قصصي لا تنتهي....


عباس علي العلي
الحوار المتمدن - العدد: 6161 - 2019 / 3 / 2 - 01:07
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

قصصي لا تنتهي....

ما زلت أحلم بأميرة من شمع
من عسل
مخلوقة من زهر الجنائن المعلقة
أميرة من جمال
تمسك بيدي وتقول....
هذا الكون لي
والنجوم محطات في رحلتي السرمدية
كل هذه الأقمار والمدارات تسير لإرضائي
أحلم بأميرة من ذوق
من ترف الملائكة
في عيونها سر الدهشة
وعلى شفتيها يولد ألف إبليس وألف ملاك
أحلم بأنثى مقاتلة من نوع فريد
من عصر المقاتلات الفاتنات
تنام على كلمة
وتصحو على إبتسامة
أحلم أن تكون فراشة حقل وحيدة
تقتل الضجرر وتبيد الملل
وتمنح الأشياء روحا من روحها
ما زلت أحلم
وأستفيق على حلم جديد
لن تموت أحلامي حتى لو كنت رماد
أو هباء في عرض الوجود
من لا يحلم
لن يموت
وكل من لا يموت غير موجود
أحلم بك ملاكا متمردا على قوانين القيود
والصدود
والسدود
وزنازين منفردة
تأكل الإنسان وتمتهن النكال
أحلم أن أراك كما تحبين
من غير رتوش
من غير عناوين زائفة
أو نختبئ من أسمائنا
من هيئاتنا
من كل خوف وتردد
أحلم بك طائرا يخترق الحدود
لا يعرف موطنا غير السماء
ولا تفتنه غير أناشيد الخلود
أحلم بك نصفي الأخر الذي فيه مفاتيح الفتنة
ومفاتيح تأبى أن تبقى معلقة تشكو البطالة
وتشكو هجر القلوب....



تعليقات الفيسبوك