الرفيق العزيز عبد الله الحريف


غازي الصوراني
2012 / 7 / 16 - 15:10     


الرفيق العزيز عبد الله الحريف
الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي
الرفاق الأعزاء أعضاء اللجنة الوطنية

تحية رفاقية ، من كل رفاقكم في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمناسبة نجاح مؤتمركم الوطني الثالث ، على الرغم من كل محاولات النظام الرجعي عرقلة وإفشال عرسكم النضالي الديمقراطي الثوري من اجل بناء "جبهة موحدة للنضال الشعبي ضد المخزن ولبناء نظام ديمقراطي" بآفاقه الاشتراكية ، جنبا إلى جنب مع مساندتكم لنضالات شعوبنا العربية في انتفاضتها من أجل حريتها واستقلالها وتحقيق أهداف الثورة الوطنية الديمقراطية في بلدانها .

إنّ هذه المواقف الثورية التي أكد عليها مؤتمركم الثالث تجسد انسجاماً صادقاً وخلاقاً مع مبادئ حزبكم وأهدافه الوطنية والقومية والأممية في نضالكم من أجل مغرب ديمقراطي تسوده الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية الثورية ، وفي نضالكم ضد القوى الامبريالية والرجعية العربية ، وكل أنظمة الاستبداد والاستغلال الطبقي والتبعية والتخلف ، وهي مبادئ تعكس مصداقيتكم العالية في تجسيد هويتكم الفكرية الماركسية الثورية المتطورة المتجددة بعيدا عن كل مظاهر التقديس والجمود من جهة ، وعبر التشديد على الدور الحاسم للطبقة العاملة وجماهير الفلاحين الفقراء وكل الكادحين والمضطهدين من أبناء شعبكم في مواصلة النضال من اجل تحقيق أهداف الثورة الوطنية الديمقراطية بآفاقها الاشتراكية ، ومواصلة نضالكم مع رفاقكم في الجبهة الشعبية وكل قوى اليسار الماركسي العربي من أجل بناء الحركة اليسارية الماركسية الثورية العربية ، ومواصلة النضال المشترك في إطار الحركة الشيوعية العالمية على طريق بناء أممية ماركسية تعزز النضال الاممي من اجل تجاوز الرأسمالية وبناء الاشتراكيـة .

إنني ورفاقي ، نشعر باعتزاز كبير تجسده الدرجة العالية من التطابق الجدلي بين مبادئ حزبكم وأهدافه التسعة عشر التي أعلنتموها في "البيان العام" وبين مبادئ جبهتنا وأهدافها الوطنية التحررية والديمقراطية وعلى الصعيدين القومي والاممي ، وعلى وجه الخصوص موقفكم الحازم ضد "سياسات الاستيطان والحصار والتجويع والتقتيل التي يشنها الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني بدعم من الإمبريالية وتواطؤ الأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني الذي يعد محورا مركزيا في إستراتيجية الامبريالية الأمريكية فيما تسميه "الشرق الأوسط الكبير" ، وتأكيدكم على أن الدولة الصهيونية هي "قاعدة أساسية للعدوان ضد شعوب المنطقة وبالنتيجة عدوا لشعوب المنطقة كلها وليس للشعب الفلسطيني وحده" ودعوتكم "القوى التقدمية في المغرب إلى إبداع آليات وأشكال عمل مشتركة خاصة بها لمساندة الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل دحر الاحتلال وتقرير المصير وانتزاع حق العودة والتقدم على طريق بناء الدولة الديمقراطية العلمانية على كامل التراب الفلسطيني" .
الأمر الذي يعني أننا رفاق سائرون في مسيرة نضالية ، كفاحية ، سياسية ، مجتمعية ، ديمقراطية ، ثورية ، ماركسية ، وطنية ، قومية ، أممية إنسانية واحدة في جوهرها .




عاش حزب النهج الديمقراطي
عاشت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
إننا حتما لمنتصرون






15/يوليو/2012 غازي الصوراني
مسئول الدائرة الثقافية المركزية للجبهة



تعليقات الفيسبوك