الطبقة العاملة العراقية والكردستانية تفقد أحد قادتها الميدانيين!!


سمير نوري
الحوار المتمدن - العدد: 4965 - 2015 / 10 / 24 - 23:05
المحور: الحركة العمالية والنقابية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

ا

رحيل القائد العمالي عيسى حاجي عبالله!
توفي القائد العمالي عيسى حاجي عبدالله بداية هذا الشهر بعد نضال شاق مع مرض السكري. عيسى حاجي عبدالله سخر كل حياته للنضال الشيوعي العمالي وانظم الى الحزب الشيوعي العراقي ونشط في صفوف ذلك الحزب و بعد تشكل منظمة التيار الشيوعي انظم اليها واصبح واحدا من الكوادر الفعالة لتلك المنظمة. وفي سنة 1993 عندما تشكل الحزب الشيوعي العمالي اصبح واحدا من عشرات الكوادر الذين وقعوا على تشكيل الحزب.
الرفيق عيسى كان ناشطا عماليا واجه مضايقات وتهديدات كثيرة بسبب نشاطه العمالي. فقد كان ناشطا بين عمال الكوت حيث تم طرده من العمل هناك ونقل الى معمل سكائر السليمانية. لم يتوقف عيسى يوما واحدا عن متابعة النضال و كان قائدا معروفا بيت عمال معمل السكائر في السليمانية وانتخب ممثلا للعمال في سنة 1991 عندما شكل مجلس معمل السكائر واصبح ناشطا مجالسيا واجه الادارة والجبهة الكردستانية عندما دافع القوميين الكرد عن مدير معمل السكائر ضد العمال عندما ارادوا محاكمته.
وكان الرفيق عيسى ناشطا في كل المناسبات العمالية و خاصة دوره بارزا في مراسيم الأول من ايار وساند اتحاد العاطلين عن العمل في كردستان العراق.

كما كان عيسى يكتب الشعر للعمال والقضايا العمالية بلغة بسيطة ومحببة. برحيله فقدت الطبقة العاملة العراقية و الكردستانية احد ابرز قادتها.

المجد و الخلود لرفيقي العزيز عيسى حاجي عبدالله!
عاِشت الأشتراكية!
سمير نوري



تعليقات الفيسبوك