رساله بيريا


عبد المطلب العلمي
2018 / 12 / 26 - 15:44     

رساله بيريا

عبد المطلب العلمي

نشر يوم امس الزميل طلال الربيعي مقالا بعنوان(احالة ستالين ل -لينين- الى بضاعة!) و في احد تعليقاته على المقال تحت الرقم 6، تطرق الى الرساله المزوره المنسوبه الى بيريا.هنا لا بد من التوسع في الرد على هذه الاطروحه ، و بما ان نظام التعليقات على الحوار المتمدن يحدد عدد الاحرف و ما يعنيه هذا من ان مداخلتي سوف تكون على الاقل بخمس تعليقات ، اثرت كتابه هذا المقال .لمعاينه مقال الرفيق الربيعي و مداخلته ادناه رابط المقال.
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=622453
حكومه بولندا هربت الى رومانيا تاركه جيشها و شعبها بمواجهه النازيين، بدأ الجيش بالانحلال و هرب الاف الجنود. الجيش الاحمر دخل الى بولندا و استرجع الاراضي السوفياتيه التي احتلت في حرب1920 و هي اوكرانيا و بيلوروسيا الغربييتين، بعد ذلك اعتقل الجيش الاحمر من قام بالمقاومه او من كان من مجرمي الحرب، حاله الحرب لم تكن معلنه بين بولندا و الاتحاد السوفياتي، لذلك سلمهم الجيش الى قوميساريه الشؤون الداخليه و تم تسميتهم محتجزين. و باجراء التحقيقات و التحريات تم اطلاق سراح الكثير منهم، من جهه اخرى قامت القوميساريه بالقاء القبض على الكثير من المتهمين بقضايا مختلفه و كانوا قد هربوا الى بولندا ابان ما كانت الحدود غير مسيطر عليها، و كذلك الخونه المتعاملين مع المحتل البولندي و تم تحويلهم الى المحاكم المختصه التي اصرت بحقهم مختلف الاحكام منها حكم واحد بالاعدام على الجنرال فيلجينسكي(المتهم باعدام اكثر من الف اسير حرب).
حكومه بولندا في المنفى اعلنت الحرب على الاتحاد السوفياتي، اوتوماتيكيا تغيرت صفه هؤلاء الى اسرى حرب.حيث يمنع محاكمتهم بايه تهمه عدى جرائم الحرب لكن يسمح بتشغيلهم.معظم من كانوا في معتقل كاتين ما عدى الضباط الذين يعتبرون معفيين من العمل الاجباري ، عملوا في مشاريع تمديدد الطرق. نتيجه لهجوم مركز من النازيين تم احتلال المحافظه خلال سته ايام بعد تدمير الطرق العامه و سكك الحديد، مما حال دون ترحيل الاسرى الى اماكن امنه. النازيين هم من قاموا بتصفيه جميع الاسرى،في شتاء1943 احتاج غيبلز لمناوره هدفها حرف الانظار عن مجازر النازيين بحق يهود بولندا و كذلك لاثاره الحساسيات في صفوف اعداء الرايخ.قوات الاحتلال فتحت القبور الجماعيه و ادعت ان من قام بالمذبحه هم السوفييت، لكن بعد طرد النازيين تم تشكيل لجنه برئاسه الاكاديمي بوردينكو، هذه اللجنه اعدت تقريرا اصبح فيما بعد احد وثائق محاكمه نورمبيرغ، في التقرير اشارات واضحه تؤكد ان الاسرى كانوا احياء عند انسحاب القوات السوفياتيه.
زمن المرتد يلتسين ظهرت هذه الوثيقه المزوره الموجهه الى ستالين بتاريخ 5 اذار1940 يقترح فيها اعدام الاسرى. اين موافقه ستالين على الموضوع؟اين محاضر الاعدام؟ اين محاضر الدفن؟ اين بروتوكولات استلام و تسليم الاسرى بين اداره المعتقل و منفذوا الاعدام؟يبدو انهم لم يستطيعوا تزويرها!!
يوجد تقرير مقدم من بيريا الى ستالين بتاريخ الثاني نوفمبر 1940 تحت الرقم 4713/ب موسوم بوسم سري للغايه يوضح فيه عدد الاسرى و رتبهم و اتجاهاتهم الفكريه و امكانيه تكوين جيش منهم للمساهمه في الحرب ،و تم تشكيل جيش بقياده الجنرال انديرس( لم يشارك في ايه معارك و هرب من معركه ستالينغراد) فهل من الممكن و بعد اكثر من نصف عام من اعدام الاسرى ان يكتب تقرير مفصل عنهم و يتم تكوين جيش صغير منهم،كذلك فان المحاكم الخاصه بقوميساريه الشؤون الداخليه لا تملك الحق للنظر في القضايا التي عقوبتها حسب قانون العقوبات تزيد عن ثماني سنوات بل يجب تحويلها الى محاكم عامه/قانون 5.11.34 / كما ان المحاكم الخاصه تم الغائها بقرار رقم 65/116 بتاريخ17.11.38 فمن اصدر الاحكام؟ .
بعد نشر تلك الرساله قام المدعي العام لروسيا الاتحاديه(ليس الاتحاد السوفياتي)بفتح تحقيقات و رفع الى المحكمه قضيه حسب الماده193/17،تم اغلاقها بعد عده سنوات حسب الماده 24(لانعدام الدليل على وجود جريمه).اذن و رغم جهود كل اعداء الاشتراكيه لم يتم قانونيا اثاب ذلك. كذلك تقدمت بولندا بطلب لدراسه65 ملف المتعلقه بالمحاكمه و بعد دراسه وافيه لم تجد اساسا لطلب الاستئناف،كذلك سمح المدعي العام للبولنديين بتصويرالملفات و اصطحابها لبولندا.
كل هذه الاكاذيب قام سنايدر بجمعها في كتاب اسماه"ارض الدماء" فما كان من الباحث الامريكي غروفر فر الا ان الف كتابا كاملا ردا عليه اسمه الاكاذيب الدمويه. من الممكن شراء هذا الكتاب من امازون على الرابط التالي
https://www.amazon.com/Blood-Lies-Evidence-Accusation-Bloodlands/dp/0692200991

كذلك يوجد على اليوتيوب محاضره للاكاديمي طيب الذكر غروفر فر على الرابط التالي
https://www.youtube.com/watch?v=gxYdGSIP0d0

عام 2012 اصدرت لجنه مشتركه اوكرايينيه بولنديه تقريرا حول المقابر الجماعيه التي تم اتهام الاتحاد السوفياتي بارتكابها ، ادناه جزء من هذا التقرير
In November 2012 the Polish members of a joint Polish-Ukrainian archaeological group issued a written report on the excavation of this mass murder site. In mass grave No. 1, 367 sets of human remains were exhumed and examined during 2011, and 232 bodies in 2012. The locations of many more mass graves were also determined.
The Polish archaeologist in charge of the excavations and author of the report, Dr. Dominika Sieminska, has determined that the victims buried in the mass grave were killed no earlier than 1941
They were able to determine the time period by dating the shell casings found in the graves. All but a very few were of German manufacture. Almost all of them are datable to 1941.
The bodies were arranged in the “sardine-packing” formation favored by Obergruppenführer Friedrich Jeckeln, commander of one of the Einsatzgruppen, extermination teams whose task it was to carry out mass executions
اعتقد هذا كافي لاثبات ان الرساله المشار اليها مزوره.



تعليقات الفيسبوك