الأناركية و النيهيليستية


حسني كباش
2015 / 2 / 19 - 18:11     

تختلف النيهيليستية مع اختلاف منظريها فعلى الرغم من ادعاء جميع منظري النيهيليستية بعد اعترافهم بالأخلاق إلا أن لكل منهم كان هنالك جيده و سيئه
فنيهيلستية ماكس ستيرنر تقوم كام جاء في كتابه الوحيد و ملكيته بأن جيد الوحيد هو ما يحقق مصلحته في حين أن سيئه هو ما يعارضها
أما نيهيلستية فريدريك نيتشه فتقوم كما جاء في كتابه عدو المسيح بأن الجيد هو كل ما يأتي من قوة و أن السيء هو كل ما يأتي من ضعف و أن يوم السعادة هو اليوم الذي يموت فيه جميع الضعفاء
أما نيهيلستية سيرغيي نيتشاييف الثورية التي هي الأقرب للأناركية فتقوم كما جاء في كتابه خصائص الثائر الجيد هو كل ما يفيد الثورة و السيء هو كل ما يضرها
لقد كان نيتشاييف صديقا لباكونين مما جعل ماركسو إنجلز و في سبيل تشويه سمعة باكونين باتهام نيتشاييف بعمالته للمخابرات القيصرية الروسية و لكنه كشف عورتيهما عندما رفض بعد أن اعتقل تسليم رفاقه و استشهد بالمعتقل و هذه الطريقة للتشويه تستخدمها الأحزاب الشيوعية الرسمية إلى يومنا هذا
اختلف نيتشاييف مع باكونين ففي رسالته لنيتشاييف يرى باكونين أن المجتمع أهم من الثورة في حين يرى نيتشاييف أن الثورة فوق كل شيء لكن و مع ذلك عبر باكونين عن اعجابه بخصائص الثائر قالا لنيتشاييف (( أنت مناضل حقيقي و خصائصك تأتي فقط من مناضل حقيقي ))
يقول كروبوتكين في كتابه أخلاق الأناركية (( إن هؤلاء الفتيه النيهيليين الذين يدعون اللا أخلاقية هم أكثر أخلاقية من الكثيرين ممن يدعون الأخلاقية )) و يستدل كروبوتكين على كلامه بأنهم ندروا حياتهم في سبيل محاربة الديكتاتوريات و طبعا هنا يتحدث كروبوتكين عن النيهيلستيين النيتشايفيين الثوريين



تعليقات الفيسبوك