شريط خطاب جديد لبوب أفاكيان ، رئيس الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية ، يستحق المشاهدة و الدراسة : - لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف ننجز عمليّا هذه الثورة ؟ -


ناظم الماوي
2018 / 12 / 4 - 00:02     

شريط خطاب جديد لبوب أفاكيان ، رئيس الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية ، يستحق المشاهدة و الدراسة : " لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف ننجز عمليّا هذه الثورة ؟ "

من الوهلة الأولى يتفطّن القرّاء المتأمّلين مليّا في عنوان هذا المقال إلى فرادة هذا الشريط و مضامينه فهو يطرح على بساط البحث كيفيّة إنجاز الثورة الشيوعية في قلب الغول الإمبريالي ، في قلب الإمبريالية الأمريكيّة كمساهمة في إنجاز الثورة البروليتارية العالمية مطبّقا الأمميّة البروليتاريّة على سيرورة الثورة الشيوعية العالميّة في سبيل إنشاء عالم شيوعي ضروري و مرغوب فيه تصرخ من أجله الإنسانية كما يصرخ من أجله كوكب الأرض ذاته . ما من أحد قبل بوب أفاكيان أثار كيفيّة إنجاز الثورة الشيوعيّة هناك و عالج القضيّة بطريقة منهجيّة و علميّة تجعل التحقيق الفعلي لهذه الثورة ممكنا و واردا حقّا و فعلا .
في الجزء الأوّل من الخطاب الذى ألقي في صائفة 2018 بعدّة مدن من الولايات المتحدة الأمريكيّة أمام أعضاء و أنصار و أصدقاء الحزب الشيوعي الثوري ، ينكبّ بوب أفاكيان على تفكيك الحاجة الماسة إلى الثورة الفعليّة ، الثورة الشيوعية مبيّنا تناقضات النظام القائم و الآلام و الدمار الذين يتسبّب فيه للإنسانيّة و لكوكب الأرض و بالتالى ضرورة الإطاحة به للمساهمة في تحرير الإنسانيّة من كافة ألوان الإضطهاد القومي و الطبقي و الجندري .
و في الجزء الثاني ، يعرض مهندس الشيوعية الجديدة أو الخلاصة الجديدة للشيوعية ما تمّ التوصّل إليه بعد صراع عقود و دراسة متأنّية للمسألة إنطلاقا من القطع مع التحريفية و الدغمائيّة و بناءا على تقييم نقدي للتجارب الماضية و التجارب العمليّة الراهنة للشيوعيين هناك و عبر العالم من ناحية و ما يتطلّبه الواقع الجديد و المتحرّك و تناقضاته و مستلزمات إنجاز الثورة الشيوعية و مهام القيادة و دور الجماهير من ناحية ثانية ...
و قد شُفع الخطاب في كلّ مرّة بنقاش إتّخذ شكل طرح أسئلة نظريّة و عمليّة في منتهى الأهمّية و ردود صاحب الخطاب عليها و قد جرى تسجيل هذا النقاش ليس بالصوت و الصورة مثلما هو الشأن بالنسبة لشريط الخطاب و إنّما بالصوت فحسب لأسباب لا تستدعى منّا شرحا . و عقب عروض خاصة في مدن معيّنة و ضمن فعاليّات معيّنة ، تمّت إتاحة شريط الخطاب منذ 19 أكتوبر 2018 للمشاهدة للعموم على الأنترنت على موقع جريدة الحزب الشيوعي الثوري ، جريد " الثورة " (www.revcom.us) و على اليوتيوب :
https://www.youtube.com/watch?v=B8zocejlmIU
https://youtu.be/XoG_bMqG0Eg
و تاليا ، جرى وضع النقاش الذى دار في ثلاث مدن كبرى هي نيويورك و شيكاغو و لوس أنجلاس في متناول السامعين منذ 5 نوفمبر 2018.
يمكن أن يعدّ هذا الخطاب حدثا جللا بالنسبة إلى الحركة الشيوعية العالميّة وهو من الأكيد جدّا يستحقّ ليس المشاهدة و حسب و إنّما أيضا الدراسة و النقد و التعليق و النقاش و قد قرأنا ردود فعل عدّة منها تلك الصادرة عن مهاجرين إيرانيين مقيمين بالولايات المتحدة الأمريكيّة و ذلك بالعدد 569 من جريد " الثورة " و الرابط على الأنترنت هو https://revcom.us/a/569/a-call-to-those-whose-hearts-are-aching-en.html
ومن يتطلّع إلى التعمّق في المسألة و معرفة من هو بوب أفاكيان و ما هي الخلاصة الجديدة للشيوعية أو الشيوعية الجديدة، يحتاج إضافة إلى جدالات ناظم الماوي المدافعة عن الشيوعية الجديدة و الشارحة لها و المطبّقة لها على جملة من القضايا الجداليّة ، إلى كتب شادى الشماوي لا سيما منها :
- عن بوب أفاكيان و أهمّية الخلاصة الجديدة للشيوعية
تحدّث قادة من الحزب الشيوعيّ الثوريّ ، الولايات المتّحدة الأمريكيّة
- من ردود أنصار الخلاصة الجديدة للشيوعيّة على مقال " ضد الأفاكيانيّة " لآجيث
- الأساسيّ من خطابات بوب أفاكيان و كتاباته
و جميع المقالات و الكتب إيّاها متوفّرة بالموقعين الفرعيين لكلّ من ناظم الماوي و شادي الشماوي على موقع الحوار المتمدّن على الأنترنت و كذلك بمكتبة ذلك الموقع (www.ahewar.org ).



تعليقات الفيسبوك