هل ستقضي الاشتراكية على الفردية؟


كريس هارمان
2017 / 6 / 28 - 23:22     

ترجمة: حازم شيخو


إحدى وسائل المدافعين عن الرأسمالية لتشويه الاشتراكية هي الادعاء بأنها ستقضي على الفردية وأنها ستقلص كل شيء حتى يتحول إلى امتثالية بليدة، وبالمقارنة يزودوننا بانطباع بأن الرأسمالية توفر للناس حيوات متنوعة ومثيرة.

لا يوجد شيء أبعد من الحقيقة من ذلك، فالرأسمالية تدعي بأن الفردية هي فضيلتها القصوى، وهي تتحدث عن “حرية الاختيار”، عن أناس قادرين على شراء ما يتمنون من المنتجات. ولكن هذا وهم، فالخيار الذي تعرضه علينا هو شراء المنتجات نفسها للشركات متعددة الجنسيات التي تسيطر على العالم- ماكدونالدز أو برغر كينغ أو ليفيز أو رانغلر أو بيبسي أو كوك- وتقريباً فإن الشارع الرئيسي في كل مدينة أو بلدة متوسطة الحجم في بريطانيا مطابق فعلياً للآخر ويعرض البضاعة ذاتها.

والأغلبية العظمى من الناس ترتدي اللباس ذاته وتأكل الطعام ذاته وتتسوق في الأماكن ذاتها، وفعلياً تقود سيارات متطابقة، وتعيش في منازل وشقق متشابهة، وهذه العملية تطبق حول العالم مع ازدياد سيطرة الشركات العالمية أكثر وأكثر.

وهو -ذلك الوهم- يقوم أيضاً على مقدار “حرية الاختيار” التي تستطيع الناس شراءها، فالفردية محفوظة للقلة القليلة، الأقلية التي تملك الشركات الضخمة التي تسيطر على الاقتصاد، والمتوقع من البقية أن تعمل من أجل هذه الشركات، وأن تقوم بأعمال مملة في أنظمة التجميع أو في المكاتب، حيث أزيل منها أكبر قدر ممكن من الفردية.

وفعلياً، يمكن للرأسمالية أن تتطور فقط حين تشرع في تدمير فردية عمالها، فحينما نشأت المصانع الأولى في بريطانيا بدأت الطبقة الرأسمالية بصورة مدروسة بجعل العمال يشبهون بعضهم البعض إلى أقصى درجة ممكنة، لقد أُجبر العمال على اعتبار العمل هدفهم الوحيد في الحياة، والتضحية بمتعهم الشخصية الصغيرة للكدح الذي لا ينتهي. وقد أُنجزت هذه العملية أثناء الرأسمالية المعاصرة بكثافة أكبر، فأكثر ما يهم في المدارس ليس إذا ما كان الطفل يتعلم كيف يطور قدراتهها الفردية، بل بدلاً من ذلك نجد أنه يُقيَّم الأطفال- بعضهم ضد بعض- بامتحانات أكثر وأكثر، وإن هذه الامتحانات تكون ذا معيار واحد، كما لو أن الكائنات البشرية لا تختلف عن البطاطا، وتتمايز عن بعضها فقط بالوزن.

ومن المثير للاهتمام أن أكثر المعارضين شدة “للامتثالية” الاشتراكية هم عادة الناس أنفسهم الذين يصرّون على أن يرتدي الأطفال اللباس الموحد في المدارس، وأن يكونوا على المستوى نفسه من السلوك “المنضبط”. ويُوظف العديد- في المعامل ومراكز الاتصال- بوجه خاص كي يتأكدوا من أن الناس يؤدون عملهم بفعالية ويحافظون على سياسة الشركة، وقد أنفقت مصادر عديدة في تطوير علوم مصطنعة في قياس العمل والعلاقات الصناعية في مسعى لتدمير فردية العمال بوجه أكثر إتقاناً.

ولا يختلف الوضع كثيراً لغالبية الطبقة الوسطى، فقد يثور قاريء الدايلي ميل النموذجي لضرورة حماية الفرد، ولكن الأرجح أن نمط حياته مطابق لمئات الآلاف من الناس، فهم يعيشون في منازل الضواحي المتشابهة، ويعبرون عن الأفكار ذاتها، ويعيشون في مكاتب متماثلة، وتقريباً يذهبون إلى العمل بالأنواع نفسها من السيارات والقطارات. فإذا كانت هذه الرتابة والامتثالية هي ما تميز الرأسمالية، كيف يعقل أن الناس يحتفظون بفكرة أن هذه هي سمة الاشتراكية؟

عانى تطور الفردية تشنجاً مرهقاً في البلاد التي اعتادت أن تدّعي الاشتراكية مثل الاتحاد السوفييتي أو الصين، وتأتي الصورة العامة للاشتراكية حيث الجميع يرتدي ثياباً متشابهة من الممارسات غير الديمقراطية للأنظمة الستالينية، وهذا لا يعني أن كل ذلك لأن هذه الدول كانت- أو ما تزال- اشتراكية، هي ليست كذلك. بل هذا لأن المجموعات البيروقراطية الحاكمة التي أدارت البلاد كانت تحاول أن تفعل ما فعله الرأسماليون في الغرب، لقد أرادت أن تطور اقتصاداتها بأقصى سرعة عن طريق السيطرة على معايير معيشة العمال، وذلك لكي تُنافس الغرب أو بعضها البعض.

الفردية الحقيقية، والتطور الكامل للقدرات المتمايزة للفرد يمكن تحقيقه فقط في نمط اجتماعي مختلف تماماً. سيكون عالماً حيث لن يعارض الفرد والمجتمع بعضهما البعض، ولن ينافس الناس بعضهم البعض، ولن يكونوا تحت ضغط لا يلين للعمل أكثر وأكثر. الثروة الضخمة تُخلق في العالم الحديث، وتضيع في التنافس الأعمى بين الشركات والدول المتنافسة، وفي محاولاتهم لهزيمة بعضهم البعض تحتاج هذه الشركات والدول سيطرة أكبر على العمال وجهوداً أعظم منهم.

وستتحقق الفردية الإنسانية الحقيقية حين يتضامن العمال عالمياً مع بعضهم البعض، وعليهم أن يستخدموا قوتهم الجمعية لقلب الطبقات الرأسمالية وإعادة تنظيم مجتمعهم، حيث ينبغي لهذا المجتمع أن يقوم أساساً على تحقيق حاجات الناس وليس متطلبات المنافسة.



تعليقات الفيسبوك