النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين.
6 ـ مطالبتنا الدولة بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم المعتقل السياسي سعيد أوبا ميمون معتقل الحق في الأرض والحريات النقابية للفلاحين.
7 ـ نهيب بجميع الفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين بالتشبث بتنظيمهم النقابي الفلاحي السبيل الوحيد إلى صيانة الحق في الأرض، الماء والثروات الطبيعية ضد القوانين الاستعمارية والمضاربات العقارية.

أكادير في 28 يونيو 2019
المكتب الوطني



تعليقات الفيسبوك