كلمة بمناسبة اسبوع منصور حكمت!


عادل احمد
2018 / 6 / 24 - 20:55     

ان النظر الى الحركة الشيوعية في منطقة الشرق الأوسط خلال اربعة عقود من الزمن ومقارنتها مع باقي مناطق العالم، تظهر بوضوح الفرق في النظرة الى العامل ودوره ومكانته وامكانياته وافاقه. تظهر بوضوح الفرق بين كيف نستخلص من الماركسية روحها الثورية وبين الماركسية كمكتب فكري.. ليس من الصدفة بأن جميع الحركات الشيوعية الرسمية والمعروفة بالقطب السوفيتي والصيني والاشتراكية الاوروبية والتروتسكية، غيروا نهجهم ومسارات حركتهم وحتى تسمية احزابهم بعد انهيار الاشتراكية البرجوازية. ولكن قبل هذا الانهيار وبعدها ظهرت الحركة الشيوعية الماركسية واصرارها اكثر على حقانية الماركسية وحقانية النضال العمالي والصراع الطبقي كما نظر اليها كارل ماركس وفريدريك انجلس. وان هذه الحركة الشيوعية المعروفة في البداية بثوريتها وارثدوكسها ومن ثم بعماليتها والتي نبعت عن التفكير الثوري لصاحبها الرفيق منصور حكمت.
ان الحركة الشيوعية بعد عدم وصول الثورة الروسية الى نهايتها واتمام مهامها الرئيسية وفشلها في اواخر العشرينات من القرن العشرين، والتي طغت عليها افاق غير عمالية وبرزت افاق الوطنية والقومية اكثر على طابع دولتها. وتشتت الاشتراكية وتوزعت بين افاق الحركات الاجتماعية الغير العمالية المعارضة وانفصلت عن الماركسية وروحها الثورية كما عبر عنها البيان الشيوعي. وان طابع الاشتراكيات الرسمية في العالم قاطبة كانت قد ابتعدت عن الروح الماركسية بدرجات متفاوتة، ولكن كانت تجمعهم جميعا الصفة الوحيدة وهي الغير العمالية لنظرتها الاجتماعية. ولكن ظهرت في اواخر السبعينات النظرة الصحيحة لرؤية ماركس الى الاشتراكية والطبقة العاملة ومكانتها في تغير الاوضاع الاجتماعية. وان هذه النظرة الى الرؤية الماركسية للاشتراكية قد طرحت من جديد بعد تشويه الاشتراكية والشيوعية لعشرات السنين من قبل الاشتراكيات الغير العمالية، وان صاحبها كان منصور حكمت ونظرتها الى العالم الرأسمالي. ويمكن القول بان منظور الاشتراكية قبل وبعد منصور حكمت كانت مختلفة كليا في الجوهر ولكن مشابه لها بالاسم فقط.
نحن في الحركة الاشتراكية في العراق قد تعرفنا الى هذه الاشتراكية وعشنا معها واخذنا طابعها من البداية وتغيرت تدريجيا نظرتنا الغير العمالية الى الحركة الشيوعية والعمالية. وكنا الوحيدين في ميدان الدفاع عن الماركسية بعد انهيار الاشتراكيات الغير العمالية.. وكنا الوحيدين ندافع عن النضال العنيد ضد الراسمالية من وجه نظر الطبقة العاملة المعترضة. وكانت العالم ابتعد عن الشيوعية ولكن نحن اقتربنا اكثر وكان العالم يبحث عن الديمقراطية والنظام الديمقراطي، ولكن نحن كنا ننتقد الديمقراطية ومعالمها ووضحنا مفهومها الطبقي والانساني لكل الديمقراطيات.. وكان العالم انذاك يبحث عن بعث روح القوميات الى الامم والشعوب ولكن نحن كنا ننتقد الافكار القومية ومخالفتها مع اصالة البشرية.. وكان العالم قد اعلنوا عدم قدرة الطبقة العاملة في بناء عالم مساواتي وحر، ولكن نحن اعلنا بان عالم المساواتية والحرية لا ياتي الا بيد الطبقة العاملة ونضالها.. واعلنوا في العالم بان الراسمالية هي نهاية العالم ولكن نحن قلنا لا يوجد سلام وامان ولا يوجد مفهوم الانسانية في ظل النظام الراسمالي، وان الراسمالية لا يهمها الا الربح وبأمكانها تدمير العالم من اجل منافع الراسمال وارباحها.. الخ.
ان كل هذه النظرات التي تجمعت في عقولنا وفي مفهومنا الى العالم والحركات الاجتماعية كانت تأتينا من عقل هذا المفكر الماركسي والشيوعي العمالي والانساني، وكانت افكاره ونظرته غيرت معالمنا ورؤيتنا الى الانسانية ومفهومها. وان في الاسبوع منصور حكمت من حقنا ان نعلن بان لو لم يكن منصور حكمت موجودة بيننا وفي زمننا لكان نظرتنا الى العالم والى الحركة الشيوعية والاشتراكية لم يكن بهذه الحالة كما نراها اليوم، وربما كنا قد تخلينا عن الماركسية جزئيا او كليا وكنا نتحدث عن كل شيء عدا النضال الطبقي والعمالي. وان من حقنا نحن الاشتراكيين اللذين عشنا في زمنه ومعه وكنا نعمل سويا من اجل بناء عالم الافضل. ومن حقنا الاصرار في السير في نفس الطريق وفي نفس المنهج وفق رؤيته للنضال الطبقي ونطرته الى الحركة الشيوعية والعمالية ونظرته الى الماركسية والبيان الشيوعي وكتاب راس المال.. ومن حقنا ان نفتخر بمشاركة منصور حكمت في تاسيس الحزب الشيوعي العمالي العراقي ودفاعه عن التحزب الشيوعي في العراق وكوردستان.
في اسبوعه السياسي لم يكن امامنا نحن الشيوعيين العماليين ان ندافع عن نهجه ومبادئه ونظرته الى الانسان العامل ودفاعه عن الماركسية بروحه الثورية والتي كرس كل حياته من اجلها.. ومن حقنا ايضا ان ندافع عن التحزب الشيوعي كما علمنا الرفيق منصور حكمت وندافع عن الاسس الحزبية وتقاليد الحزبية.. ومن حقنا ان نركز اكثر على الحركة المساواتية بين المراة والرجل وانهاء معانات المراة بسبب نوع جنسها.. وندافع عن حقوق الاطفال اكثر كما كان هو مدافعا عن هذه الحقوق وعبر عنها بأكثر الاشكال انسانية.. والاهم في النضال السياسي ان ندافع بكل امكانياتنا في تحقيق النصر لصالح الطبقة العاملة والجماهير الكادحة في النضال الطبقي. برأي ان اسبوع منصور حكمت هي اسبوع الدفاع عن الماركسية والشيوعية.



تعليقات الفيسبوك