http://www.ahewar.org/ - الحوار المتمدن


استذكارات : كراج النهضة في اناشيد وقصائدوجمال ليالي بائعة الشاي

سعدي عباس العبد

2014 / 5 / 3

*
استذكارات : كراج النهضة في اناشيد وقصائد وجمال ليالي بائعة الشاي .. ح 5

____________________________________________






** ....... العين عدسة كاميرا .. تشتغل تلقائيا او آليا على التقاط وتوثيق وارشفت مشاهد حدثت في كراج
النهضة عام 1982 .. تاريخ طويل من اللقاطات والمشاهد ..استعيدها عبر الذاكرة __ لقطة صغيرة في
الظلام
عند الهزيع الاخير من الليل : انا بكامل اسمالي العسكرية شاخص قبّالة فتاة حسناء للغاية
تبيع الشاي في كراج النهضة ..كنت ارى اليها عبر العدسة التي اوثّق خلالها الآن والآن بالضبط عبر النت
ذلك المشهد .. مشهد بائعة الشاي والجندي الذي هو انا . .. انا في تحوّلات الزمن .. او الزمن في
تحوّلاتي وانقلاباتي ..الزمن الآن متجمّد في صوّرة من صوّر الكراج .. الفتاة الحسناء هي الاخرى
محنّطة ..الذاكرة تفكك المشاهد والتحنيط والجمود .. في مشهد اخر وفي لقطة بعيدة لكن ضمن الشريط :
جنود يتحلّقون في نصف دائرة عند محيط عربة جائلة لبيع لفات الفلافل . العربة على
مقربة من كشك الفتاة الحسناء الجنود يبحلقون دهشين جراء قوّة وسحر الجمال الذي تملكه الفتاة بائعة ال
شاي
دون وجه حق ! .. بامتلاكها الجمال تكمن قوّتها .. او سلطتها .. من يمتلك الجمال يمتلك الثروة .. الثروة
في اشكالها المتعدّدة. ....... الجمال منتج الجاذبية وطارد للنحس والعزلة والعنوسة ... الجمال اداة لفتح
المغاليق ..لفتح سدود وحواجز مستعصية على العانس القبيحة ..................... الجمال
جادة سالكة تفضي نحو ابواب مفتوحة .. ابواب تغلق ذاتها دون الجمال ..الجنود يزدردون اللفات
وعيونهم على الحسناء التي تسيل حسنا مائعا ..ينظرون اليا وهم يروون تلقائيا احداث
الهجوم المقابل الذي جرت تفاصيله في ديزفول ..يرونها وسط اناشيد تتدفق عالية من
مذياع كان بحوزة مالك العربة او المطعم الجائل ..عدا الانشياد .. كان هناك صوت هادي العكايشي
يتصاعد في زحام الكراج : دجاج العرب ماغزر .. آكلت لمن عتورت علباتك ...
الدجاج والعرب نوعان يتحدران من سلالتين متباينتين في الشكل والخواص والملامح
الجوهرية .. بيد انهما متقاربان على نحو مدهش في استعدادهما الفطري للتدّجين
والاذعان والخنوع .. ويلتقيان في مشترك الذبح الذي يجمع بينهما , الذبح على دكة العبودية
من قبل الاخر المختلف .......... كانت انشودة : حياك يابو حله ... التي تصاعدت عقب قصيدة الدجاج
التهكمية الساخرة ..فيما كانت بائعة الشاي مشغولة بملاحقة طلبات الزبائن وكانوا جلّهم
من الجنود الذين ليس لديهم رغبة في احتساء الشاي بقدر ماكانوا تواقين لاحتساء الجمال
والارتشاف على جرعات متمهلة من ذلك الحسن والسحر الذي يسيل ناعما من بائعة الشاي
..... الجندي ما انّ يتلفع البذلة الكاكي ..حتى يتصحر داخله ..تتصحر روحه ..ويغدو
كالارض المجفّفة لا يفك يبوستها غير الماء.. الماء هو الجمال .. الجمال الذي تتمتع به
المرأة .. الجندي في لباس الميدان يكون اكثر توقا ولهفة للمرأة ..
الكراج بوابة الظمأ ..منها يتدفق التصحر ..ومن ثم ياخذ بالاتساع في مجرى طويل . ابتدأ من
النبع او الكراج , ويتمدّد طوليا حتى تخوم المصبّات .. هناك عند المصبّات او المعسكرات
المنتشرة على طول امتداد التخوم , تخوم البلاد المتأججة ليل نهار وعلى مدى مواسم
الخراب ..يتسع حجم المجرى ..مجرى الظمأ والتوق واللهفة .. كانت بائعة الشاي نجمة مضيئة
في سماء الجنود والكراج ..الجمال قوّة جاذبة .. بائعة الشاي قوّة او اداة بيد الاب
العجوز المنزوي وراء الكشك .. وظف تلك القوّة الجاذبة للزبائن .. الجمال سلطة تتحكم في القلوب
والمال ..الاب يتمترس وراء السلطة التي يتفنن في إدارتها وتوظيفها ... الجنود في حراك مستمر
حراك خاضع لسلطات متعددة متنوعة ..سلطة الحكومة .. سلطة امراء الالوية والافواج ..والسرايا والفصائل
سلطة الزوجة المدهشة الناضحة سحرا وجمال .. سلطة الخوف والفقر المتحكم بالذمم والضمائر
الجندي عبارة عن سلطات متباينة تتحكم بمصيره واحلامه الشحيحة .. تحفر في روحه مناجم من الصدىء
هادي العكاشي عاد ثانية.. يتهكم بالسلطة الكهنوتية : دجاج العرب ما غزر ..... لمن عتورت علباتك .. إلى
انّ تحوّل هو نفسه فيما بعد إلى دجاجة
هادي تحول فيما بعد الى مسخ .. الى دجاجة سلخها اتباع ومريدوا الكهنوت .. صار امتداد
لدجاج العرب او العرب الدجاج .. بائعة الشاي كانت تنصت لهادي قبل ان يتحوّل لدجاجة في
زمن شديد الدهشة والخوف


http://www.ahewar.org/ - الحوار المتمدن

للاطلاع على الموضوع :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=413275