رد على كلمة نوري المالكي رئيس الوزراء بمناسبة ا أيار


مؤيد احمد
الحوار المتمدن - العدد: 3718 - 2012 / 5 / 5 - 00:34
المحور: الحركة العمالية والنقابية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     


في زيارة مدروسة ومخططة تم توقيتها مع احتفالات الاول من أيار، القى نوري المالكي رئيس الوزراء كلمة امام عمال ومنتسبي الشركة العامة لصناعات السيارات في الاسكندرية يوم 30 من نيسان. ففي كلمته وجه اهانة صارخة للطبقة العاملة وكذلك اتهاما ضمنيا الى الاحزاب والقوى السياسية التي تتظاهر وترفع اللافتات، في الاول من ايار، للاحتفال بهذا اليوم وقال " يجب ألا تستغل شريحة العمال لرفع اللافتات والتظاهرات، وإنما بالعمل على تحسين ظروفهم المعيشية وتوفير احتياجاتهم، وأن نعوضهم عن المعاناة الكبيرة التي واجهوها، لأن يد العامل هي التي تنتج وتسهم في استقرارالدولة وتطورها".
ما قاله نوري المالكي اهانة للطبقة العاملة ونضالها التحرري وتعبير عن خوفه وكراهيته للاول من ايار وكل ما يتعلق به من التظاهرات والاحتفالات ورفع اللافتات. انه من جهة، يهين الطبقة العاملة ونضال العمال والحركة العمالية ويوصفها بانها "شريحة " قابلة للاستغلال، ومن جهة اخرى، يقلل في كلمته من شأن التظاهرات ورفع اللافتات في الاول من ايار وذلك باعطاء ايحاء بانها اعمال شكلية الغرض منها استخدام قضية العمال. ففي مسعاه للتظاهر بمظهر التعاطف مع العمال يتخبط ويفشل في اخفاء جوهره المعادي للطبقة العاملة وحركتها التحررية .
لم تكن خافية على احد بان القوات الامنية التابعة لحكومة المالكي قامت هذا العام بمنع التظاهرات والمسيرات في نفس الشوراع والساحات العامة التي كانت تقام فيها في السنوات السابقة، وخاصة في بغداد، مع ما نتج عن ذلك من تشتيت صفوف المتظاهرين. كما ان قواته لم تتردد في استفزاز المتظاهرين ومنع محاولاتهم لتوحيد تجمعاتهم في مكان واحد. فاذا ان خطاب المالكي موجه لتبرير هذه الاعمال القمعية بالاساس وتفتيت قوة التظاهرات.
اننا في الحزب الشيوعي العمالي العراقي ندين هذه التصريحات ونراها بانها غطاء لاخفاء سياسات المالكي القمعية التي مورست تجاه المظاهرات والتظاهرات في اليوم الاول من ايار في العراق وجزء من سياساتة المعادية للعمال والحركة العمالية والاشتراكية والشيوعية. ان الطبقة العاملة وفي ظل السلطات الحالية تعاني من استثمار مضاعف ويجري سلب حقوقها وحرياتها وتخفيض مستوى معيشتها بسبب ممارسات هذه السلطات وحكومة المالكي و بسبب الفساد الاداري و المالي المستشري في كامل بنيانها.
ما قاله المالكي هو الوجه الاخر لسياساته وممارسات سلطاته القمعية بوجه الطبقة العاملة ونضالها من اجل الحد من هجمات الدولة ومؤسساتها على كامل مكتسبات وحقوق وحريات الطبقة العاملة. ان الدولة التي يذكرها المالكي هي التي تضطهد وتقمع الطبقة العاملة فكيف يمكن ان "تعوض عن معاناتها". في الواقع ان حكومة المالكي هي التي تصر وبقوة على استخدام قوانين النظام البعثي الفاشي للحد من حقوق وحريات العمال وممانعة تشكيل النقابات والمنظمات الجماهيرية العمالية المستقلة، وهي التي تطبق السياسات المعادية للعمال من سياسة الخصخصة والتمويل الذاتي، الى منع العمال من حق التنظيم والتظاهر والاضراب، من محاولاتها لفرض قانون عمل معاد للعمال، الى محاولاتها المستمرة لفرض اتحاد ونقابة حكومية مصطنعة على العمال ..الخ .
جلي للجميع بان حديث المالكي وكذلك خطاب جلال الطالباني رئيس الجمهورية بمناسبة الاول من ايار هذا العام لم يجر بدون سبب. الاعتراضات العمالية في العراق في التصاعد، وعناصرالازمة الثورية لا تزال مستمرة في المنطقة وآثارها لم تتلاش على صعيد العراق، كما ان الحركة الشيوعية و اليسارية في العراق باتت تتصاعد وتاخذ زخما اكبر. فلم يبق بد للمالكي غيرالتخبط في الكلام واهانة الطبقة العاملة وتوجيه الاتهام الى الشيوعين واليساريين والتظاهر بمظهر الدفاع عن العمال للتحضير للايام الصعبة والمعارك الطبقية المصيرية المقبلة في العراق.
مؤيد احمد سكرتير اللجنة المركزية
للحزب الشيوعي العمالي العراقي



تعليقات الفيسبوك