نظرية الراسمالية المغربية – عبد السلام المؤذن-تابع-


بلكميمي محمد
2008 / 9 / 29 - 07:58     


2- تطور الراسمالية الكولونيالية المغربية .
في البدء اذن كان الجوهر .. كان انصهار الراسمال الفرنسي بالعمل المغربي .. لكن ذلك الجوهر ، لانه جوهر ، لايمكنه بالتالي ان يظل جامدا على حالته البدائية الاولى كجوهر .ان منطقه الخاص يدفعه الى تحقيق ذاته . فالمسالة اذن تشبه الخلية الاصلية الاولى للكائن الحي . ان جميع الكائنات الحية تبدا من خلية واحدة ، التي هي بدورها نتاج لانصهار خليتين متناقضتين : خلية جنسية ذكورية ، وخلية جنسية انثوية . ومن الخلية الواحدة المخصبة ، التي يتم فيها توحيد طرفي التناقض الذكوري – الانثوي ، تنطلق صيرورة الانقسام والتكاثر الخلوي التي تقود الى تشكيل مختلف اعضاء واطراف الجسم الحي .
ان تخصيب العمل المغربي بواسطة الراسمال الفرنسي ، شبيه بتخصيب بويضة المراة بواسطة سبيرماطوزويدات الرجل مع هذا الفرق : وهو ان التخصيب الثاني تخصيب طبيعي ، ولذلك يشعر فيه اطرافه بالانجذاب الى بعضهما البعض ، وبالمتعة الجنسية . بينما التخصيب الاول هو تخصيب فوق –طبيعي ، أي اجتماعي، ولذلك لايتم تحقيقه الا بقوة الحديد والنار .
من الجوهر .. من الخلية الاولى المخصبة .. من انصهار الراسمال الفرنسي بالعمل المغربي ، انطلقت اذم صيرورة تشكل الراسمالية الكولونيالية .
لقد مرت تلك الصيرورة بمرحلتين اساسيتين :
أ‌- المرحلة الاولى وتمتد من سنة 1912 الى سنة 1932 : في هذه المرحلة ، كان بناء الراسمالية الكولونيالية يعني بناء الينية التحتية لتلك الراسمالية . من هنا تحددت طبيعة وشكل الراسمال الذي قاد العملية . لقد كان ذلك الراسمال في اساسه ، راسمالا عموميا . جسدته الدولة الكولونيالية ، التي كانت بدورها ممثلة لراسمالية الدولة الاحتكارية الفرنسية في المغرب .
ولهذا يمكن حصر منجزات تلك المرحلة في التالي : حفر المناجم ، تشييد الموانئ – شق الطرق والسكك الحديدية ، بناء مراكز الطاقة ، اقامة السجون ، الثكنات العسكرية ، البنايات الادارية والحكومية . بناء الاحياء السكنية للموظفين والمعمرين الفرنسيين ، الاستحواذ على اراضي الفلاحين الخصبة ، وتحويلها الى ضيعات راسمالية ( اذ منذ تلك المرحلة يمكن التحدث عن تشكل ، من حيث الجوهر ، لأراضي المعمرين لانه تمت السيطرة في ذلك الوقت من 800000 هكتار من مجموع المليون هكتار ، التي تم انتزاعه من الفلاحين المغاربة ابان الفترة الكولونيالية .)
ب‌- المرحلة الثانية وتمتد من سنة 1932 الى سنة 1956 ، اذ بمجرد ما ان انتهت الراسمالية الكولونيالية من بناء ذاتها ، على اساس الراسمال العمومي ، حتى انتقلت الى تطوير ذاتها على اساس جديد ، هو الراسمال الفرنسي الخاص .
وبالطبع فالفقيد عبد السلام المؤذن عندما قال بان الشكل العمومي الراسمالي الكولونيالي ، كان هو اساس المرحلة الاولى .. وان الشكل الخصوصي هو اساس المرحلة المرحلة الثانية ، فلا يعني بذلك غياب الثاني من المرحلة الاولى ، ولاغياب الثاني من المرحلة الاولى . وانما يقصد فقط بان لكل مرحلة تاريخية ، شكلها الراسمالي الذي يطبعها ويميزها .




تعليقات الفيسبوك